مسيرات واعتقالات في يوم غضب فلسطيني ضد قرار ترامب

02:41 م الخميس 07 ديسمبر 2017

كتبت – إيمان رحيم:
يعم الإضراب الشامل، الخميس، جميع المحافظات والمناطق الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، وسط دعوات للنفير العام وخروج بمسيرات، لنصرة مدينة القدس المحتلة ورفضا للقرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل" ونقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة المحتلة.

حيث تشهد المدن الفلسطينية وخاصة القدس المحتلة، منذ الصباح الباكر، إضراباً شاملاً، لكافة المدارس والمحال التجارية، رفضاً للقرار الأمريكي. وفقا لصحيفة القدس.

وشهدت محافظة قلقيلية احتجاجات وتظاهرات كبيرة، ردد خلالها المشاركون شعارات مناهضة للولايات المتحدة، في حين خرج مئات المواطنين إلى شوارع مخيم البقعة للاجئين، على أطراف المدينة.

وأصيب خمسة أشخاص، 4 منهم بالغاز وإصابة بالمطاط في قلقيلية، حسب الهلال الأحمر.

وشهدت مدينة القدس والضفة مسيرات واحتجاجات في أرجاء المدينة، حيث نظم الأهالي وقفة احتجاجية على بوابات المسجد الأقصى، ورددوا شعارات منددة بالقرار الأمريكي تؤكد على عروبة القدس، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)

وقالت مصادر طبية في الهلال الأحمر الفلسطيني، إن عددا من المواطنين، اصيبوا بحالات اختناق وتم تقديم الاسعافات الطبية لهم ميدانيا جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع خلال المواجهات اضافة للإصابات بقنابل الصوت.
وأكدت طواقم الهلال الأحمر إصابة 11 مواطنا، 10 منهم بالغاز واصابة واحدة مطاط.

وفي السياق ذاته، اعلنت محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، عن إضراب شامل لكافة مناحي الحياة في المحافظة، ويوم غضب ومواجهات مع العدو مباشرة، بداية من اليوم الخميس.

كما شهدت مدينة خانيوس، جنوب قطاع غزة، العديد من المظاهرات والمسيرات الغاضبة والتي أسفرت حتى الان عن إصابة 3 مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي .

ووفقا لقناة "فلسطين اليوم" أصيب 3 أشخاص خلال المواجهات المندلعة على السياج الفاصل شرقي خانيوس، احتجاجا على قرارات ترامب بشأن القدس، وصنفت إصابتهم بالمتوسطة.

فيما انطلقت مواجهات على حاجز بيت ايل العسكري، في رام الله، وتوجه المتظاهرون من وسط رام الله بالآلاف صوب الحاجز.

وفي بيت لحم، انطلق عشرات المواطنين بتظاهرة تجاه منطقة "قبة راحيل" المدخل الشمالي لبيت لحم، واطلقت عشرات قنابل الغاز على المواطنين وتم رشهم بالمياه العادمة.

ورفع المواطنون شعارات رافضة لقرار ترامب.

وتوقفت الدارسة في الجامعات والمعاهد والمدارس ورياض الأطفال بقرار من وزارة التربية والتعليم.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم في بيان لها بالأمس، أن اليوم هو "إضراب شامل، تعطل فيه المدارس والمقار التعليمية، من أجل المشاركة في الفعاليات الشعبية رفضا للقرار الأمريكي".

كما أغلقت المحال التجارية أبوابها.

وأعلنت كنيسة المهد للروم الأرثوذكس في بيت لحم الخميس يوم لحداد وإضراب على ما نص عليه قرار ترامب.

وقالت الكنيسة في بيان لها "إن اليوم يمثل حداد عام، على القرار الجائر"، وأقرعت أجراس الكنيسة مرتين، في تمام الساعة 11:00 صباحا والساعة 12:30 مساءا، حداداً وتنديداً بذلك.

وعن الجانب الإسرائيلي، قد رفعت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، فجر الخميس، أعلام الولايات المتحدة، بجانب الأعلام الإسرائيلية، احتفاءً بقرار الرئيس الأمريكي، وفقا لصحيفة معاريف العبرية.

كما شهدت المدينة، انتشاراً مكثفاً لقوات الاحتلال، في كافة شوارع وطرقات المدينة وأحيائها وفي البلدة القديمة، وأبواب العمود والساهرة والأسباط، وحولتها إلى ثكنات عسكرية، خشية وخوفاً من ردود فعل المقدسيين.

وعززت قوات الاحتلال من تواجدها على بوابات المسجد الاقصى الرئيسية "الخارجية"، وشرعت منذ ساعات صباح اليوم باحتجاز بطاقات الوافدين على البوابات خلال دخولهم للتعبّد برحاب الأقصى المبارك.

وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم باعتقال 22 شابا من بلدة قصرة جنوب نابلس بالضفة المحتلة، بعد اقتحام البلدة بأعداد كبيرة من دوريات الاحتلال.

وعلى هامش المواجهات العنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال على مدخل مدينة قلقيلية الشمالي، اعتقل على إثره قوات الاحتلال، أربعة مواطنين من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، واعتقال أربعة مواطنين (3 من مخيم الجلزون في رام الله، والرابع من بلدة بيت فجار في بيت لحم)، فيما اعتقلت ستة مواطنين من مدينة القدس، وفقا لوكالة أنباء الشرق الاوسط.


كما اعتقلت أجهزة الضفة المحتلة ثلاثة مواطنين واستدعت أسيرا محررا، في حين تواصل اعتقال آخرين على خلفية انتماءاتهم السياسية. وفقا لصحيفة القدس الفلسطينية .

ومن جانبها، تجري حركتي فتح وحماس، حاليا، اجتماعاً ثنائياً في منزل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

وضم وفد فتح، عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة ، وعضو اللجنة المركزية أبو ماهر حلس، وامين سر المجلس الثوري فايز أبو عيطة، فيما يضم وفد حماس رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وعضو المكتب السياسي يحيى السنوار وعضو المكتب السياسي خليل الحية.. وفقا لوكالة "وفا" الفلسطينية.

فيما نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح اليوم، مؤتمراً صحفياً عقدته بمدينة غزة، مطالبة منظمة التحرير الفلسطينية إلى سحب اعترافها بالكيان الصهيوني.

وقالت حماس في بيان إن الحركة أعطت التعليمات لكل أبنائها في كل أماكن تواجدهم لإعلان نفير داخلي والتهيؤ والتحضير لمتطلبات المرحلة القادمة لأنها مرحلة فاصلة.

وكانت القوى الوطنية والاسلامية أعلنت عن إضراب عام اليوم الخميس، ودعت إلى إطلاق انتفاضة شعبية ردا على إعلان ترامب.

وكان ترامب قد أعلن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ووصفه هذا التحرك بأنه "خطوة متأخرة جدا" من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن قرار ترامب "اعتراف بواقع حالي وتاريخي" وليس موقفا سياسيا، وأنه لن يغير الحدود الفعلية أو السياسية للقدس.
و قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل "إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة دورها الذي كانت تلعبه خلال العقود السابقة في رعاية عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضاف عباس أن "الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يدمر أي فرصة في حل الدولتين".
وأكد أن "القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان