اليوم علي مصراوي

''آموس'' الاسرائيلي يقتحم البيوت المصرية.. والخبراء يحذرون

''آموس'' الاسرائيلي يقتحم البيوت المصرية.. والخبرا

كتب ـ محمد الصاوي:

دفعت مغالاة ''بي إن سبورت'' في شراء ريسيفر وكارت خاص لمشاهدة المونديال في مصر، الى التفكير في حيلة جديدة تمكنهم من مشاهدة مباريات كأس العالم بدون هذه الأسعار المرتفعة وغير المبررة، ووجد البعض ''ضالته'' فى القمر الاسرائيلي ''آموس'' الذي يذيع مباريات المونديال بدون تشفير.

فبعد أن قررت ادارة قناة الجزيرة القطرية طرح باقتها الرياضية لمشاهدة مباريات كأس العالم، وأعلنت عن تكلفة الاشتراك والتي تبلغ حوالي 1700جنيه مصري من خلال إلزام الراغبين في مشاهدة المباريات لعام 2014 بالاشتراك لمدة عام في باقة قنوات بي إن سبورت، فضلاً عن إلزام الراغبين في الاشتراك بشراء جهاز استقبال من نوع محدد دون غيره، مما لا يتناسب مع دخل المواطن العربي بصفة عامة والمصري بشكل خاص.

مما حدا بهم الى اللجوء إلى القمر الصناعي الإسرائيلي ''آموس'' للتغلب على شروط قناة الجزيرة ومشاهدة ''المونديال''، حيث أن تكلفة تلك الحيلة لا تتجاوز تكلفتها 20 جنيها.

وبعد أن انتشرت هذه التجربة تنوعت آراء المشاهدين المصريين بين مؤيد ورافض لمشاهدة مباريات كأس العالم المقامة حالياً بالبرازيل عبر القمر الإسرائيلي ''آموس'' بسبب الحقوق الحصرية لمجموعة قنوات بي إن سبورت الرياضية القطرية والتي قامت بتشفير المباريات.

حيث برر الفريق المؤيد رأيه بأنها مجرد بطولة ستتم مشاهدتها وبعدها ستنقطع علاقتنا بالقنوات الاسرائيلية بعد انتهاء المونديال ووصفوه بأنه مجرد ''حل مؤقت''.

حيث أكد محمد عثمان، موظف، أن لا توجد لديه مشكلة في مشاهدة المباريات عبر القمر الاسرائيلي لانه لا يلتفت الى ماتقدمه القنوات الاسرائيلية من مادة اعلانية ولا يشاهد عليه الا المباريات كما أن القنوات الاسرائيلية تقدم المادة الاخبارية بلغتها العبرية وبأن المشاهد المصري لن يستطيع فهم هذه اللغة وبذلك سيشاهد فقط ولن تكون هناك خطورة.

فيما رفض الفريق المعارض تلك الفكرة رفضاً تاماً، معللاً ذلك بأنه توجد مخاطر ستعقب مشاهدة هذا المونديال حيث أن الجزيرة بارتفاع أسعار اشتراكها اجبرت البعض على الاطلاع غير المقنن على الثقافة الصهيونية ورؤية القضايا المشتركة، من خلال منظورهم الذي يدعي أن النضال جريمة والمدافع عن ارضه ''ارهابي'' وشدد هذا الفريق على أن هذه السياسية محولة التعزيز مبدأ التطبيع بطريقة غير مباشرة بين العرب والصهاينة.

ومنهم رمضان الضبع صاحب مقهي بالوراق والذى قال ''أنه تحمل تكاليف الاشتراك في قناة الجزيرة ورفض عرض المباريات من خلال القمر الاسرائيلي رغم أنه سينقله مجاناً، وأضاف أنه لن يسمح بأن يعرض المونديال من خلال القنوات الاسرائيلية في مقهاه، قائلاً ''أن المسألة مبدأ مش منديال''.

ومن المنظور الأمني أكد اللواء عبد المنعم سعيد، الخبير الأمني والعسكري، أن لجوء المصريين الى مشاهدة مباريات كأس العالم على القمر الصناعي الاسرائيلي ''آموس'' يمثل خطورة كبيرة على الأمن القومي.

وأشار عبد المنعم في تصريح خاص لمصراوي، إلى أن الكيان الاسرائيلي سيدس أفكاره وسمومه عبر المباريات والاعلانات والنشرات الاخبارية وسيصدر القضايا من منظوره الى عقول الشباب المصري، مما قد يؤثر فيهم ويسبب لنا مشكلة نحن في غني عنها - على حد قوله.

وطالب عبد المنعم، الأجهزة الأمنية بمراقبة ماتقدمه القنوات الاسرائيلية ومدى تأثيرها على المواطنين المصريين ومحاولة التشويش عليه واعاقة وصول البث الى بلادنا.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة.. للاشتراك...اضغط هنا

أخبار متعلقة