تراجع جديد بأسعار الحديد.. وتجار: انخفاض آخر منتظر ولكن بشرطين

06:14 م السبت 18 فبراير 2017
تراجع جديد بأسعار الحديد.. وتجار: انخفاض آخر منتظر ولكن بشرطين

أسعار الحديد

كتب - مصطفى عيد:

شهدت أسعار الحديد المحلية تراجعًا جديدًا خلال الأيام الأخيرة حيث انخفض سعر الطن بقيمة 400 جنيه، وسط توقعات بأن تتراجع إلى أقل من 8 آلاف جنيه خلال الفترة المقبلة ولكن بشرطين.

قال عبد العزيز قاسم نائب رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن شركة حديد عز أعلنت يوم الخميس خفض سعر طن الحديد بقيمة 400 جنيه ليصل إلى 8870 جنيهًا للمستهلك.

وأضاف قاسم خلال تصريحات لمصراوي، أنه بذلك تصل قيمة الانخفاض في سعر طن الحديد إلى 1705 جنيه من بدء حركة الانخفاض منذ شهر تقريبًا، حيث كان سعر الطن يصل قبلها إلى 10575 جنيه.

وأرجع تراجع الأسعار إلى المنافسة بين أسعار الحديد المستورد وبين الإنتاج المحلي، ملمحًا إلى أن الشركات تحاول الوصول بالأسعار إلى مستويات المستورد التي تصل إلى 8500 جنيه في محاولة للحصول على قرار بفرض رسوم إغراق ثم القيام برفع الأسعار مرة أخرى، بحسب وصفه.

ولفت إلى أن السوق في حالة اتجاه الأسعار للتراجع يصاب بشلل تام ترقبًا لانخفاضات جديدة في الأسعار بخلاف ما يحدث في حالة صعود الأسعار حيث يقوم المستهلكون بالشراء والتخزين خوفًا من ارتفاع أكبر في الأسعار.

ونبه قاسم إلى أن التجار يتعرضون في حالة خفض الشركات أسعار الحديد لخسائر حيث أنه يكون لديها كميات مخزنة تم توريدها بأسعار ما قبل الخفض، في الوقت الذي لا تقوم الشركات بتعويض التجار عن هذه الخسارة.

وأوضح أن أسعار الأسمنت تتراوح بين 710 و730 جنيهًا، مؤكدًا أن حالة الشلل "غير المسبوقة" التي تصيب السوق تحول دون قيام الشركات بزيادة أسعار الأسمنت.

من جانبه، استبعد أحمد الزيني رئيس الشعبة العامة لمواد البناء، أن يكون تراجع سعر الدولار أمام الجنيه في الفترة الماضية هو السبب في التراجع الأخير في أسعار الحديد، مؤكدًا أن الشركات لم تقم باستيراد خاماتها من الخارج بالسعر الجديد للدولار حتى الآن.

وأشار الزيني خلال تصريحات لمصراوي، إلى أسباب التراجع تعود إلى المنافسة مع الحديد المستورد التي تعد منافسة مطلوبة للعمل على خفض الأسعار، معتقدًا ارتباط تراجع أسعار المنتج المحلي لتقارب المستورد بحدوث أول جلسة تحقيق في فرض رسوم إغراق على المستورد الأسبوع المقبل.

وتوقع أن ينخفض سعر طن الحديد سواء المحلي أو المستورد إلى أقل من 8 آلاف جنيه خلال الفترة المقبلة، ولكن بشرطين استمرار الدولار على المستوى الذي انخفض إليه أمام الجنيه، بالإضافة إلى انتهاء التحقيقات إلى عدم فرض رسوم إغراق على الحديد المستورد، لافتًا إلى أنه في حالة فرض رسوم لن تنخفض الأسعار حتى مع تراجع الدولار، وفقًا لوصفه.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان