الرحايا

الرحايا

نهاد صبيح
09:00 م الخميس 13 سبتمبر 2018

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

الرحايا آلة طحن قديمة جداً، وهى عبارة عن قرصين من الحجر بينهما فراغ بنحط فيه الحبوب اللي عوزين نطحنها، ورغم اختراع المطاحن الآلية، لكن بيفضل مفهوم الطحن القديم بالحجر مثل ورمز للي بعضنا بيعاني منه في الزمن دا.

ورغم إن قرصي الرحايا من الحجر الصوان، لكن محدش ممكن ينكر إن الحجر نفسه بيطحن وهو بيلف يطحن الحبوب، زينا كدا بالضبط، ولو قلنا إن الحبوب هى مشكلات ومسؤوليات الحياة فحجر الطحن هو إحنا ستات ورجالة، صحيح الست المصرية بتتحمل أكتر لكن دا مش معناه أبداً إن الراجل مش شايل شيلة تقيلة برضو.

مجتمعنا بيقدر جداً عمل الراجل والصراحة دا ضروري عشان زي ما بيقولوا بالبلدي (أكل العيش)، أما بالنسبة للست فالمجتمع ما بيهمهوش أوي عمل الست أو بمعنى أصح تفوقها في شغلها، وبيفضل كتير مننا يروح لطبيب مش طبيبة، محامي مش محامية وقيس على دا كتير من الوظائف والمهن .

تحليل الموضوع دا صادم بس واقعي، يعنى لو قيمنا درجة إجادة الست لأي مجال من مجالات حياتها الثلاثة وهى بيتها وعملها ومظهرها وقدرت تحصل على 50% في كل مجال، تبقى بطلة.

أكيد في ستات كتير بتقدر بس بنسب متفاوتة يعنى لو أدت في عملها بنسبة 100% بيكون دا على حساب بيتها والعكس.
أما الجانب الأكثر أهمية بالنسبة لأي ست متزوجة فهو الاهتمام بالزوج، والمجتمع هنا ممكن يظلم الست كتير، لو طبع جوزها (امرأة واحدة لا تكفي) يبقى مهما عملت هو مش هيستكفي، وللأسف وقتها المجتمع هيحملها المسؤولية.

إحساس الطحن دا ممكن يتعالج وهتكلم في البداية عن الست اللي بتعيش في دوامة المسؤوليات :
البداية هتكون من البيت عن طريق التوعية بالدور الحقيقي للمرأة والتركيز على أهمية مشاركة الراجل لها في كل حاجة وبلاش نغمة (أخوكي يعمل اللي هو عاوزة، أو قومي اخدمي أخوكي)، وغيرها من الجمل اللي بتحبط البنت وبتحسسها إنها مذنبة بجنسها، هو أكيد في فرق بين الولد والبنت وكمان الرحمة والمساعدة مطلوبة بين الإخوات بس تمييز نوع عن نوع ممكن يسبب مشكلة كبيرة.

كمان دور المدرسة مهم جدا وأهم ما فيه المعلم والمعلمة لأنهم هما اللي هيرسخوا مفهوم عدم التمييز عند الطلبة سواء البنات أو الولاد وكمان هيساعدوا في ترسيخ مفهوم المشاركة في الحياة عموما.

أما دور الإعلام فدا اللي لازم ندرسه بعناية، ونلاقي طريقة نهدي بيها نغمة الصراع اللي بنسمعها طول اليوم، (الست أحسن من الراجل أو الراجل أحسن من الست) عشان هما في الحقيقة حاجة واحدة، بس مختلفة في طبيعتها ونتيجة لدا المسؤوليات بتختلف.

وأخيراً الدور الجديد والتقيل دور مواقع التواصل الاجتماعي، الصراحة الدور أكبر وأشد خطورة من كل اللي فاتوا لكن الكلام فيه هيتلخص في جملة واحدة وهى مدى وعي وضمير كل واحد من زواره ...
فيا رب اهدينا كلنا لاتباع ما يرضيك عنا.
دمتم في أمان الله

إعلان

إعلان

إعلان