• ورحمة أبويا.. قررتِ!

    حسام زايد

    ورحمة أبويا.. قررتِ!

    حسام زايد
    07:00 م الأربعاء 18 يوليو 2018

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    بعد أن وصل الحال للحلفان بالعزيز والغالي لإثبات النوايا.. فإنني أقسم برحمة أبويا إني سمعت بوداني وشفت بعيني وزيرة الصحة تتحدث تليفزيونيا بقناة "أون لايف" عن قرارها الذي يزيد الانتماء والوطنية بإذاعة السلام الجمهورى وقسم الأطباء، لتذكيرهم بالأمانة الملقاة على عاتقهم يوميا في مستشفيات الحكومة.. وبالأمارة قالت الوزيرة "إن بالسلام الجمهوري والقسم هنجدد دمنا"!!!! و"إننا كأطباء في يوم من الأيام قسمنا قسم طبيب".. ولم تقل "أقسمنا قسم طبيب" وهذا خطأ لغوي واضح.. والشيء بالشيء يذكر.. ولا أقصد هنا سوى التذكرة بما قالته فقط.. لو كانت معاليها نسيت.. "ورحمة أبويا. وحماتي".. سمعت متحدثها الرسمي في برنامج ٩٠ دقيقة بقناة المحور وهو يدافع عن قرار الوزيرة بإذاعة السلام الجمهوري وقسم الأطباء، بهدف تحسين بيئة العمل.. قائلا "هنستحمل السخافات المنتقدة لقرار الوزيرة.. ولن نتراجع عن تنفيذه"!!

    ومن مبدأ "كذبة بيضاء لا تضر.. وربما تنجي" قالت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد أمام اجتماع لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، مساء الأحد الماضى، تعقيبا على الهجوم الشديد الذى تعرضت له بعد قرارها المعلن بإذاعة السلام الجمهورى وقسم الأطباء بالمستشفيات الحكومية يوميا.. قالت "لم يكن هناك قرار على الإطلاق بإذاعة السلام الجمهورى داخل المستشفيات".. غريب أمر معاليها.. كيف تنكر قرارها الصادر والمذيل بتوقيعها بتاريخ ٩ يوليو ٢٠١٨ المنشور صورته في كل المواقع الإخبارية.. وبتوجيه لمدير الإدارة المالية لتوفير الإذاعة الداخلية، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام لاتخاذ اللازم.

    والسؤال: كيف للوزيرة أن تصدر قراراً لإرساء الانتماء والوطنية واتباع السلوك الإيجابي والطاقة الإيجابية.. ثم تدلي بتصريح لإرساء قاعدة الإنكار والسلبية في التعامل خير وسيلة للنجاة والحفاظ على ماء الوجه بما يليق بالمنصب!!.. بينما كان الأفضل والأسهل الاعتذار والتراجع عن القرار بدعوى أنه تمت إساءة فهمه مثلا... فإذا كان معاليكِ حقا لم تقومي بإنكار الواقع.. فلماذا لم يتم محاسبة من قام بنشر قرارك المثير للجدل الذي تتحدث عنه جميع المواقع الإخبارية، والمنشور مع تلك المقالة بالتبعية.

    معالي الوزيرة.. أؤكد لك أنني لست أقل منك وطنية، بل أزعم أنني وطني حتى النخاع.. ويهتز جسدي عندما يتم عزف السلام الجمهوري، وتسيل الدموع خلال عزفه في بعض المناسبات ذات الطابع الوطنى، إجلالاً لقدسيته.. ولكن عزفه يوميا مع ترديد القسم دون ممارسة طقوسه المصاحبة له سوف يُفقده قدسيته من وجهة نظري، خاصة أن قرار معاليكِ المنشور ينص على أن يذاع الساعة ٨ صباحا، رغم ما صرحتِ به بعلمك أن "الناس لا تأتى إلا الساعة ٩ صباحا" ما يعني أن السلام الجمهوري والقسم سوف يذاع ولن يجد من يسمعه.. حيث "لا أحد".. فكيف يتحقق الانتماء والوطنية؟!

    إعلان

    إعلان

    إعلان