''الرومي'' بالعربية.. ملتقى العاشقين في حضرة مولانا

02:20 م الثلاثاء 11 نوفمبر 2014
''الرومي'' بالعربية.. ملتقى العاشقين في حضرة مولانا

خالد عبده

كتبت – يسرا سلامة:

في دروب العاشقين اختار أن يسلك الطريق بكلماته، وفي التصوف أصبح متفردًا باسم ''مولانا''، ونسبت له الطريقة المولوية، حتى أصبح ''جلال الدين الرومي'' أشهر المتصوفة، لكن الشاعر المحب أثر لا يفنى، يقتفيه المتابعون ولو بعد قرون، يقتبسون من كلماته عطرا تلوذ به النفس، وتطيب به الجلسات.

روح ''الرومي'' يستحضرها أبنائه، في مجموعة عبر موقع التواصل ''فيسبوك'' باسمه، وبصفحة تنشر مقولاته، وبمدونة كتبها خالد عبده، الباحث في الإسلاميات والتصوف، يهدى بها الباحثين لكتابات عن ''الرومي''، واقتباسات من كلماته، وشروح باللغة العربية للملهم الفارسي الأصل، تحت عنوان ''الرومي بالعربية''.

بدأت الانطلاقة من الباحث الإسلامي منذ خمس سنوات، بعد دراسته لعدد من المؤلفات عن ''الرومي''، ليتملكه الحب له، ويؤسس مدونة ''كلام'' لتنشر مقطوعات عن ''الرومي'' بالعربية، بدأت بمقالات تعريفية عنه وعن نشأته، ثم عن مؤلفاته وأقواله، يقول ''خالد'' إن ''الرومي'' صوفي مسلم، لكنه منفتح على كل الديانات، وله احتفاء كبير لدى الديانات المختلفة مثل المسيحية واليهودية والبوذية، يرجع ذلك للتسامح الذي يملأ مقولاته وروحه، تجعله مسلم ''كوني'' بخطاب متعدى الديانات.

يرى ''خالد'' أن ''الرومي'' ابن القرن السابع الهجري يحمل بين مقولاته ما يتعطش له المسلمون – وربما كل الباحثين عن الصفاء الروحي-، خاصة أن الباحث الإسلامي يعتقد أن هناك خطابات تتعلق بالإسلام انتشرت في الوطن العربي عقب الثورات المتتالية يخلط فيها عموم الناس بين صحيح الدين والخطاب المقدم من تلك الجماعات، ويرى أن في خطاب ''الرومي'' رسائل للعطشى لخطاب إنساني روحي، تصحح من تلك الصورة المغلوطة.

اغتبط ''خالد'' حين رأى كتاب ''قواعد العشق الأربعون'' المترجم من أعمال ''الرومي'' بين يدي الشباب، كما تمنى أن تنتشر رسائل ''الرومي'' الأخرى بين الناس، بجانب معرفة الناس كثير من المعلومات عنه، وتكون معرفة علمية صحيحة ''كتير من الشباب بتنشر مقتبسات من كلامه دون وجود معرفة حقيقية عنه، وهذا ما نشره في المدونة والصفحة''.

جلسات بدار الأوبرا يخطو لها المحب لـ''الرومي'' مع آخرين من العاشقين لكتاباته بالعربية، بحماسة لمعرفة المزيد عن العالم والشاعر الصوفي، يتجمعون فيها لتفسير معاني كلماته، خاصة من كتابه الشهير ''المثنوي''، والذي يضم شعر وقصص، تم ترجمته من الفارسية إلى عدد من اللغات، من العربية ترجمها عدد من المترجمين مثل ''محمد عبد السلام كفافي''.

كما يستعد محبو ''الرومي'' إلى الاحتفال بذكرى وفاته في 17 ديسمبر المقبل، وذلك من خلال جلسة كبيرة للمحبين من عدد من البلدان المختلفة خاصة من تونس والمغرب العربي.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك ...اضغط هنا

إعلان

إعلان

إعلان