رئيس جامعة المنيا: استمرار أعمال الحفائر في "تونا الجبل" حتى 2050

08:46 م الأربعاء 16 مايو 2018

المنيا - محمد المواجدي :

قال الدكتور جمال الدين أبوالمجد، رئيس جامعة المنيا، إن أعمال الحفائر في موسمها الأول بداية لاستمرار أعمال حفائر لسنوات مُقبلة في منطقة أثرية مهمة أصبحت محط أنظار العالم.

وأعلن على هامش احتفال الجامعة بختام الموسم الأول للحفائر الأثرية في منطقة تونا الجبل، مواصلة العمل في المنطقة على مواسم ومراحل تستغرق أعمال التنقيب في كل مرحلة خمس سنوات حتى 2050 للتوصل إلى نتائج مبهرة سوف تعطي الكثير من التفسيرات لمنطقة أثرية مازال الغموض يحيط بها.

أقيم الاحتفال بالتعاون مع وزارة الآثار ومركز البحوث والدراسات الأثرية بالجامعة، وتحت رعاية الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والدكتور جمال الدين أبوالمجد، رئيس الجامعة، والتي بدأت أعمالها في المنطقة منذ أول فبراير 2018، وحتى نهاية أبريل من نفس العام، إذ بدأ العمل في ثلاثة نقاط بموقع حفائر الجامعة.

وأسفرت أعمال الحفائر عن اكتشاف ثلاثة مقابر جماعية تحتوي على مومياوات، وتوابيت، وبقايا أواني فخارية، وسمكة محنطة، ومسارج، وماسك لسيدة، وقطعة ذهبية لإحدى الأكاليل التي كانت توضع على رأس المتوفي داخل بئر الدفن الخاص بالمقابر.

حضر الاحتفالية الدكتور محمد جلال حسن، نائب رئيس جامعة المنيا لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور وجدي رمضان، أستاذ الآثار ورئيس بعثة الحفائر، والدكتور هاني أبوالعزم، ممثلًا عن وزارة الآثار، والدكتور جمال أبوبكر، مدير عام مصر الوسطى، والدكتور جمال صفوت، مدير مركز البحوث والدراسات الأثرية بالمنيا، والدكتور الطيب عبّاس، وكيل كلية السياحة والفنادق بالجامعة ونائب رئيس البعثة، وأعضاء المركز وفريق البعثة.

وقال رئيس جامعة المنيا، إن الاحتفال بختام الموسم الأول للحفائر الأثرية يأتي استكمالًا لرؤية ورسالة الجامعة وتنفيذًا لخطتها الاستراتيجية 2015/2020، التي لا تقتصر على العملية التعليمية والبحث العلمي، بل تمتد إلى خدمة المجتمع من خلال الحفاظ على التراث الإنساني والحضارة المصرية، وفي نهاية الحفل كرّم رئيس الجامعة أعضاء البعثة الأثرية من جامعة المنيا، ووزارة الآثار.

إعلان

إعلان

إعلان