• الأمن الوطني يكشف.. كيف خطط "أبوأيوب" لتجنيد عناصر "ولاية سيناء"؟

    09:19 م الأحد 27 مايو 2018
    الأمن الوطني يكشف.. كيف خطط "أبوأيوب" لتجنيد عناصر "ولاية سيناء"؟

    تنظيم ولاية سيناء الثانية

    كتب - محمود السعيد:

    أودعت محكمة جنايات القاهرة حيثيات حكمها القاضي بإدراج 241 متهماً في القضية رقم 1000 لسنة 2017 حصر أمن الدولة، والمعروفة بتنظيم "ولاية سيناء الثانية" على قائمة الإرهابيين لمدة 5 سنوات.

    وقالت المحكمة برئاسة المستشار خليل عمر عبدالعزيز، إن الوقائع المنسوبة للمتهمين جميعاً استقرت في يقينها واطمأن إليه قلبها، مستندة إلى تحقيقات النيابة العامة وتحريات ضابط الأمن الوطني المحررة من 24 أكتوبر 2017 حتى 27 فبراير 2018، وأنها أتت نفاذاً لتكليف المتهم علي سلمان علي سالم الدرز (متهم بالقضية 148 عسكرية) بإعادة هيكلة تنظيم جماعة "ولاية سيناء" واستقطاب عناصر جديدة لصفوفه وتكوين خلايا عنقودية منهم تعمل على تنفيذ مخططاته العدائية التي تستهدف رجال القوات المسلحة والشرطة والقضاء ومنشآتهم العامة بهدف إسقاط نظام الحكم في البلاد.

    وقالت تحريات الأمن الوطني المرفقة بطلب الإدراج، إن المتهم موسى سلمان عيد حسن القيادي بالتنظيم وشهرته "أبوأيوب" تمكن من تشكيل عدد من الخلايا العنقودية تضم المتهمين ووضع برنامج لإعداد عناصرها للقيام بعمليات إرهابية في إطار تنفيذ مخططات التنظيم العدائية.

    وبحسب التحريات، استند برنامج القيادي موسى سلمان في إعداد عناصر ولاية سيناء إلى محورين، الأول فكري يقوم على إمدادهم بمطبوعات وإصدارات إلكترونية داعمة لأفكار التنظيم المتطرفة فضلاً عن عقد لقاءات تنظيمية بالأماكن العام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي لتجنب رصدهم أمنياً.

    وأمَّا المحور الثاني، فهو عسكري قائم على إلحاق بعض عناصر التنظيم بمعسكراته الكائنة في شمال سيناء خاصة القريبة من منطقة الجورة بالشيخ زويد والتي تولى مسئوليتها محمد سليمان أبودراع، ليتلقوا تدريبات متقدمة على أساليب الحرب والعصابات وكيفية صنع المفرقعات واستعمالها واستخدام الأسلحة النارية المختلفة تمهيداً لتنفيذ أعمال عدائية ضد الدولة.

    وأوضحت التحريات أن بعض المتهمين وعلى رأسهم إسماعيل عابد إشتيوي وشقيقه فارس، وفرا الدعم اللوجيستي لعناصر التنظيم اللازم لتنفيذ مخططاته، إذ تولى الأول توفير الصاج ونترات الأمونيوم لصنع المتفجرات وتولى الثاني تجهيز السيارات بمخازن سرية لإخفاء الأسلحة والمتفجرات نظراً لعمله في مجال الحدادة.

    كما أثبتت التحريات إطلاق المتهمين النيران على أكمنة تابعة للقوات المسلحة بالطريق الدائري بشمال سيناء، وتفجير عبوة ناسفة بدورية مارة في "بئر لحفن" وقتل أمين الشرطة سالم محمد سالم بإطلاق الأعيرة النارية صوبه في سوق الخميس بالعريش، واضطلاع آخرين بقنص الجنود في أكمنة "كرم القواديس" و"الشيخ زويد" والهجوم على منشآت القوات المسلحة والشرطة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان