s

بالفيديو- بعد عامين من التخرج.. أغنية "خلصت أيام كليتنا" تجمع صيادلة جامعة القاهرة

02:25 م الإثنين 16 أبريل 2018
 بالفيديو- بعد عامين من التخرج.. أغنية "خلصت أيام كليتنا" تجمع صيادلة جامعة القاهرة

كتبت-دعاء الفولي:

عام 2016 نشر طلاب كلية الصيدلة، جامعة القاهرة، فيديو غنائي يتحدثون فيه عن أيام الدراسة وعلاقة الصداقة التي جمعتهم، وبعد عامين، تفرّق شباب الدفعة بين الوظائف المختلفة، غير أنهم أنتجوا فيديو آخر يشاركون فيه خبرات الحياة العملية بشكل فكاهي.

"خلصت أيام كليتنا"، هو المقطع الذي نشره خريجي دفعة 2016 منذ أيام، على موقع يوتيوب. لم يبدأ التنفيذ منذ فترة قليلة "بقالنا حوالي سنة ونص بنجهز له" حسبما يقول خالد سمير، صاحب الفكرة.

بعدما أنهى الشباب الفيديو الأول، كان رد الفعل كبيرا "لقينا الإعلام والناس على فيسبوك مبهورين بيه وبالحالة"، لذا قرروا وقتها إعادة الكرة مرة أخرى، بعد انضمامهم لسوق العمل.

صورت 1

بمجرد البدء في التنفيذ مطلع عام 2017، طلب خالد من الدفعة التي تخطى عددها 200 شخص تصوير فيديوهات قصيرة لأنفسهم، خلال العمل، وإرسالها له "جالنا فيديوهات كتير واضطرينا نفلترها ودة كان صعب".

بين شركات الأدوية، المستشفيات، الصيدليات وغيرها تدور حياة خريجي الدفعة المرحة "حاولنا نرصد الحالة دي في الفيديو ومن خلال الكلمات"، على حد قول محمد زمزمي، أحد المشاركين في الغناء وكتابة كلمات الأغنية.

استعان الشباب بنفس لحن الفيديو الأول، أما الكلمات فأنتجوها من خلال ورشة عمل واستطلاعات كثيرة "بقينا نخلي صحابنا يحكولنا يوم الشغل بتاعهم عامل إزاي والمشاكل اللي بتقابلهم"، حاول زمزمي والآخرون رصد تلك الأزمات "حتى اتكلمنا عن إن أزمة غلاء الدوا مش ذنبنا كصيادلة وإنها حاجة خاصة بالدولار".

الضغوط التي يتعرض لها خريجو الصيدلة، رصدها الفيديو بشكل سلس، غير أن ذلك سببه "الروح الحلوة اللي بين الدفعة"، كما تقول ميرنا ممدوح، التي شاركت في كورال الغناء. خلال فترة العمل على الفيديو "كنت بخلص شغل وأروح الأستديو نسجل أو نصور"، كان الأمر مرُهقا للشابة التي تعمل بأحد شركات الأدوية العالمية "بس مكنتش حاسة غير بالسعادة".

فريق كبير أخرج الفيديو للنور "كلهم من الدفعة بلا استثناء"، حسبما يحكي خالد، فيما لم يتم الاستعانة بالخريجين فقط "الدكاترة كمان بعضهم صوّر معانا".

صورت 2

ما أن رأت ميرنا الفيديو في نسخته الأخيرة "بأمانة عيطت.. افتكرت كل أيامنا سوا والحاجات اللي خضناها مع بعض"، فيما اعترت الفرحة قلب زمزمي وخالد "دفعتنا مازالت بتتجمع كل ما بنقدر، ودة اللي مخلينا مميزين".

ذلك التجمع لن يكون الأخير، ينوي شباب الدفعة تصوير فيديو آخر عقب سنين بعيدة، يقول خالد "هنشوف ساعتها كل واحد فينا وصل لإيه وهنسجل دة صوت وصورة".

إعلان

إعلان

إعلان