توقعات بمضاعفة سعر الأرز الموسم المقبل.. وغضب بين فلاحي الدقهلية

07:43 ص الأربعاء 14 فبراير 2018

الدقهلية - رامي القناوي:

حذر تجار المحاصيل الزراعية في الدقهلية من أزمة سيشهدها سوق الأرز خلال الموسم المقبل، وارتفاع في السعر المحلي بشكل مضاعف.

وقال شوقي البليني، وهو تاجر محاصيل بمدينة طلخا، إن سعر الطن من الأرز المحلي سيصل إلى 12 ألف جنيه مقارنة بـ 6 الآف جنيه الموسم الماضي؛ بسبب تقليص الحكومة للمساحات المنزرعة من الأرز إلى النصف تقريبًا، ما يزيد من المضاربات في السوق السوداء.

وأوضح أن سعر طن الأرز العام الماضي وصل إلى 6 الآف جنيهات رغم توافر المنتج المحلي الذي وصل لـ 4 ملايين طن، مؤكدًا أن الزيادة أمر حتمي؛ لأن الكميات التي تستوردها الحكومة من الأرز الآسيوي لا تسد العجز ولا يُقبل عليها المواطن المصري.

وشدد أحمد كمال الدين، عضو جمعية المحاصيل وزراعة الأرز، على ضرورة تدخل الحكومة بشراء محصول الأرز من الفلاحيين، أسوة بالقمح والسكر؛ لحماية السوق من احتكار التجار، وقطع الطريق على المضاربين.

وأعلنت مديرية الزراعة في محافظة الدقهلية -في وقت سابق- تقليص المساحة المنزرعة من الأرز إلى 182 ألف فدان بدلاً من 300 ألف في الموسم الماضي، ما تسبب في حالة من الغضب بين الفلاحين، خاصة في القرى التي تعتمد في اقتصادها الأساسي ودخل الأسر على الزراعات الموسمية مثل الأرز، ووصفوه بالقرار "الجائر".

وقال "السعيد علي"، أحد مزارعي الأرز بقرية المنيل التابعة لمركز طلخا، إن جميع فلاحي القرية يعتمدون على زراعة الأرز العريض، وباع بعضهم المحصول بالفعل، وهو تقليد يتبعه التجار مع الفلاحيين بشراء المحصول قبل الحصاد لتجنب الارتفاع المفاجئ في الأسعار.

ووصف محمد عمران -فلاح- قرار الحكومة بـ "تدمير الزراعة وتبوير الأراضي الزراعية وحرمان الفلاح من دخله الرئيسي في أهم مواسم الزراعة" والذي يبدأ من 15 مايو المقبل وإلى نهاية أغسطس.

وطالب علي المرسي الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل لبحث أزمة الفلاحيين ومعاناتهم المتمثلة في بيع محاصيلهم الاستراتيجية بأسعار أقل من تكلفتها، رغم القفزات المتتالية في أسعار الأسمدة.

من جهته، أكد المهندس محمد السيد عبد الله، وكيل وزارة الزراعة بالدقهلية، أن المساحة المحددة لزراعة الأرز مقسمة على الترع بنطاق المحافظة، وتُخطر بهاالإدارات والجمعيات الزراعية، موضحًا أن المساحات المنزرعة العام الماضي خرجت عن السيطرة بمعدل 91 ألف فدان، واضطرت المديرية لاتخاذ إجراءات ضد المخالفين بتحرير محاضر عن الري.

وأضاف أن المساحة الإجمالية لزراعة الأرز على مستوي الجمهورية تقلصت من مليون و100 ألف فدان إلى 700 ألف فدان فقط، مشيرًا إلى أن فدان الأرز يستهلك 6500 متر مكعب من المياه خلال الموسم.​

إعلان

إعلان

إعلان