"فتنة جنازة عمة محمد حسان".. إقالة مدير التفتيش بأوقاف الدقهلية

01:23 م الأربعاء 26 سبتمبر 2018
"فتنة جنازة عمة محمد حسان".. إقالة مدير التفتيش بأوقاف الدقهلية

الشيخ محمد حسان

كتب – محمود مصطفى:

ألغى الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الدقهلية، تكليف الشيخ منصور السكري، مدير عام التفتيش والمتابعة بالمديرية من منصبه، بعد حدوث مشادة بينه وبين شقيق الشيخ محمد حسان، بمسجد "أهل السنة" بقرية "دموه" مركز دكرنس، قبل يومين.

بدأت القصة كما يرويها مصدر بوزارة الأوقاف، بتلقي أهالي قرية "دموه" نبأ وفاة عمة الداعية السلفي الشيخ محمد حسان بمقر إقامتها بمحافظة شمال سيناء، وتشييع الجثمان إلى مثواه الأخير من مسجد "أهل السنة" الذي أنشأه الداعية السلفي بالقرية التي تتبع مركز دكرنس بالدقهلية، قبل عدة سنوات.

وقال المصدر، الذي رفض الإفصاح عن هويته، في تصريح لمصراوي، "وصل جثمان عمة الشيخ محمد حسان إلى مسجد "أهل السنة" في تمام الخامسة مساء الاثنين، وصل بعدها الداعية السلفي إلى القرية بثلاث ساعات تقريبا، وبمجرد وصوله كان الشيخ منصور السكري مدير عام المتابعة والتفتيش بمديرية الدقهلية يلقي كلمة عن فضل اتباع الجنائز، إلا أنها استغرقت وقتا طويلا، ما اضطر معه الناس إلى المطالبة بأداء صلاة الجنازة، بسبب قدوم الليل، إلا أنه لم يستجب، ما دفع محمود حسان شقيق الشيخ محمد حسان لغلق ميكروفون المسجد، واضطر مدير المتابعة للاستغاثة بالأهالي، وحدثت حالة من الفوضى بالمسجد، قبيل أداء صلاة الجنازة".

وتابع المصدر: "تم استدعاء مدير المتابعة بأوقاف الدقهلية إلى مكتب رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، لمعرفة القصة الحقيقية، وتحدث معه الشيخ جابر طايع، وادعى أنه يتعرض لاضطهاد من الشيخ محمد حسان وشقيقه".

وقال المصدر: "خلع مدير المتابعة والتفتيش بمديرية أوقاف ملابسه داخل مكتب رئيس القطاع الديني، وادعى أنه يتعرض لظلم بين على الرغم من أنه أحد الذين شاركوا في ثورة الـ30 من يونيو".

كان الشيخ منصور السكري، حرر محضرًا بمركز شرطة دكرنس ضد الشيخ محمد حسان وشقيقه محمود ويتهم فيه الثاني بإغلاق ميكروفون مسجد "أهل السنة" في قرية "دموه" دائرة المركز، أثناء إعطائه درسا في المسجد قبل تشييع جنازة عمتهما، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 7784 لسنة 2018 إداري دكرنس.

واتهم "السكري" في بلاغه محمود حسان باقتحام القبلة أثناء إلقاء درس للمصلين، وكان معه شقيقه الشيخ محمد حسان والذي التزم الصمت ولم ينه شقيقه عما فعل في إشارة إلى موافقته على ما قام به، وذلك في حضور أكثر من ألفي مواطن من سكان القرية حضروا لتشييع جنازة عمة "حسان" وتسبب إغلاق الميكروفون في حدوث حالة من الهرج والمرج داخل المسجد.

وقال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، إن الواقعة أحيلت إليه من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، وانتهى التحقيق فيها إلى إلغاء تكليف الشيخ منصور السكري، وإعادته إلى عمله الأصلي كبير مفتشين بأوقاف منية النصر بالدقهلية.

ونفى طايع في تصريح لمصراوي، مجاملة الوزارة للشيخ محمد حسان وشقيقه على حساب مدير المتابعة بالدقهلية، لافتا إلى أن الأوقاف بها لوائح للثواب والعقاب.

إعلان

إعلان

إعلان