"التعليم" توضح موقف المعاهد القومية من النظام الجديد

05:39 م السبت 05 مايو 2018
"التعليم" توضح موقف المعاهد القومية من النظام الجديد

وزارة التربية والتعليم

كتبت- ياسمين محمد:

قال أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، إن المعاهد القومية ستعامل معاملة المدارس الخاصة للغات بالنظام التعليمي الجديد، المقرر تدشينه في سبتمبر 2018 بدءًا من مرحلة رياض الأطفال.

المدارس أو المعاهد القومية، هي مدارس الجاليات بالاجنبية القديمة، التي شيدت قبل ثورة يوليو 1952، تم تأميمها بعد الثورة، وتعمل حاليًا تحت إشراف الجميعة العامة للمعاهد القومية التي تتبع وزارة التربية والتعليم، في إطار القانون رقم 1 لسنة 1990 ولائحته التنفيذية، والقرار الوزاري رقم 306 لسنة 1993 بشان التعليم الخاص، وتعتبر تلك المدارس من نماذج التعليم مدفوع الأجر، متوسط التكلفة، وتجمع بين المناهج المصرية، وجودة التعليم الخاص.

وتنقسم المدارس القومية إلى مدارس عربية، وأخرى لغات تُدرس معظم المناهج الحكومية باللغة الانجليزية ويضاف إليها الفرنسية أو الألمانية كلغة أجنبية ثانية، أو مدارس تدرس المنهج الحكومي باللغة الفرنسية إضافة إلى اللغة الانجليزية كلغة ثانية، وبعض المدارس تقدم تعليمًا دوليًا طبقًا للنظام الأمريكي أو البريطاني.

وتطبق وزارة التربية والتعليم، نظامًا تعليميًا جديدًا بداية من مرحلة رياض الأطفال في سبتمبر 2018، وتتضمن المناهج تدريس باقة متعددة التخصصات تشمل: اللغة العربية، العلوم، الرياضيات، التاريخ، والجغرافيا، إضافة إلى اللغة الانجليزية كمادة منفصلة.

وتوفر الوزارة نسخة مترجمة من المناهج للمدارس الخاصة للغات والقوميات.​

إعلان

إعلان

إعلان