• "برجي صار الأطول".. تفاصيل مكالمة هاتفية لترامب يوم هجمات 11 سبتمبر

    12:23 ص الثلاثاء 11 سبتمبر 2018
    "برجي صار الأطول".. تفاصيل مكالمة هاتفية لترامب يوم هجمات 11 سبتمبر

    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

    كتب - محمد الصباغ:

    يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحب التباهي بما يمتلك. قبل أشهر وبالتحديد في يناير الماضي، دخل في سجال مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، حول قوة وقدرة الصواريخ التي يمتلكها كل منهما.

    حينها لفت زعيم كوريا الشمالية إلى أن لديه زر نووي موجود على مكتبه دائمًا، ليرد ترامب رد آنذاك بالسخرية قائلًا إن لديه زرا نوويًا "أكبر وأقوى".

    وبحلول الذكرى السابعة عشر لهجمات 11 سبتمبر، نجد أن رجل الأعمال النيويوركي دونالد ترامب لم يتغير بمرور السنوات، فخلال الكارثة الكبيرة التي حلت بالولايات المتحدة الأمريكية بعد الهجمات التي استهدفت برجي التجارة في نيويورك، خرج ترامب في مكالمة هاتفية على إحدى المحطات التلفزيونية ليتباهى بأنه بات يمتلك البرج الأطول في وسط مدينة مانهاتن بعد سقوط البرجين.

    وصرح ترامب في حديث مع شبكة "WWOR" الأمريكية في يوم الهجمات، بأن البرج الذي يمتلكه في المدينة "40 وول ستريت" بخير بعد الهجمات ولكنه "كان ثاني أطول برج في وسط مدينة مانهاتن... والآن بات الأطول".

    وبحسب المعلومات الرسمية، فقد نفذ الهجمات 19 شخصًا على علاقة بتنظيم القاعدة الإرهابي، وكانوا 4 مجموعات ضمت كل واحدة منهم شخصًا درس في معاهد الملاحة الجوية الأمريكية.

    اختطفوا طائرات واستهدفوا البرجين ومقر وزارة الدفاع الأمريكية، لكن فشلوا في استهداف الأخير. قتل حوالي 3 آلاف شخص في الهجمات وأصيب الآلاف.

    لم يكن ترامب قد دخل عالم السياسة في عام 2001، لكنه كان رجل أعمال شهير في له تأثير في الاقتصاد الأمريكي، ويظهر بشكل معتاد على شاشات التلفزيون بالولايات المتحدة.

    أجرى ترامب المداخلة الهاتفية مع المحطة الأمريكية بعد ساعات هجمات 11 سبتمبر 2001، ووسط صدمة الأمريكيين ومحاولات إنقاذ الضحايا والبحث عن مفقودين.

    المداخلة بدأت بالحديث حول أن دونالد ترامب معروف بأنه رجل أعمال يمتلك العديد من العقارات في مدينة مانهاتن وكان شاهدا على ما حدث من هجمات ضد برجي التجارة، ثم جاء السؤال لترامب عما حدث في صباح ذلك اليوم.

    وقال الرئيس الأمريكي الحالي إنه بالفعل لديه نافذة تطل على البرجين، ورأى الانفجار الكبير. وتابع أن يشعر بالأسى لأنه طوال سنوات "كنت أنظر بشكل مباشر إلى المبنى لكن حاليا أنظر نحو لا شيء... هذا أمر لا يصدق".

    وبالحديث عن برج ترامب في المدينة وهو أحد اهم الوجهات السياحية، قال رجل الأعمال الكبير إنه دائمًا ما يكون هناك تأمينًا كبيرًا في المبنى وحوله. ولكنه أضاف أنه حين يتعلق الأمر بطائرات تتوجه نحو المباني والأبراج مباشرة، فلا يمكن القيام بشيء حيال ذلك.

    وتابع الحديث: "أعتقد أن العالم ربما يتغير ونجد طائرات إف-16 تطوف في أرجاء المدينة لحمايتها... هذا موقف صعب".

    يمتلك ترامب مبنى في المنطقة المالية بالمدينة وهو "40 وول ستريت"، وحول ما إذا كان تعرض لأضرار بسبب الهجوم، قال: "تلقيت مكالمة هاتفية رائعة، كان مبنى 40 وول ستريت هو ثاني أطول برج في وسط مدينة منهاتن وكان كذلك قبل بناء مركز التجارة العالمي. وحينما تم بناء المركز بات الثاني. وحاليا أصبح الأطول مرة أخرى."

    ثم عاد ترامب بعد ذلك للقول بأن العاملين لديه هناك أخبروه أن المشهد هناك صعبًا. ويبعد المبنى الذي يملكه ترامب بحوالي 7 بنايات عن مركز التجارة العالمي.

    تدخل المذيع رونالد سميث ليسأل ترامب حول ما يجب فعله في المدينة، فالأخير رجل أعمال متخصص في العقارات. ورد ترامب بالقول إن أهم شيء يجب أن يحدث هو ألا يتم نسيان ما حدث.

    وتابع: "لا يمكن نسيان أن شيء كهذا قد حدث. كنت محبطا حينما أغلقوا بورصة الأوراق المالية، لكن لا خيار آخر."

    ثم عاد للحديث عن برجي التجارة وقال: "من المحزن جدا أنك حينما تنظر إلى ناطحات السحاب في نيويورك، سواء أحببت البرجين أم لا، لكنك بعد 2011 لن تجدهم. لن يصدق الناس ذلك".

    ووجه مذيع آخر يدعى آلان ماركوس السؤال التالي لدونالد ترامب: "تفكر الآن في الترشح للرئاسة، ماذا كنت ستفعل حاليا لو أنت رئيسًا؟"

    فأجاب الرجل الذي أصبح رئيسًا بعد 15 عامًا من التفكير في الترشح آنذاك، بالقول: "سأبدأ في نهج قاس جدا جدا. يعرف الناس تقريبا من هم المجموعة التي نفذت ذلك الأمر. لا يمكن التسامح مع ذلك. الهجوم ربما فاق بيرل هاربور (حين استهدف اليابانيون مقر الأسطول الأمريكي)".

    إعلان

    إعلان

    إعلان