يديعوت أحرنوت: مصر طالبت الفصائل الفلسطينية بعدم الرد على قصف "نفق غزة"

08:41 م الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
يديعوت أحرنوت: مصر طالبت الفصائل الفلسطينية بعدم الرد على قصف "نفق غزة"

عناصر من سرايا القدس

كتب - عبدالعظيم قنديل:

أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الثلاثاء، أن مصر تمارس ضغوطاً كبيرة على الفصائل الفلسطينية منعاً لوقوع أي رد انتقامي على قصف نفق "غزة"، وذلك حسبما نقل التقرير عن مصادر داخل قطاع غزة.

وبحسب التقرير، فعلى رغم من دعم إيران لحركة الجهاد الإسلامي، إلا أن رؤية فصائل المقاومة تتوافق مع مطالب القاهرة بشأن التهدئة على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

كما أشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى تطلع فصائل المقاومة إلى الحفاظ على علاقات جيدة مع مصر، والتي تحمل أکبر قدر من التأثير في شؤون غزة، مضيفة أن الضغوط المصرية جاءت عقب حالة التأهب القصوى بإسرائيل، والتي تم في إطارها نشر بطاريات "القبة الحديدية" وسط وجنوب إسرائيل.

وألمح التقرير إلى مقطع فيديو أصدره منسق أنشطة الجيش الإسرائيلي "يؤاف موردجاى"، السبت الماضي، والذي أكد فيه: أن "إسرائيل فجرت نفقاً إرهابياً قبل أسبوعين في منطقة تقع تحت سيادة إسرائيلية".

ورفع الجيش الإسرائيلي، أمس الاثنين، حالة التأهب على حدود قطاع غزة تحسباً لهجمات انطلاقاً من القطاع.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية هددت بالرد على قيام الجيش الإسرائيلي باستهداف نفق للحركة جنوبي غزة في 30 من الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل 12 ناشطاً هم 10 من الجهاد الإسلامي واثنان من حماس.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد الماضي، الفلسطينيين من شن هجمات انتقامية، رداً على تفجير النفق، متوعداً بالرد بقوة على أي هجوم.

وسيطرت حماس على قطاع غزة عام 2007 بعد طرد قوات السلطة الفلسطينية منه، إلا أنه بعد الاتفاق الثنائي بينها وبين حركة فتح -والذي تم برعاية مصرية- تم تسليم المعبر إلى حركة فتح.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان