مرشح جمهوري للكونجرس متهم بواقعة تحرش جنسي تعود إلى العام 1979

11:06 م الخميس 09 نوفمبر 2017
مرشح جمهوري للكونجرس متهم بواقعة تحرش جنسي تعود إلى العام 1979

المرشح الجمهوري لعضوية الكونغرس الاميركي في ولاية

واشنطن – (أ ف ب):

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الخميس أن المرشح الجمهوري لعضوية الكونجرس الأمريكي عن ولاية الاباما القاضي المحافظ المتشدد روي مور متهم بالتحرش الجنسي بمراهقة في الـ14 من العمر عام 1979.

وروت لي كورفمان التي باتت اليوم في الثالثة والخمسين من العمر بالتفاصيل كيف التقى بها روي مور في المحكمة عندما كان مدعيا عاما بالإنابة في الثانية والثلاثين من العمر، ثم اتفق معها على التلاقي واصطحبها الى منزله، مع العلم بانها لم تخف اعجابها به في تلك الفترة.

وأوضحت كورفمان للواشنطن بوست أنه خلال اللقاء الأول قام مور بتقبيلها، وفي اللقاء الثاني نزع عنها قميصها وبنطالها في حين قام هو بخلع ثيابه وبقي بالثياب الداخلية قبل أن يلمسها عبر ثيابها الداخلية. ثم أخذ يدها محاولا وضعها على عضوه الذكري.

وأضافت في حديثها إلى الصحيفة الأمريكية الذائعة الصيت "لم أكن جاهزة لذلك فأنا لم ألمس قبلا عضو رجل".

وسارع القاضي روي مور البالغ اليوم السبعين من العمر والمتزوج والأب لأربعة أولاد إلى نفي صحة هذه الاتهامات التي وصفها بأنها "كاذبة بالكامل وعبارة عن هجوم سياسي ميؤوس منه".

ويعتبر هذا القاضي الرئيس السابق للمحكمة العليا في الاباما من أبرز قادة اليمين المتدين والمعارض الشرس لحقوق المثليين.

كما حصلت الصحيفة نفسها على شهادات ثلاث نسوة أخريات كانت أعمارهن في تلك الفترة ما بين الـ14 والـ18 من العمر. وروين للصحيفة أن روي مور عندما كان في الثلاثينات غازلهن وقبّل اثنتين منهن، كما قام بدعوتهن لشرب الكحول معه.

وعمر البلوغ الجنسي كان في تلك الفترة كما هو اليوم 16 عاما، وهذا يعني أن روي مور خرق القوانين بإقامته علاقة مع لي كورفمان التي كانت في الـ14 من العمر. إلا أن القانون يحدد مهلة ثلاث سنوات كحد أقصى للتقدم بشكوى بعد أي واقعة مشكو منها، وقد انقضت هذه المهلة منذ زمن طويل.

وهزت هذه المعلومات الطبقة السياسية في الولايات المتحدة قبل شهر من انتخاب سيناتور هذه الولاية في 12 ديسمبر.

وعادة ما تصوّت هذه الولاية للجمهوريين.

وسيعني فقدان مقعد في مجلس الشيوخ بالنسبة إلى الحزب الجمهوري انخفاض الأكثرية التي يتمتع بها الجمهوريون في هذا المجلس من 52 إلى 51 سيناتورا من أصل مئة.

ورفض زعيم الغالبية الجمهورية في الكونجرس ميتش ماكونيل تقديم دعمه لروي مور الذي كان أصلا اعترض على ترشحه خلال الانتخابات التمهيدية.

وقال ماكونيل في بيان بعد ساعات قليلة على صدور الصحيفة صباح الخميس "في حال كانت هذه الاعتداءات حقيقية لا بد له من الانسحاب".

هذا المحتوى من

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان