تراجع أسعار الحديد والأسمنت مع بداية فبراير.. وتاجر: الانخفاض يضر السوق

03:46 م الأربعاء 01 فبراير 2017
تراجع أسعار الحديد والأسمنت مع بداية فبراير.. وتاجر: الانخفاض يضر السوق

كتبت - شيماء حفظي:

أكد أحمد الزيني رئيس الشعبة العامة لتجار مواد البناء، أن أسعار بيع الحديد انخفضت مطلع شهر فبراير الحالي، لتسجل 9 آلاف جنيه للطن للمصانع، مقابل 9250 جنيهًا، مشيرًا إلى أن هذا التخفيض في السوق المحلي، من شأنه الإضرار بالسوق والتجار وصغار المصنعين، لأن هذه الأسعار أقل من التكلفة.

وأضاف "الزيني" في تصريحات لمصراوي، أن الأسعار التي تم إعلانها تهدف بشكل أساسي إلى القضاء على الحديد المستورد، وأن الشركات المنتجة للحديد تتعرض لخسائر كبيرة.

وأكد أن باقي الشركات المنتجة للحديد مجبرة على تخفيض الأسعار بعد قرار مجموعة عز، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن يشهد شهر فبراير استمرار انخفاض أسعار الحديد، خاصة مع انتظار انعقاد جلسة جهاز مكافحة الدعم الإغراق والوقاية التابع لوزارة الصناعة في نهاية فبراير لمتابعة التحقيق في الشكاوى المقدمة ضد الممارسات الضارة في التجارة الدولية.

كما شهدت أسعار بيع الأسمنت تراجعًا أيضًا مع بداية شهر فبراير، حيث أشار أسامة الديب صاحب مستودع حديد وأسمنت، إلى أن سعر بيع الأسمنت انخفض بواقع 70 جنيهًا لطن الأسمنت، ليسجل 730 جنيهًا للطن.

وأضاف "الديب" في تصريحات لمصراوي، أنه من المتوقع استمرار انخفاض أسعار مواد البناء خلال شهر فبراير، خاصة أسعار الحديد، في إطار محاولة القضاء على الاستيراد.

وألقى ارتفاع سعر الدولار بالبنوك بعد تحرير سعر الصرف في نوفمبر الماضي، بظلاله على سوق مواد البناء خلال الفترة الماضية، خاصة في الحديد والأسمنت، على الرغم من أن إنتاج الأسمنت يعتمد على خامات محلية، حيث ارتفع سعر الطن من 600 جنيه قبل التعويم إلى 800 جنيه بالأسواق، ولكنه بدأ بالتراجع مرة أخرى، ليسجل اليوم 730 جنيهًا للطن.

وشهدت سوق مواد البناء حالة من الركود، نتيجة تذبذب حركة الأسعار، آخرها ما شهده الحديد من ارتفاع مفاجئ في سعر الطن وصل إلى 10 آلاف جنيه للطن بعدما سجل في بداية 2016 نحو 4.5 آلاف فقط، لتصل الزيادة إلى أكثر من الضعف.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان