• اليابان تدرس إمكانية عقد قمة مع كيم جونج أون

    12:12 ص الأربعاء 14 مارس 2018
    اليابان تدرس إمكانية عقد قمة مع كيم جونج أون

    الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون

    طوكيو (د ب أ)

    كشف تقرير نشرته وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" اليوم الثلاثاء، نقلًا عن مصادر حكومية، أنه يبدو أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يدرس إمكانية عقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

    ويأتي هذا الخبر فيما تتطلع اليابان إلى إعادة تعريف علاقتها مع كوريا الشمالية، في ضوء ذوبان الجليد الذي شاب العلاقات في شبه الجزيرة الكورية بعد الأولمبياد.

    وترى طوكيو، أن القمة المحتملة ستكون فرصة لإحراز تقدم بشأن قضية الرعايا اليابانيين الذين اختطفوا في كوريا الشمالية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وتعد هذه القضية، إلى جانب المسألة النووية، هي أكبر عائق لتطبيع العلاقات بين البلدين.

    وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء قال آبي، خلال محادثات مع رئيس جهاز الاستخبارات الكورية الجنوبية سو هون، إن كوريا الشمالية بحاجة إلى اتخاذ إجراءات "ملموسة" نحو نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

    وقال آبي: "من المهم للغاية أن تترجم كوريا الشمالية وعودها إلى واقع عملي عبر اتخاذ إجراءات ملموسة نحو نزع السلاح النووي".

    وذكر سو هون أثناء مباحثاته مع آبى في مكتب رئيس الوزراء الياباني "إنني هنا لأنقل رسالة الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن بأن التعاون بين اليابان وكوريا الجنوبية ضروري لتحويل تدفق تيار السلام الذي تحرك أثناء دورة الألعاب الأوليمبية التي استضافتها مدينة بيونج تشانج إلى شيء حميد".

    وكان سو قد وصل إلى طوكيو أمس الاثنين لاطلاع كبار المسؤولين اليابانيين بما فيهم آبي على نتائج اجتماعات مبعوثي كوريا الجنوبية مع رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون في بيونج يانج، ومع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن الأسبوع الماضي.

    وفي أعقاب جلسة المباحثات بين سو وآبي صرح رئيس الاستخبارات الكوري الجنوبي للصحفيين بأن رئيس الوزراء الياباني "أعرب عن تقديره لعزم الرئيس مون على تحسين العلاقات بين الكوريتين والحفاظ على السلام من خلال جعل شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من الأسلحة النووية".

    واتفق رئيسا الكوريتين على عقد اجتماع قمة بينهما في أواخر أبريل المقبل.

    ومن المقرر أن يتوجه آبي إلى واشنطن الشهر المقبل لإجراء مباحثات مع ترامب حول كوريا الشمالية، قبيل القمة المزمعة بين رئيس كوريا الشمالية ونظيره الأمريكي.

    ووعدت بيونج يانج هذا الشهر بتعليق تجاربها النووية والصاروخية بعد محادثات مع وفد كوري جنوبي، ومن جانبه قال البيت الأبيض إن لقاءً بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكيم لن يحدث ما لم تقم كوريا الشمالية بأفعال تنفذ بها وعودها.

    وأعربت اليابان عن استعدادها لتقديم أكثر من 300 مليون ين (8ر2 ملايين دولار)، لمساعدة وكالة الطاقة الذرية على تفتيش المنشآت النووية في كوريا الشمالية في حالة موافقة هذه الدولة المارقة على إجراء عمليات التفتيش، وذلك وفقا لما أذاعته وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" أمس الأول الأحد، نقلا عن مصادر حكومية يابانية لم تحددها بالاسم.

    وقال تقرير الوكالة اليابانية إن طوكيو وواشنطن تعتقدان أن عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعد الخطوة الأولى صوب نزع السلاح النووي.

    كما التقى سو أمس الاثنين مع وزير الخارجية الياباني تارو كونو، واتفق المسؤولان على العمل بشكل وثيق لحل قضية اختطاف كوريا الشمالية لعدد من المواطنين اليابانيين منذ عدة عقود.

    ووضعت طوكيو قائمة تضم 17 من مواطنيها اختطفتهم كوريا الشمالية في التسعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وتم إعادة خمسة منهم عام 2002 إلى اليابان بعد مرور أكثر من 20 عاما على اختطافهم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان