وزير التعليم يكشف عن فرصة الـ50% لطلاب لجنة "الأكابر"- حوار

01:01 م الأحد 22 يوليو 2018
وزير التعليم يكشف عن فرصة الـ50% لطلاب لجنة "الأكابر"- حوار

الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم

حوار- محمد عمارة وياسمين محمد:

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الوزارة تدرس حاليًا قرارًا بشأن طلاب مدرسة الأكابر، في سوهاج، والتي أصدرت قرارًا بحرمانهم عامين من دخول امتحانات الثانوية العامة، موضحًا، أن الطلاب ارتكبوا خطأ كبيرًا، ويجب عقابهم، ولكن الحرمان عامين أمر صعب للغاية، وفي النهاية هذا ذنب أهله.

وأضاف وزير التعليم، في حواره لمصراوي، أن ما يثار عن أن أهالي هؤلاء يضغطون من أجل تغيير القرار غير صحيح بالمرة، مؤكدًا: "مفيش حد أقوى من الوزارة"، وإذا اتخذنا قرارًا سيكون لأجل عدم تشريد هؤلاء الطلاب، لأنهم شباب يبلغون 17 عامًا، وإلى نص الحوار:

يقال إن أهالي طلاب مدرسة "الأكابر" استغلوا نفوذهم لتغيير قرار الوزارة.. ما تعليقك؟

حال حدوث أي تغيير في قرار الوزارة، سيكون لأجل الطلاب، وليس لأي سببٍ آخر، ونتشاور الآن مع بض أجهزة الدولة،لبحث هذا الأمر .

وهل هناك بالفعل قرار جديد للوزارة بشأن هؤلاء الطلاب؟

"أنا معرفش القرار لسه"، ولكن القرار الذي اتخذته الوزارة بالحرمان من الامتحان عامان، سيدفع الطلاب للتشرد، ولذلك تعيد الدولة النظر في هذا الأمر؛ كما قلت لأجل الطلاب وحفاظًا عليهم وليس لأي سببٍ آخر، ولا أعرف القرار المنتظر.

ولكن البعض يقول إن أهالي الطلاب ضغطوا لتغيير القرار؟

"مفيش حد أقوى من الوزارة".

وهل تغيير القرار سيكون باعتماد نتيجة امتحاناتهم؟

لا، القرار حال تغييره سيكون بالسماح لهم بدخول الامتحان، إذا نجحوا أهلا وسهلًا، وإن لم يستطيعوا، فهذا هو مستواهم، "هم طلبة ضعاف أصلا".

هذا معناه أنهم سيدخلون امتحانات ثانية، ولا يوجد تصحيح لإجاباتهم؟

لا يوجد تصحيح، وللعلم هؤلاء الطلاب غشوا في مادة واحدة من أصل 10 مواد، ولهذا تجتمع الوزارة مع أجهزة الدولة، لبحث هذا الأمر.

هل معنى هذا أن لهم فرصة في الإعادة؟

"إذا كانوا هيعيدوا فأهلا وسهلا، واللي يقدر يذاكر يذاكر، المهم في الآخر النتيجة، نجح بدراعه هياخد حقه كامل، لكن مش هيدخل الكليات اللي كان بيتمناها".

كيف؟

مهما كانت إجابته سيحصل فقط على نسبة 50%، التي تؤهله للنجاح، وإلا يبقى بنعمله خدمة.

ولكن هؤلاء ارتكبوا جرمًا ويجب عقابهم.

الحرمان سنتين أمر صعب، والقانون عنيف جدا، والحكم كدا باهظ، وفي النهاية هذا شاب 17 سنة، وهذا هو ذنب أهله، لو عايزين نعاقب حد على الغش هنعاقب ناس كتير.

هل أسرهم بالفعل أكابر؟

لا أعلم، كل ما أعلمه من الجرائد والصحف، ولا أملك اسما واحدا.

كيف تمكن هؤلاء الطلاب من الغش بهذه الطريقة؟

سيطرنا على هذه اللجنة وطلابها، في كل الامتحانات، ما عدا الامتحان الأخير.

هل هذه هي لجنة الشغب الوحيدة؟

السنة الماضية كان هناك 60 لجنة، وتعاقدنا مع شركة فالكون من أجلها، والعدد قل هذا العام إلى لجنتين فقط.​

إعلان

إعلان

إعلان