s

القصة الكاملة لـ"قملة" أثارت مخاوف سكان المعادي

12:08 ص الأحد 20 مايو 2018
القصة الكاملة لـ"قملة" أثارت مخاوف سكان المعادي

كتب - أحمد جمعة:

أثار منشور تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مخاوف سكان منطقة المعادي، خاصة بعد الحديث عن إصابة أحد شباب المنطقة بحشرة غريبة انتشرت لدغاتها في جميع أجزاء جسمه.

وانتشر المنشور على نطاق واسع بمنصات التواصل الاجتماعي، وتم تداوله على "جروبات واتس آب"؛ مطالبين بتدخل وزارة الصحة للتحقق من الأمر في ظل إشارة أهل الشاب إلى أنها "حشرة أفريقية، وهذه أول حالة في مصر وأعطوه علاجًا ولم يأت بمفعول".

وتواصل مصراوي مع الدكتور سمير صبري الألفي، أخصائي الأمراض الجلدية بمستشفى "الحوض المرصود"، والذي شخّص حالة الشاب، وانتشرت "روشتة" كُتب عليها اسمه بها تفاصيل الحالة.

وقال "الألفي": "الحالة لشاب عنده تأخر عقلي، وكان في الشارع عدة أيام، وتشخيصه عدوى حشرات، واشتكت والدته بعد ذلك من وجود حشرات في البيت، واتكتب له العلاج، لكن لم يستجب له".

وأضاف: "تم إبلاغ قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة للتعامل مع حالة الشاب بعد كتابة التقرير الطبي، والحالة ليست خطيرة أو وبائية أو معدية، لأن الحشرة تشبه القمل وتعيش على الجلد، ولها علاج فعال، والموضوع تم تضخيمه بدون داعٍ".

وبحلول الثالثة عصرًا أصدرت وزارة الصحة، بيانًا توضح فيه حقيقة انتشار "حشرة خطيرة" في منطقة المعادي.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، أنه تم استقبال بلاغ من أحد المواطنين عن طريق الخط الساخن لقطاع الطب الوقائى "105" يفيد بوجود حشرة تسببت فى حساسية بجسد مواطن، بإحدى الشقق السكنية بمنطقة المعادى، وعلى الفور تم تشكيل لجنة من قطاع الطب الوقائى والإدارة العامة لمكافحة الأمراض المعدية، والإدارة العامة للوبائيات والترصد، والإدارة العامة لمكافحة ناقلات الأمراض، وذلك للتحقق من الحدث ومراجعة واتخاذ ما يلزم من إجراءات بشأن التقصي الوبائي والحشرى.

وأضاف مجاهد، في بيان، أن الحالة لشاب يبلغ من العمر 27 عاما، ويعاني من إعاقة ذهنية ويقيم مع والده ووالدته، حيث أفادت والدته بأنه تغيب عن المنزل منذ فترة ومكث في الشوارع أكثر من 5 أيام، وتم العثور عليه في حالة مزرية من ناحية النظافة العامة، بما فى ذلك جسده وملابسه.

ونوه مجاهد إلى أنه جرى مناظرة الحالة عن طريق لجنة طبية بالعيادة الاستشارية بمستشفى القاهرة للأمراض الجلدية "الحوض المرصود"، وأفادت أن المريض يعاني من قمل بالشعر والجسم وبعض آثار الهرش بعدة مناطق بالجسم، ولا يوجد أي حشرات، وتم إعطاؤه العلاج المناسب والتنبيه بإعادة مناظرة الحالة بعد أسبوعين.

جدير بالذكر أن ذوى الحالة كانوا قد اصطحبوه إلي مستشفي "الحوض المرصود" فى يوم 6 مايو 2018 وتمت مناظرة الحالة وإعطاء العلاج المناسب له، وتم التنبيه على أسرته بضرورة إعادة عرض الحالة بعد أسبوعين لكنهم لم يتابعوا.

ولفت مجاهد إلى أنه تم عمل التقصي الوبائي عن الحالة والمخالطين لها (والد الحالة ووالدته)، وعمل التقصي الحشرى لجميع أنواع الحشرات بالشقة ومدخل العمارة وخارج العمارة، واصطحاب سيارات مجهزة بأدوات الترصد والمكافحة وأدوات الفحص الحشرى ومبيدات الصحة العامة، حيث تم رصد حشرة "قمل" واحدة في إحدى غرف المنزل بعد تنظيف السجاد وجمع التراب وفحصه، كما تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية برش الشقة ومدخل العمارة وأسفل العمارة والسلم.

وذكر مجاهد أنه بناءً على أعمال الترصد الحشرى وما تم رصده من حشرة "القمل"، فإنها تتواجد في الأماكن غير النظيفة ومكافحتها في المقام الأول بالنظافة الشخصية المستمرة لكل أفراد الأسرة وتنظيف المنزل على الدوام وتعريض المفروشات المنزلية لأشعة الشمس، مؤكداً أن الوزارة ماضية فى اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية كإجراء احترازي لمنطقة سكن الحالة بالمعادى.

وناشدت وزارة الصحة المواطنين بعدم الانسياق وراء الشائعات المغرضة والتى من شأنها إثارة البلبلة، كما ناشدت وسائل الاعلام بتوخى الدقة وأخذ المعلومات من مصدرها الرسمى، لعدم نشر معلومات مغلوطة من شأنها إثارة الذعر لدى المواطنين.

إعلان

إعلان

إعلان