الفلسطينيون يبحثون الرد على نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

06:15 م الأربعاء 06 ديسمبر 2017
الفلسطينيون يبحثون الرد على نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس

رام الله/غزة - (د ب أ):

تبدأ القيادة الفلسطينية اليوم الأربعاء، اجتماعات طارئة لبحث الرد على نية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى القدس.

وسيترأس الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الاجتماعات في مدينة رام الله وسط ترقب أن يوجه كلمة للفلسطينيين يرد فيها على خطوة ترامب ،ويؤكد على التمسك بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن كافة الخيارات مفتوحة للبحث في اجتماعات القيادة الفلسطينية بما في ذلك تقديم شكوى عاجلة ضد الولايات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي.

من جهته، حث عضو اللجنة المركزية لفتح مفوض الإعلام والثقافة فيها، ناصر القدوة، الفلسطينيين على الالتزام بالاحتجاج السلمي على خطوة الرئيس الأمريكي.

وقال القدوة، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة رام الله "ندعو إلى المشاركة الفعلية في التعبيرات الغاضبة، وتوجيهها بطريقة غير عنيفة وغير مسلحة بحيث تخدم المصالح الفلسطينية".

وأكد القدوة أن خطوة ترامب "تدمر الأسس التي قامت عيها عملية السلام ،ويشكل هجوما على حقوق الشعب الفلسطيني وحقه بالقدس كعاصمة أبدية لدولته".

وفي السياق، أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الإسلامية إسماعيل هنية، أن نوايا الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها للقدس "لن يغير من حقائق التاريخ والجغرافيا ،وستظل القدس عاصمة لفلسطين".

ونقل الموقع الالكتروني الرسمي لحماس عن هنية قوله إن القدس "ستظل فلسطينية عربية إسلامية"، معتبرا أن التوجه الأمريكي "مقامرة غير محسوبة ومغامرة لن يكون لها سقف".

وأضاف أن "هذا التوجه الأمريكي يمثل اعتداء سافرا على شعبنا وأحرار العالم ومجموع الأمة، وأن الأمة العربية والإسلامية سيكون لها موقف سيفاجئ الإدارة الأمريكية".

إعلان

إعلان

إعلان