عمار الأسد: الإرهاب الذي يقتل في سوريا هو الذي يستهدف المصريين في سيناء (حوار)

05:10 م الخميس 12 أكتوبر 2017
عمار الأسد: الإرهاب الذي يقتل في سوريا هو الذي يستهدف المصريين في سيناء (حوار)

عمار الأسد

 حوار - علاء المطيري: 

تصوير- محمود أبو ديبة:

قال الدكتور عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السوري، إن أمريكا لا تحارب "داعش" في سوريا، وإن الإرهاب الذي يقتل السوريين هو ذاته الذي يقتل المصريين في سيناء، مشيرًا إلى أنها مؤامرة تستهدف كل الشعوب العربية، وأن إسرائيل تدعم الإرهابيين وهي المستفيد الأول من هدم جيوش المنطقة.

وفي حواره، لمصراوي، على هامش مشاركته في المؤتمر العربي الأول لترميم المباني وإعادة الإعمار بالقاهرة، قال الأسد "نتمنى أن تعود مصر لوضعها الطبيعي كرافعة لهذه الأمة، وأن يكون هناك موقفا واضحا وعلنيا لدعم الجيش العربي السوري في كل المجالات".

وإلى نص الحوار:

- بداية.. بصفتك نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السوري.. ما هي طبيعة العلاقة بين البرلمانيين السوريين والمصريين؟

نتطلع دائمًا إلى علاقات طبيعية مع الأخوة في مصر؛ فمنذ أيام الوحدة كانت هذه الأمة تقوم بجناحين هما الإقليم الجنوبي "مصر" والإقليم الشمالي "سوريا".

عمار الأسد

- هل تتواصلون مع برلمانيين مصريين في الوقت الحالي؟

لا يوجد تواصل مباشر، لكن هناك تصريحات من نواب مصريين ومن رئيس لجنة العلاقات الخارجية تدعم الموقف السوري، لكننا نريد أن يتم ترجمة هذا الدعم على الأرض.

- لماذا لا توجد دعوة لبرلمانيين مصريين إلى زيارة دمشق؟

نرحب بكل من يريد زيارتنا وفي أي وقت طالما هناك ثوابت وعلاقات أخوية.

- مقعد سوريا بالجامعة العربية قضية شائكة.. هل ناقشتم الأمر مع برلمانيين عرب أو مصريين؟

الجزائريون هم من طالبوا بعودة سوريا إلى مقعدها بجامعة الدول العربية، وهناك دعم من لجنة العلاقات الخارجية وعدد من النواب بالبرلمان المصري، وهناك برلمانيون عرب كثيرون يدعمون ذلك، لكننا نطلب دومًا أن يتم دعمنا للقضاء على الإرهاب على الأرض في سوريا قبل أي شيء.. هذه أولويتنا في الوقت الحالي.

- أنت تريد دعم عربي للقضاء على الإرهاب.. ما هي طبيعة هذا الدعم؟

نريد دعما عربيا كاملا في المحافل الدولية، ونريد ألا تكون هناك أي دولة عربية تدعم أو تمول الإرهاب، هذا في المقام الأول.

عمار الأسد

- ماذا عن مصر، هل تدعمكم بالمستوى المطلوب في هذا الصدد؟

نتمنى أن تعود مصر إلى وضعها الطبيعي كرافعة لهذه الأمة، كما نريد الإعلان عن موقف واضح وعلني لدعم الحكومة والشعب السوري في كل المجالات، فالإرهاب الذي يقتل في سوريا هو الذي يقتل الجنود المصريين في سيناء.

- لكن موقف مصر الداعم لكم واضح وعلني.. أليس كذلك؟

نتمنى تفعيل هذا الدعم بصورة كاملة لأن ما يحاك لسوريا يحاك لمصر، وهذه المؤامرة "الإرهاب" تستهدف كافة الشعوب العربية، فالإرهاب الذي يقتل في سوريا هو الذي يقتل الجنود المصريين في سيناء، ويجب علينا جمعيًا أن نسأل من أين يأتي هؤلاء ومن يمولهم.. يجب ألا نختبئ خلف حواجز.. وأن نسمى الأمور بمسمياتها.

- كيف يتم تفعيل الدور المصري برأيك؟

عن طريق عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة وتبادل الزيارات الرسمية على مستويات وزارية، وهناك الكثير من الأمور التي نتطلع لأن تقوم بها مصر، نحن نحتاج لعودة مصر إلى الساحة العربية فهي أكبر قوة في العالم العربي وهي صاحبة تاريخ وبطولات، ولذلك نتطلع لعودة تلك العلاقات إلى مستوياتها الطبيعية وتفعيل الاتفاقيات المشتركة التي ستساهم في إعادة إعمار سوريا بعد انتهاء الأزمة.

عمار الأسد

-العالم يحارب "داعش".. فلماذا لم يسقط هذا التنظيم حتى الآن؟

أمريكا لا تقاتل داعش.. يجب ألا نذهب خلف هذه الدعاية الإعلامية؛ لأن الواقع يقول إن أمريكا تدعم داعش، وهي مَن تمول التنظيم على الأرض السورية وهناك الملايين من الإثباتات على ذلك.

أمريكا تعيق تقدم الجيش العربي السوري في محاربة داعش، وتمد التنظيم بالأسلحة.

- كيف تدلل على ذلك؟

مثلا، عندما يحاصر الجيش السوري مسلحي التنظيم ترسل أمريكا الطائرات العامودية "المروحيات" لنقل عناصر داعش وهناك صور تؤكد ذلك.

أمريكا تدعم داعش ولا يوجد لها أي مصلحة في خسارة التنظيم على الأرض، وهناك صور تم تسريبها تظهر سيارات خاصة بداعش في مواقع تواجد قوات أمريكية.

- لكن هناك مواقع للتنظيم تقوم الطائرات الأمريكية بقصفها.. أليس كذلك؟

يحاربونهم فقط عندما يتنازعون السيطرة على آبار النفط.

- إذن.. لماذا يحارب الأكراد داعش بدعم أمريكي؟

أمريكا تعد الأكراد بحلم الدولة وتدفعهم لقتال داعش لتحقيق هذا الحلم، لكن الواقع يقول إنها تستخدمهم لخلق صراع في المنطقة بذات الطريقة التي استخدمت القاعدة فيها والنصرة، ولن يكون لهم أي دور في المستقبل.

- ما هو تقييمك لوضع الأكراد في سوريا؟

الأكراد أخوة لنا ولهم حقوقهم الدستورية كمواطنيين سوريين، لكن أمريكا تعتبرهم ورقة تستخدمها لتحقيق مصالحها ثم تتخلى عنهم، والواقع يقول إنه لا يمكن قبول أي كيان كردي بين 4 دول ترفضه، وهي إيران وتركيا وسوريا والعراق.

- تحدثتم عن الدور الأمريكي.. ماذا عن إسرائيل؟

إسرائيل هي من يغذي كل المجموعات المسلحة على الأرض لتقسيم المنطقة وإنشاء دول على أسس عرقية وإضعاف الجيوش العربية، فما يحدث في سوريا وما يحدث في سيناء يصب في مصلحة إسرائيل التي تريد أن تصبح القوة المهيمنة على المنطقة.

- قل لنا أمثلة على الدور الإسرائيلي في سوريا؟

إسرائيل تأخذ مسلحي جبهة النصرة، المصنفة عالميًا على قوائم الإرهاب، من جنوب سوريا وتعالجهم داخل مستشفياتها، أين العالم من ذلك؟ ما تقوم به إسرائيل يثبت أن قوائم الإرهاب التي توضع عليها تلك المجموعات ما هي إلا حملات دعائية لأن أمريكا هي من تدير داعش وإسرائيل تدير بعض فصائل المسلحين خاصة جبهة النصرة، وعندما يتم هزيمتهم تقوم ببعض الضربات التي تهدف إلى دعم موقفهم في مواجهة الجيش السوري.

عمار الأسد

- لماذا تقوم إسرائيل بذلك؟

لتقول لحلفائها ولأمريكا أنني موجودة وعليكم أن تضعوني في حساباتكم عندما تقوموا بأي تسويات على الأرض للاستيلاء على الجولان وتدمير الجيش السوري وتفكيك سوريا.

- عندما نتحدث عن إيران يقول البعض إنها أصبحت تمتلك نفوذًا كبيرًا في دمشق؟

ما تقوم به إيران "محبة" وليس نفوذا، فالدولة السورية قائمة بمؤسساتها، وهي تنسق مع حلفائها على مبدأ الاحترام المتبادل وسيادة الدول.

- من هم حلفاء دمشق؟

كل من إيران وروسيا وحزب الله حلفاء لنا، قدموا الكثير لدعم دمشق على مبدأ الاحترام المتبادل.

- ماذا عن المستشارين العسكريين في سوريا؟

يوجد مستشارون عسكريون إيرانيون وروس في سوريا يعملون ضمن إطار معين لمحاربة الإرهاب فقط لا غير، وهذا الأمر هدفه تشويه الدور الإيراني والروسي في سوريا، وهم يقومون بدورهم دفاعًا عن العالم العربي والإسلامي ضد جرائم الإرهاب.

- إيران وتركيا جاران علاقتكم بهما على طرفي نقيض.. أليس كذلك؟

الحكومة التركية عدو لنا وليست جار، لأن الحكومة التركية فتحت حدودها وأدخلت الإرهابيين إلى سوريا ومولتهم بالسلاح وفعلت ما يمكن فعله لتخريب الدولة السورية، فالنفط الذي كان يسرقه تنظيم "داعش" كان يباغ لبطانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهناك الكثير من الثوابت التي تثبت عداء الحكومة التركية لدمشق.

- إذا انتهت الأزمة ستعيدون رسم خريطة علاقاتكم الدولية.. أليس كذلك؟

كل من ساهم في تخريب سوريا لن يكون حليفًا بكل تأكيد، وفي مقدمتهم أمريكا والحكومة التركية، فكلاهما عدوان للشعب السوري.

- هل تعتبرون أن ضرب أمريكا لمطار الشعيرات كان انتهاكًا للسيادة السورية؟

نعم هو انتهاك لم تستطع أمريكا أن تبرره ولم تقبل إرسال لجنة للتحقيق في مزاعمها، ونحن نرد على أي انتهاك لسيادتنا بطرق عدة ولا نبقى صامتين.

- رحيل الرئيس بشار الأسد مطلب للشعب السوري.. ما تعليقك؟

أي شعب سوري؟.. رحيل الأسد مطلب الدولة التي تريد أن تسيطر على سوريا، وهذا خيال يعيشونه.. والشعب السوري هو من يقرر وليس من حق أي شخص في العالم أن يقول من يحكم سوريا.

- الشعب السوري يتعرض للكثير من القهر والتعذيب.. ألا ترى ذلك؟

نعم الشعب السوري يتعرض لأسوأ عملية قهر وتعذيب على يد الإرهابيين، لكن هناك حملة واسعة لتشويه الجيش السوري وهدم مؤسسات الدولة، وعندما يكون هناك أي استحقاق دستوري برلماني ستشاهد واقعا غير الذي يتم تصويره.

- هل حقيقي أنكم تقصفون المدنيين بـ"البراميل المتفجرة"؟

هي كلمة تم استثمارها في الإعلام بصورة كبيرة، والدولة السورية لم تستهدف بطلقة أو قذيفة دبابة إلا المواقع التي تخرج منها قذائف الهوان والصواريخ، الدولة كانت ترد وهذا أمر طبيعي.

- وماذا عن خان شيخون والكيماوي؟

لماذا لم تقبل أمريكا والوكالة الدولية أن ترسل محققين ومفتشين لهذه المنطقة لإجراء تحقيق شفاف وعادل. لماذا أخذوا بعض الشهادات من بعض المقيمين في تركيا. مع استمرار الأزمة تتكشف المزيد من الأمور وينكشف الذين تآمروا على سوريا، والهدف من ذلك هو تأليب العالم على سوريا.

- ما هو حجم سيطرة الجيش السوري على الأرض في الوقت الحالي؟

نسيطر على 90% من الأراضي السورية، ولم يبق بيد الإرهابيين إلا 10% وهذا ليس كلامنا وإنما تقارير عالمية تؤكد ذلك، بعدما نجح الجيش السوري في فتح طريق "تدمر - السخنة - دير الزور".

- ما هو عدد مسلحي "داعش" في سوريا؟

أكثر من 50 ألف مقاتل، لكنه لا يوجد عدد دقيق حتى الآن عن أعداد المسلحين.

- هل تمتلكون قاعدة بيانات عن المسلحين الذين يقاتلونكم في سوريا؟

لدينا سجل ضخم يشمل الكثير من البيانات عن المسلحين المتواجدين في سوريا، وهذا كنز تملكه الاستخبارات السورية ويبحث الأوروبيون وأمريكا عنه.

- هل تقتل الطائرات الأمريكية مدنيين؟

كل يوم تقوم طائرات أمريكا بقتل المدنيين، لكن هذا الأمر لا يتم التعامل معه إعلاميًا بذات المستوى الذي يتم التعامل معنا على أساسه، رغم أن القوات السورية تقاتل الإرهابيين على أرضها، مقارنة بأمريكا التي لا تمتلك شرعية للتواجد في سوريا.

- ما هي رؤيتك للدور الذي تقوم به أمريكا في الرقة؟

هي تقتل المدنيين في الرقة ودير الزور ولا تحارب "داعش"، هي لا تريد لهذا التنظيم أن يتم هزيمته.

- كيف ترى مستقبل "محادثات أستانة" وهل ستكون بديلاً لمفاوضات جنيف؟

نحن لا نقول بديل أو غير بديل، نحن نقول إن محادثات أستانة تعطي ثمارًا ومردودًا على الأرض؛ وبالمقابل يمكن أن يكون هناك محادثات سياسية في جنيف، ولكن في أستانة تم تحديد مناطق خفض التصعيد وكان هناك خطوات جيدة في هذا الموضوع ونؤكد على أهمية دور أستانة.

- ماذا عن سيناريوهات رحيل الأسد التي يطالب بها البعض؟

الشعب السوري من يقرر ولا يسمح لا لأمريكا ولا فرنسا ولا لأ دولة أخرى أن تتحدث عن ثوابت الدولة السورية، لأن هذا بالنسبة لنا خط أحمر.

- ما هو سبب زيارتك لمصر في الوقت الحالي؟

للمشاركة في المؤتمر العربي الأول لترميم المباني وإعادة الإعمار، حيث تلقينا دعوة من نقابة المهندسين المصريين.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان