"جفاف".. خبير مياه عالمي يحذر من مخاطر سد النهضة

04:42 م الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
"جفاف".. خبير مياه عالمي يحذر من مخاطر سد النهضة

سد النهضة

كتب- أحمد مسعد:
قال الدكتور هشام بخيت، أستاذ مصادر المياه وإداراتها في جامعة القاهرة، إن هناك 63 نهرًا في 267 دولة، مؤكدًا أن هناك العديد من التحديات في إدارة المياه عابرة الحدود.

وأضاف بخيت، خلال جلسة "المياه عابرة الحدود" المنعقدة، اليوم الثلاثاء ثالث أيام أسبوع القاهرة للمياه، أن الجلسة تتناول عرضًا تفصيليًا من خبراء دوليين لمسألة المياه العابرة للحدود وكيفية إدارتها وتعظيم الاستفادة منها، بالإضافة إلى مناقشة مشروع سد النهضة وآثاره على دول المصب، وكيفية الاستفادة من نهر النيل في مصر.

من جانبه قال الدكتور إريث جاريس، أستاذ البيئة والهندسة، ومدير معهد موارد المياه في جورجيا، إن أبحاثًا كثيرة أجريت للاستفادة من كل قطرة مياه من نهر النيل، بالتعاون مع دول حوض النيل، مشيرًا إلى تطوير العديد من الأدوات لتستخدمها مصر للوصول إلى حلول مستدامة لإدارة مياه النيل.

وأوضح أن نهر النيل ينتج 1.6 مليون متر مكعب من اليماه، مع وجود نسبة بخر، لذا أجريت أبحاث لتقليل فقد هذه المياه، مشيرًا إلى أن مصر تواجه بالفعل نقصًا في المياه، والمياه الموجودة بسد أسوان لن تستطع تغطية احتياجات مصر والسودان.

وأكد جاريس، أنه في حالة اتباع نظام 6 سنوات لملء خزان سد النهضة طبقًا لدراسة الجدوى الخاصة بنظام التخزين، يكون العجز في مصر مضاعفًا، والجفاف يتزايد بصورة أكبر من الضعف، وتتوقف التوربينات الخاصة بالسد العالي إذا انخفض منسوب المياه، ويكون استبدالها حتميًا.

وتابع أن توليد الطاقة من سد أسوان سيتأثر بصورة كبيرة من ملء خزان السد الإثيوبي، موضحًا أن هناك خطرًا آخر، وهو أن معدلات التبخر في سد النهضة والتي تحدث الآن وصلت إلى 1.4% في العام بعد أن كانت صفرًا، كما أن هناك نسبة تبخر أعلى في خزانات أسوان.

وأشار إلى أن السودان محصنة ضد الجفاف في جميع السيناريوهات، إلا أن وجود الدولة مهم جدًا في مناقشات نهر النيل باعتبارها شريكًا أساسيًا.

وحول ربط عملية ملء خزان سد النهضة مع المتحصل المائي وتدفقات المياه، أكد ضرورة وجود خطة مسبقة لملء الخزان، ويجب أن تكون مرتبطة بالمحصلات المائية وتدفقات الماء في نهر النيل؛ لتخفيف الآثار الناتجة على مصر، مشددا أن هناك آثارًا كبيرة ستنتج من ملء خزان سد النهضة، على السد العالي في أسوان، خاصة في مجال توليد الطاقة.

وحول تأثير تشغيل السد الإثيوبي على المدى الطويل على مصر، فإن مصر تتعرض لنسبة جفاف أكبر، بسبب الآثار الأخرى كالبخر والتغيرات المناخية، مؤكدا أن السودان تتماشى مع هذا، لأن لديها حصانة، والسد يمدها بالمياه الجوفية.

وأوضح ضرورة التعاون بشأن تشغيل سد النهضة الإثيوبي، لعدم الإضرار بأي من الدول الثلاثة، والمساعدة في توليد الطاقة.

إعلان

إعلان

إعلان