حملة لمقاطعة الأدوية الأمريكية بعد "قرار ترامب": اشتري البديل المحلي

01:20 م الخميس 07 ديسمبر 2017
حملة لمقاطعة الأدوية الأمريكية بعد "قرار ترامب": اشتري البديل المحلي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

كتب - أحمد جمعة:

دفع اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميا، أعضاء النقابات الطبية؛ لإطلاق حملة مقاطعة لشراء منتجات شركات الأدوية الأمريكية خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي أيّده أعضاء بغرفة صناعة الأدوية، في حين تخوف البعض من زيادة عدد نواقص الأدوية بالسوق.

وقال الدكتور ثروت حجاج، رئيس لجنة الصيدليات بنقابة الصيادلة، إن النقابة تُعدّ كشوفاً بالأصناف التي تنتجها الشركات الأمريكية في مصر، والبديل المصري لهذه الأصناف؛ تمهيدًا لبدء حملة المقاطعة وإيصال رسالة للإدارة الأمريكية برفض قرار ترامب.

ومن أبرز شركات الأدوية الأمريكية العاملة في مصر: فايزر، وإن إس دى، وجونسون، وليللي. وأشار محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق في الدواء، إلى أن تلك الشركات تمثل 20% من حجم سوق الدواء في مصر.

وأيّد الدكتور أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية، دعوة مقاطعة شركات الأدوية الأمريكية، معتبرًا إياها "نوع من الرمز والتضامن مع القضية الفلسطينية، بعد قرار ترامب الذي استفز مشاعر العرب والمسلمين".

وبسؤال رستم عن مدى تأثير تلك الحملة على استثمارات هذه الشركات، أضاف لمصراوي: "لا أعتقد أن المسألة تؤثر أو لا. أمريكا مش هتتأثر لما مصر تقاطع الأدوية، ولكنها تشبه الوقفة الاحتجاجية، وهي لا تمثل إلا رسالة أن هناك ردود فعل غاضبة من القرار الأمريكي، وأن الأمور لن تمر بسهولة، وكلنا مع هذا الموقف".

وقال مدير مركز الحق في الدواء: "تواصلنا مع روابط الأطباء والصيادلة، وهناك اهتمام كبير منهم، كما وجهنا الدعوة على روابط المرضى المختلفة خاصة أمراض الدم والأورام، وركزنا على (الفياجرا) وهيّ إنتاج شركة فايزر وأشهر الأصناف المتداولة في مصر، ويساهم في الشركة اثنين بحكومة ترامب".

ولمواجهة تأثير هذه الدعوة على زيادة عدد النواقص في السوق، أوضح محمود فؤاد، أنهم طالبوا المرضى بسؤال الصيدلي والطبيب على الصنف المثيل للدواء الأمريكي حتى لا تتأثر صحته. كما شدد عضو نقابة الصيادلة أنه سيتم إعداد قوائم بالبدائل للتيسير على الصيادلة "مش هنعاقب المريض"، متفقًا مع ما طرحه الدكتور أسامة رستم بأنه "الأمر رمزي لأن سوق الدواء لن يؤثر في أمريكا".

وأشار "رستم" إلى أن هناك أصناف لا يمكن للمريض الاستغناء عنها، ويجب ألا تندرج تحت بند المقاطعة، لافتًا إلى أن شركة "فايزر" لها مصنع على أرض مصر ويعمل فيها مصريون "وهذا لابد أن يؤخذ في الحسبان".

 

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان