• تخسر حبيبها وعملها وتنسى طفلها.. السبب "كاندي كراش"

    03:06 م الأحد 14 يناير 2018
    تخسر حبيبها وعملها وتنسى طفلها.. السبب "كاندي كراش"

    كتبت - رغدة عاطف:

    ذكرت صحيفة الديلي ميرور البريطانية، أن سيدة بريطانية دُمرت حياتها بسبب إدمانها لعبة "كاندي كراش"، لمدة 18 ساعة يوميًا.

    قالت ناتاشا وولسي، البالغة 34 عامًا من مدينة فليتوود بإنجلترا، إن إدمانها لعبة "كاندي كراش"، أدى إلى تدمير حياتها، حيث خسرت حبيبها وعملها وعليها آلاف الجنيهات من الديون.

    وأشارت ناتاشا للصحيفة البريطانية، إلى أن هذه اللعبة دمرت عائلتها، حيث خسرت والد ابنها ومع ذلك لا يمكنها التوقف.

    وجاءت قصتها على قائمة منظمة الصحة العالمية، المعروفة بـ"اضطراب الألعاب" للأمراض للمرة الأولى، حيث تعد لعبة "كاندي كراش" من أحد الألعاب التي أدمنها الملايين على هواتفهم المحمولة منذ أن صدرت عام 2012.

    وقالت ناتاشا إن أول تجربة لها مع هذه اللعبة كانت منذ 4 سنوات، حيث أرسل لها أصدقائها هذه اللعبة عبر الفيسبوك، مضيفة: "كنت في لحظة خمول وقلت إن هذا لن يضر".

    وتابعت: "لا اتذكر الفارق بين البداية واللعب في كل لحظة أحيانًا تصل بي لـ 18 ساعة في اليوم، ولأنها على هاتفي فاستطيع أن ألعبها وأنا في المدرسة وأثناء الاستحمام وأيضًا عند استخدامي للحمام".

    وأكدت: "أصبحت مهووسة بها، لدرجة أنني اتمشى في الليل أريد أن ألعبها، وأثناء الاستحمام لساعات حتى اتمكن من الوصول إلى مستوى أخر، أصبحت غير متحكمة بنفسي".

    وأشارت ناتاشا، إلى أنها من كثرة إدمانها لهذه اللعبة، تنسى أن تأخذ ابنها تايلور البالغ 9 سنوات، من المدرسة.

    وقالت: "توقفت عن قراءة القصص له قبل النوم، ووضع الشوكولاتة في اللانش بوكس الخاص به، وذلك لأنني ليس لدي وقت أو طاقة لفعل أي شئ صحي، حتى عندما أكون معه أريد دائمًا أن أحصل على الهاتف فهو مثل إدمان الكحول".

    وأوضحت أنها هي وحبيبها روب، حدث بينهما مشاجرات، بعد أن طلب منها التوقف عن تلك اللعبة وإلا تركها.

    وتابعت: "يأتي روب إلى المنزل ويجده قذرًا وبدون طعام في الثلاجة وابننا تايلور يجلس وحيدًا أمام التلفاز".

    وقالت: "أعد بأن اتوقف عن هذه اللعبة وأحذفها من الهاتف، ولكن بعد يومين أقوم بتحميلها مرة أخرى وأبدأ من جديد".

    وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن حبيبها تركها بالفعل، وخسرت عملها، وأنها أنفقت أكثر من 5000 جنيه استرليني على هذه اللعبة، وتدين بأكثر من 3000 جنيه استرليني، وكان ذلك كافيًا لأن تتوقف أخيرًا عن اللعب.

    إعلان

    إعلان

    إعلان