• السجيني: إساءة وزير التنمية المحلية لأبناء الصعيد "زلة لسان"

    12:23 ص الثلاثاء 16 يناير 2018
    السجيني: إساءة وزير التنمية المحلية لأبناء الصعيد "زلة لسان"

    المهندس أحمد السجيني

    كتب- أحمد علي:

    قال المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن الصعيد جزء من مصر ولا يمكن أن نتخيل تقدم وتنمية للدولة المصرية بدونه.

    جاء ذلك فى تصريحات للمحررين البرلمانين، الإثنين، مؤكدً أن لجنة الإدارة المحلية تدرك أهمية الصعيد كونه جزء أساسي ومحور مهم في بناء الدولة المصرية وتطويرها، ومن ثم كان لها دور فى الموافقة على قرض موجه لمحافظتي قنا وسوهاج بقدر 500 مليون دولار، من أجل التنمية والنهوض بهم.

    ولفت رئيس اللجنة إلى أن الإيمان لدى اللجنة بالصعيد، كان أيضًا من خلال زياراتها الميدانية في فترة الصيف الماضي، وتضمنت العديد من محافظات الصعيد، للاضطلاع على التحديات التي تواجهها والمشاركة والمساعدة فى طرح رؤى وأفكار من شأنها أن تحقق نهضة وتوفير فرص عمل لأبنائنا في صعيد مصر وتكون عامل وحافز للتطوير والاستثمار.

    وقال السجيني: "لجنة الإدارة المحلية لها قناعه كبيرة جدًا بأهمية الصعيد ليست نابعة من قناعات قبلية أو عاطفيه بقدر ماهي نابعة عن قناعات موضوعية تستند إلى عناصر ومقومات عليمة في الثروات التى يمكن إعادة الأوطان من خلالها".

    وبشأن ما أثير على لسان وزير التنمية المحلية الجديد اللواء أبو بكر الجندي، بشأن عشوائيات القاهرة التى تنجم عن الصعيد فى القاهرة ولاقت تحفظات واسعة من نواب البرلمان، قال السجيني: "لابد أن يضع الجميع كل شيء في سياقه وهذه التصريحات خرجت بشكل عفوي، ولكن مثل هذه الأمور يجب معالجتها سريعًا حتى نتفرغ للعمل والتحديات التى تواجهنا وهو ما تم بالفعل من قبل الوزير بالإعتذار لأهالي الصعيد".

    وأكد السجينى على أن زلات اللسان وارده فى كل الأوقات، ولكن التغلب عليها وتوضيحها يكون سريعًا، وكشف حقيتها أمام الرأى العام، وهو ما ظهر جليا فى إعتذار الوزير، مشيرًا إلى أن التحديات أمامه كثيرة والملفات التى فتحتها اللجنة طوال الفترة الماضية فى حاجة لأفكاره وتعاونه من أجل إنهائها وعلى رأسها ملف القمامة والساحات، والأحوزة العمرانية وغيرها.

    واختتم السجينى تصريحات بالتأكيد أنه لا تنمية بدون صعيد مصر، ولجنة الإدارة المحلية وأعضائها يدركون ذلك بشكل جيد، بالإضافة إلى أن زلات اللسان وارده فى كل توقيت ولكن الطريق الصحيح في الاعتذار عنها، وكشف حقيقتها هو السبيل الأفضل للمعالجة من أجل التفرغ للعمل المنوط بأي من السلطة التشريعية والتنفيذية وكل سلطات الدولة المصرية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان