قبائل سيناء تتوعد مرتكبي حادث مسجد الروضة: "سنلاحقكم في كل شبر"

04:32 م السبت 25 نوفمبر 2017
قبائل سيناء تتوعد مرتكبي حادث مسجد الروضة: "سنلاحقكم في كل شبر"

شمال سيناء – أشرف سويلم:

قال شيوخ من كبار القبائل البدوية بشمال سيناء إن حادث استهداف مسجد الروضة بمدينة بئر العبد الذي راح ضحيته أكثر من 300 شهيد من المدنيين بينهم أطفال وشيوخ وشباب وعجائز جاء كالقشة التي قصمت ظهر البعير ليعلن قرب نهاية التنظيمات الإرهابية في سيناء.

وأكد مصدر أمني لـ"مصراوي" أن كبار مشايخ القبائل بدأوا بالفعل التواصل مع أجهزة الأمن من أجل التنسيق لوضع خطط مواجهات مع التنظيمات الإرهابية في سيناء.

وأضاف المصدر أنه جرى الاتفاق على تنظيم اجتماعات مع قيادات أمنية لوضع خطط استراتيجة لكيفية مواجهة العناصر الإرهابية خلال الفترة المقبلة.

وأشار المصدر إلى أن الاتفاق تضمن تنسيق القبائل مع القوات المسلحة بشكل كامل لملاحقة الجناة، في الوقت الذي وجه كبار "القبائل" أبنائها بسرعة الإبلاغ عن أية تحركات للعناصر الإرهابية وملاحقتهم في "كل شبر بسيناء".

وكان بيان صدر أمس عن اتحاد قبائل سيناء جاء في نصه:"سارع بالإبلاغ عن أي تحرك مشبوه لتجمع أو عناصر أو أفراد عبر إحدى الطرق التالية:

إخطار أقرب كمين أو مركز شرطة أو التواصل عبر إرسال الرسائل الخاصة لاتحاد قبائل سيناء ورقم واتس آب:"00201029138633 " أو إبلاغ أي جهة إعلامية حكومية".

وأضافت مصادر أمنية أن قيادات بجهات من المؤسسات السابق ذكرها تلقت بلاغات عديدة واتصالات جادة من أبناء القبائل للتنسيق لكيفية مواجهة تنظيم داعش.

وأكدت مصادر أمنية لـ"مصراوي" أن أبناء القبائل بدأوا فعليًا في خطوات جادة بتطوعهم للانضمام لمساعدة أجهزة الأمن من أجل القضاء على الإرهاب.

وقالت المصادر:"وجهت قبيلة الترابين نداءً لجميع القبائل لسرعة الاصطفاف لمواجهة العناصر الإرهابية للقصاص والثأر لجميع المدنيين ورجال الجيش والشرطة على أرض سيناء" في الوقت الذي أكد بيان القبائل الصادر أمس أنه "لاعزاء إلا بعد الثأر".

وكانت مجموعة من العناصر الإرهابية هاجمت مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد التابعة لمركز العريش بمحافظة شمال سيناء، أمس الجمعة، ما أسفر عن استشهاد ما يزيد عن 300 مصل وإصابة حوالي 128 آخرين.

إعلان

إعلان

إعلان