• "الدولة ستدار من هنا".. مصراوي داخل الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية (صور)

    09:27 م السبت 21 يوليه 2018

    كتب- محمد عبدالناصر:

    تصوير - أحمد النجار:

    تسابق 18 شركة من كبرى الشركات المصرية الوطنية، تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، الزمن في تنفيذ الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذي من المقرر بدء نقل الوزارات إليه نهاية 2018.

    وتخطط الحكومة لنقل 18 وزارة من وسط القاهرة إلى العاصمة الإدارية الجديدة خلال 2018 - 2019.

    المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الإدارية، خصص بها حي حكومي على مساحة 1133 فدانًا بما يعادل 4.8 مليون متر مربع، يكون مكانًا لإدارة الدولة، وتتضمن تلك المرحلة، مبنى الرئاسة ومجلسي النواب والوزراء، إضافة إلى مباني الوزارات بإجمالي 34 مبنى.

    وحصل "مصراوي"، على معلومات بشأن مجلس النواب أحد أبرز المباني التي تقع ضمن الحي الحكومي، والذي يتكون من بدروم ودور أرضي و8 أدوار متكررة بإجمالي مساحة مبنية 149 ألف متر مربع بنسبة تنفيذ تجاوزت الـ60%، وكذلك مجلس الوزراء الذي يتكون من بدروم ودور أرضي و3 أدوار متكررة بإجمالي مساحة مبنية 74 ألف متر مربع.​

    الحي الحكومي يبعد 15 دقيقة من الحي السكني، و7 دقائق من مبنى الكنيسة وفندق الماسة، ويقع مبنى مجلس النواب في الجهة المواجهة لمبنى مجلس الوزراء، ويقع على الجهة اليمنى مبنى مؤسسة الرئاسة، فيما خصصت منطقة في الوسط لتضم مباني الوزارات.

    المهندس وائل عبدالفتاح، مدير مشروع حي الوزارات لشركة الرواد للإنشاء والتعمير، يقول إن شركته مسؤولة عن تنفيذ 4 مبانٍ وزارية، هي: "التربية والتعليم، والتعليم العالي، والأوقاف"، بجانب مقر لشركة العاصمة الإدارية الجديدة، لافتًا إلى تنفيذ المبنى الواحد على مسطح 24 ألف متر.

    وأضاف "عبدالفتاح"، في تصريحات لمصراوي، أن المبنى عبارة عن 2 بدروم، ودور أرضي، و7 أدوار متكررة، مشيرًا إلى أن التصميم جاء إلى الشركة بالتسكين والفراغات المطلوبة وعدد الموظفين طبقًا لكل وزارة.

    وأوضح أن الموقع يعمل به 1200 عامل على مدار الـ24 ساعة، بهدف الانتهاء من المشروع في الأوقات المحددة له، ومن المقرر تسليم المباني نهاية العام الجاري.

    وعن تأثير سرعة التنفيذ على الجودة، قال "عبدالفتاح": "الهدف الأساسي لدينا هو الوصول بعمليات التنفيذ إلى أعلى جودة موجودة، وطبقًا لتعليمات اللواء أحمد زكي عابدين، رئيس شركة العاصمة الإدارية، فإنه إذا تعارض وقت التنفيذ مع الجودة، نختار الجودة، فالسرعة مطلوبة لكن ليس على حساب دقة التنفيذ".

    وكشف مدير مشروع حي الوزارات لشركة الرواد للإنشاء والتعمير، أن نسبة التنفيذ حتى الآن بلغت 35%، حيث تم الانتهاء من "خرسانات" المباني، ويجري حاليًا العمل في التشطيبات والمباني من الداخل، مشيرًا إلى أن عمليات التنفيذ المتبقية ستأخذ وقت أقل، منوهًا إلى أن تنفيذ هذه المباني الأربعة يتكلف مليار و600 مليون جنيه تقريبًا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان