بعد 20 يومًا.. كيف تأثرت مواد البناء في الإسكندرية بزيادة أسعار الوقود

09:48 م الثلاثاء 18 يوليو 2017
بعد 20 يومًا.. كيف تأثرت مواد البناء في الإسكندرية بزيادة أسعار الوقود

الإسكندرية - محمد البدري:

بعد مرور 20 يومًا، لا تزال آثار قرار مجلس الوزراء الصادر نهاية الشهر الماضي بزيادة أسعار الوقود تلقي بظلالها على مختلف القطاعات التي تعتمد بشكل أساسي على البنزين والسولار، سواء في عمليات التصنيع أو النقل، ومن بينها قطاع مواد البناء الذي تأثر بصورة نسبية عقب قرارات الحكومة.

40 % زيادة في سعر نقل مواد البناء

وشهدت مواد البناء في الإسكندرية زيادات متفاوتة في أسعار الحديد والإسمنت والطوب نتيجة ارتفاع تكلفة النقل بنسبة 40% بحسب تجار وأعضاء بغرفة تجارة الإسكندرية، وذلك رغم تصريحات مسؤولين في الحكومة وغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية، بعدم وجود زيادات كبيرة في أسعار مواد البناء بعد قرارات الحكومة الاقتصادية، بشكل لا يتجاوز 10% في بعض السلع التي تعتمد بشكل أساسي على السولار، و5% في السلع التي تعتمد على النقل.

تجار: توقعات بارتفاع جديد

وأكد تجار بقطاع مواد البناء أن الفترة المقبلة قد تشهد ارتفاعًا في الأسعار، وذلك رغم توقعات البعض من أن ارتفاع الوقود لن يؤثر بشكل مباشر على المصانع التي تم تحويلها للعمل بالفحم، إذ قال حسين خليل تاجر مواد بناء إن أسعار مواد البناء ستزيد بالتدريج بداية من سعر تسليم أرض المصنع وصولاً إلى المقاول ثم المستهلك، مبينًا أن ما يتم تداوله عن عدم وجود زيادات كبيرة يتنافي مع الواقع الذي يحدث.

المستورد تأثر أيضًا

من جانبه، قال أحمد متولي، مقاول بناء، إن ارتفاع سعر الدولار ساهم أيضًا في زيادة أسعار مواد البناء التي يتم استيراد خامتها الصناعية من الخارج، مثل الحديد والإسمنت، متوقعًا زيادة الأسعار بنسبة بسيطة قد تصل إلى 10 % بسبب بطء حركة البيع خلال الفترة الماضية، في الوقت الذي قد يؤدي فيه اتجاه التجار لرفع الأسعار إلى توقف حركة البيع تمامًا وخسائر لكافة الأطراف.

10 % زيادة في سعر الطوب

أحمد محروس، تاجر مواد بناء، قال أيضًا إن ارتفاع أسعار الوقود أثر بشكل كبير علي سلع مثل الطوب ونقلها، وبالتالي أثر على زيادة تكلفة العمالة، مشيرًا إلى أن ارتفاع السعر سيؤدي تلقائيًا إلى زيادة أسعار الوحدات السكنية الجاري بناؤها في الوقت الحالي.

غرفة الإسكندرية تكشف عن قائمة الأسعار

من جانبه، أكد محمود مخيمر، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة تجارة الإسكندرية، أن تكلفة نقل مواد البناء ارتفعت منذ بداية الشهر الجاري بنسبة 40% مبينًا أن ذلك جاء لعدة أسباب منها زيادة سعر الوقود، بالإضافة إلى تراجع حجم الإنتاج بالمصانع وقلة الطلب على المنتجات.

وعن أسعار الإسمنت، أوضح مخيمر أن سعر طن إسمنت الإسكندرية بلغ 810 جنيهات، بينما بلغ سعر إسمنت العامرية 835 جنيهًا للطن، فيما تراوحت أسعار شركات السويس، وطرة، وحلوان، والقطامية، وأسيك بين 800 إلى 805 جنيهات للطن، مبينًا أن جميع الأسعار خاصة بتسليم أرض المصنع وليس البيع للمستهلك والتي قد تشهد زيادة تتراوح بين 100 إلى 200 جنيه إضافية على السعر الأصلي.

وأضاف مخيمر أن أسعار الطوب شهدت زيادة نسبية متأثرة بأسعار الوقود حيث ارتفع سعر الطوب الحراري من 495 جنيهًا إلى 540 جنيهًا للألف قطعة.

أما عن أسعار الحديد، يقول رئيس شعبة مواد البناء بغرفة الإسكندرية إنه شهد زيادة بلغت نحو 1000 جنيه في سعر الطن للمستهلك، حيث تراوح سعر المنتج للمستهلك -القطاعي- من 10 آلاف و600 جنيه إلى 10 آلاف و900 جنيه.

وأشار إلى أن أسعار تسليم أرض المصنع بلغ خلالها سعر طن حديد عز 9 آلاف و950 جنيه فيما بلغ سعر طن حديد السويس 9 آلاف و975 جنيه، بينما بلغ سعر حديد بشاي 10385 جنيهًا، تسليم المصنع مقابل 10300 جنيهًا لحديد الجارحي، وتراوح سعر الحديد المستورد بين 10600 إلى 10700 جنيه للطن.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان