هل تساعد الجهود الشعبية في إنقاذ الغطاس المفقود في الغردقة؟

01:16 م الأربعاء 13 سبتمبر 2017

كتبت– يسرا سلامة:

فجر الخميس الماضي، انقطع الاتصال بمركب "جريتا"، الذي ابتعد عن شاطئ سفاجا بالبحر الأحمر مسافة 35 ميلا، غرقت "جريتا" مع سوء الأحوال الجوية، وانتشلت قوات الإنقاذ 9 أجانب –من ماليزيا- و7 مصريين، فيما تبقى مصري ثامن، أحمد وهبة حسن محمد، ضائعا في عرض البحر، لم تسنح الظروف لإنقاذه وكذلك لم تظهر جثته رغم مرور خمسة أيام.

قبل أن يطير الخبر إلى وسائل التواصل الاجتماعي، عبر هاشتاج #انقذوا_وهبة، كان أصدقاؤه وزملاؤه يقومون بالبحث عن رفيقهم المفقود، بمراكب الصيد الخاصة بهم. كان ذلك بالقرب من جزيرة "الأخوين" في عرض البحر الأحمر، والتي تعد مزارا سياحيا لمحبي الغطس.

الريس حجاج محمد، والذي يعمل بالصيد منذ عشرين عاما في سفاجا، كان أحد الذين راحوا يبحثون عن "وهبة" على أمل العثور عليه حيا. يقول حجاج الذي يعرف الغطاس المفقود "من يوم ما سمعنا الخبر وإحنا بندور عليه ولسه مفيش خبر.. لغينا رحلات بناء على طلب الأجانب للبحث عن وهبة، وكتير منهم اهتم ندور عليه أفضل من الفسحة في للبحر".

على ظهر المركب، كان وهبة يعمل مساعدا للقبطان. يذكر شقيقه يوسف وهبة لـ"مصراوي" إن أحمد امتدت علاقته بالبحر منذ العاشرة من عمره، حين احترف الصيد على أحد المراكب الصغيرة، ويستكمل حجاج أن الشاب كان له مركبا منذ عدة سنوات، أخذت منه عنوة، لكنه لم يفقد الأمل، تدرب على الغطس، حتى صار مصاحبا لمهن بحرية عديدة، في المنطقة التي تجذب الأجانب سياحة وسفرا، حتى أطلق أصدقاءه على وهبة لقب "ابن البحار".

الانتظار يقتل أهل المفقود، لكنهم يتمسكون بالأمل، يذكر أحمد البكري، خال المفقود، أن وهبة يرتدي جاكيت من نوع BCD، "وهو بيتنفخ من الهواء وبيسمح لصاحبه إنه يبقى على سطح المياه". يتمنى الخال والشقيق أن تكون بحوذة وهبة مياه عذبة رغم مرور خمسة أيام، أملا أن يظل على قيد الحياة حتى الآن.

شهادة أحد المنقذين فتحت باب الأمل والشكوك في ذات الوقت لأهالي وهبة، فهو أحد الغطاسين الموجودين على المركب الغارقة، كتب لهم أن القوات لم تنتظر أكثر من 10 دقائق عقب صعود آخر شخص من المياه، وأن وهبة انتظر حتى آخر شخص ليتم إنقاذه، ورفض الإمساك بحبل الإنقاذ حتى يصعد الجميع للمركب. وصل للأهل كذلك من شهادات الشهود أن الشاب كان يطمئن الجميع فور غرق المركب، لخبرته بعالم البحار، وأوصاهم بأن الجميع سيتم إنقاذه.

صورة-الشهادة

من أحد الأصدقاء عبر الهاتف، عرف الشقيق يوسف غرق الأخ، لم يتوان من وقتها في البحث عنه "وهبة طول عمره يركب البحر، اشتغل في الصيد واللانشات والسياحة، بيطلع معانا على طول". يساور الشك قلب الشقيق "مش شايف تحرك كافي للبحث عنه، اللي بيتحرك بس هما الأهالي وأصحابه".

مع نهار اليوم الخامس لاختفاء الشاب، تقدم أهله ببلاغ للنيابة بالقصير، بحثا عن حقيقة اختفاءه، هل هو تقصير من القوات البحرية أم قضاء وقدر؟، يقول الخال "الشهادات متضاربة، لكن الأسوأ هو إن مفيش حد اتحرك بعد الحادثة للبحث عنه". يذكر الخال أنه ذهب إلى القوات البحرية، للمطالبة بالبحث عن وهبة "هما بيقولوا إننا دورنا يومين في مسارات اللانشات، لكن محدش اتحرك عشان يدور عليه مخصوص، أنا عارف وهبة يستحمل يقعد في البحر وعندي أمل".

"إحنا هنفضل ندور لحد ما نلاقي خيط يوصلنا ومش هنقدر نسيب حقه".. يقول الريس حجاج، فيما انتقد أحد أصدقاءه عبر فيسبوك ما وصفه بالتقصير في البحث عن وهبة، خاصة أن تكلفة الدفع لأحد الطائرات شاقة على الأصدقاء والأقارب "إحنا ما نقدرش نطلع طيارة بـ100 ألف جنيه، بس ليه كدة؟ لما أجنبي بيغرق الطيارات بتطلع ببلاش، امتى هيكون للبني آدم قيمة في بلده؟"، بحسب قول البحار، فيما يذكر الخال بكري "سمعنا إن وهبة هو اللي أنقذ كل الركاب، وعندنا أمل إنه يظهر".

شاهد الفيديو

اقرأ أيضا:

القوات البحرية تنقذ 9 سائحين و8 مصريين من الغرق بالبحر الأحمر

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان