كيف علق مصور السائحة البلجيكية على صورها العارية في الكرنك؟

03:47 م الأربعاء 13 سبتمبر 2017
كيف علق مصور السائحة البلجيكية على صورها العارية في الكرنك؟

كتبت- رنا أسامة:
علّق المُصوّر الفوتوجرافي الأسترالي جيسي ووكر، على الجلبة التي أحدثتها الصور التي التقطها للعارضة البلجيكية ماريسا بابين، وهي عارية في الأهرامات ومعبد الكرنك في الأقصر، قائلًا إن "فنّه لم يقلل من احترام الآخرين".

وأكّد ووكر، في حديثه إلى قناة "ناين" الأسترالية، الأربعاء، أن الصور التي التقطها كانت "فنًا"، وليست "عُريًا إباحيًا" كما كانوا يعتقدون.

وأضاف ووكر: "إنها زيارتي الخامسة لمصر.. لذا أنا أعرف جيدًا الثقافة هناك.. إنها مكان مقرب لي وأشعر بالانجذاب إليه"، مشددًا على أن فنه لم يقلل من الاحترام للثقافة المصرية بسبب حبه الكبير لهذا البلد.
وتابع: "فعلت ذلك بدافع حبي للفن وكي أحصل على صور لم يستطع أحد التقاطها".

ولفت ووكر إلى أن الحُرّاس في معبد الكرنك ظنّوا خطأ أنه كان يصور فيلمًا إباحيًا، قائلا: "إنهم يربطون أي عري بالإباحية.. وسألوا ماريسا عن سبب وجود تراب على ركبتيها".

وأثارت السائحة البلجيكية سخطًا واسعًا في مصر بعد أن نشرت صورًا لها وهي "عارية"، التقطتها في بهو الأعمدة بمعبد الكرنك بمدينة الأقصر خلال جولتها في مصر في أبريل الماضي، بدعوى الترويج للسياحة المصرية.

وحسب مجلة "نيوز بلاد" الهولندية، أجرت "بابين"، بمساعدة صديقها المُصوّر الأسترالي، جلسة تصوير "عارية" في منطقة الأهرامات وأخرى في معبد الكرنك بالأقصر، بسبب ولعها وصديقها بالحضارة الفرعونية، قبل أن تضبطها شرطة السياحة والآثار.

وقالت بايين للمجلة: "قررت أن التقط صورًا في مصر بمنطقة الأهرامات، واتفقت مع صديق أسترالي، يُدعى جيسي، على اللقاء في القاهرة، وهو من المهووسين بالحضارة الفرعونية". مضيفة أنها قامت بتغطية جسدها "بوشوم هيروغليفية، وهو الذي أقنعها بالتصوير مع الأهرامات".

واستطردت: "قررنا الذهاب إلى الأهرامات، وارتديت جلبابا طويلا ووشاحا، وبحثنا عن مكان هادئ حتى أخلع ملابسي لبدء التصوير. وجدنا مكانا مهجورًا بجوار الأهرامات، وبدأت أتعرّى وصديقي يلتقط الصور بجوار الصخور والجمال وفوق حصان".

كما كشفت في حوارها عن ظهور رجلين أثناء التصوير، قاما بتهديدهما باستدعاء الشرطة، لكنهما تراجعا عن موقفهما بعد الحصول على بعض الأموال.

حاولت السائحة البلجيكة وصديقها تكرار الأمر في معبد الكرنك؛ حيث خلعت ملابسها، وبدأت جلسة التصوير بجوار أعمدة المعبد الشهير. لكن هذه المرة لم تمر بسلام؛ فقد ألقت الشرطة القبض عليهما وحررت لهما محضرًا نشرت صورته على مدونتها.

هذا أكدته وزارة الآثار في تصريحات نشرتها الوكالة الرسمية على لسان، رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة. وقال الدكتور أيمن العشماوي إن الصور صور قديمة ترجع لشهر إبريل الماضي، وقامت شرطة السياحة والآثار في الأقصر حينها بالقبض على السائحة وتحرر محضر بتلك الواقعة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة.

واستنكرت "بايين" الهجوم الذي قوبِلت به في مصر، قائلة إن "التجوّل عاريًا لم يكن من المُحرّمات في حضارة مصر القديمة كما هو عليه اليوم"، في منشور كتبته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

يُذكر أن "ماريسا بابين"، أو "الفراشة الحرة" -كما تحب أن تسمي نفسها- من قاطني منطقة "الفلاندرز" البلجيكية، وسافرت إلى 50 دولة حول العالم خلال عامين فقط، واعتادت التقاط صورًا لمفاتنها عارية بجوار المباني الشهيرة والأثرية، ظنًا منها أن هذا نوع من أنواع الفن، ووصلت مصر في أبريل الماضي، لالتقاط صور لجسدها العاري مع الحضارة المصرية القديمة.

اقرأ أيضا:

ماذا قالت السائحة البلجيكية بعد ظهورها عارية في الأهرامات ومعبد الكرنك؟

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان