كيف وصل "اللغم" إلى العاصمة الإدارية الجديدة؟

06:45 م الثلاثاء 15 مايو 2018
كيف وصل "اللغم" إلى العاصمة الإدارية الجديدة؟

أرشيفية

كتب- عبدالوهاب عليوة ومحمد الصاوي:

منتصف أمس الاثنين وقع انفجار بأحد المواقع "تحت الإنشاء" بالعاصمة الإدارية، تسبب في مقتل أربعة من العاملين وإصابة خامسهم، الذي أصيب بجرح قطعي بذراعه اليمنى، ويخضع حاليًا للعلاج بمستشفى مدينة بدر. يرجع مصدر الانفجار إلى لغم من مخلفات الحروب، وفقاً للواء أحمد زكى عابدين، رئيس العاصمة الإدارية الجديدة –في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"- فيما أكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، أن قسم شرطة التجمع الأول بالقاهرة الجديدة تلقى بلاغاً بانفجار جسم غريب بالعاصمة الإدارية.

1

صورة بالأقمار الصناعية عن موقع العاصمة الجديدة

تقع العاصمة الإدارية الجديدة التي تتمدد على مساحة 168 ألف فدان بين طريقي (القاهرة ـ السويس والقاهرة ـ العين السخنة) شرق الطريق الدائري الإقليمي، في منطقة صحراوية تبعد عن حدود محافظة السويس 60 كيلومتراً ومثلهم عن قلب القاهرة، على حدود مدينة بدر، وهذه المنطقة لم تشهد أي حروب عسكرية، بحسب اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكري وأحد قيادات حرب أكتوبر 1973، الذي أكد أن الاشتباكات مع العدو الإسرائيلي لم تتجاوز حدود السويس.

لكن عقب نكسة 67، ضربت دولة الاحتلال الإسرائيلي بعض المواقع داخل القاهرة كما يقول "مظلوم"، أبرزها المعادي ومصنع أبوزعبل ومنطقة دهشور وأماكن أخرى على حدود القاهرة تعرضت لقصف جوي، ومن الممكن أن تكون هذه المنطقة تعرضت لضربات جوية، وأن الجسم الذي انفجر، ألقي من طائرة إسرائيلية عام 67 ولم ينفجر وقتها.

2

صورة لنكسة 67

القذائف التي تسقطها الطائرات الحربية، قد لا تنفجر لعيب في تصنيعها، لكنها تظل قابلة للانفجار في أي وقت لو تم العبث أو الاحتكاك بها، كما يقول الباحث أحمد عامر، المتخصص في التوعية بمخاطر الألغام، ووجود هذا اللغم يعطي مؤشراً على احتمالية وجود أجسام أخري قابلة للانفجار، وهذا يتطلب إجراء مسح شامل للمكان وتوعية العاملين بمخاطر هذه الأجسام وكيفية التعامل معها.

بينما على أرض الواقع؛ أخلت الأجهزة التنفيذية موقع الانفجار من العاملين وفرض كردون حول المكان للتأكد من عدم وجود أي أجسام أخرى قابلة للانفجار، حيث عاين فريق أمني المكان.

3

صورة لغم

انفجار لغم من مخلفات الحروب له أكثر من معنى، يتحدد على حسب نوع الجسم الذي انفجر، يقول أحمد عامر الباحث المتخصص في التوعية بمخاطر الألغام، موضحًا أن انفجار اللغم يكشف عن مصدره، وقال "لو كان اللغم خاصًا بالدبابات، هذا يعنى أن المنطقة التي عثر فيها على اللغم، شهدت اشتباكات عسكرية ساخنة، بينما لو كان لغم أفراد، يعطي انطباعًا بأن هذا المكان كان موقعًا عسكريًا أو مسرح عمليات وزُرعت هذه الألغام فيه بهدف تأمين المكان خلال أي فترة زمنية على مدار الـ60 عاماً الماضية.

يقول "عامر" إن الألغام لا تتحرك من مكانها بسبب العوامل الجوية التي قد تكشف عن أماكن الأجسام القابلة للانفجار أو تتسبب في دفنها، لكنها لا تحركها من مكانها، لكن المصدر الوحيد لتحريك ونقل الألغام هو الأشخاص "ينقلها شخص من مكان إلى آخر لأي سبب".

الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام، التابعة لوزارة التعاون الدولي، التي تعتبر الجهة الحكومية المنوط بها تنسيق ومتابعة الأعمال المتعلقة بمخلفات الحروب في مصر، أعلنت في يناير 2017 عن إجرائها حصرًا بالمناطق التي يوجد بها مخلفات حروب على مستوى الجمهورية، وفقاً لما نشر في العديد من وسائل الإعلام آنذاك، ولم تعلن الأمانة في بياناتها الرسمية أو على موقعها الإلكتروني الذي يعلن عن نشاط الأمانة في التعامل مع مخلفات الحروب عن أى تواجد لمخلفات الحروب في هذه المنطقة.

وتتواجد الأجسام القابلة للانفجار من مخلفات الحروب ـ الحرب مع إسرائيل أو الحرب العالمية الثانيةـ في ثماني محافظات على مستوى الجمهورية.

4

جرافيك يوضح مناطق تواجد مخلفات الحروب في مصر

اقرأ أيضاً:

مصدر: مصرع 4 أشخاص إثر انفجار لغم بالعاصمة الإدارية الجديدة

نيابة القاهرة الجديدة تنتقل لمعاينة موقع انفجار لغم بالعاصمة الإدارية الجديدة

ننشر أسماء ضحايا انفجار العاصمة الإدارية الجديدة

رئيس العاصمة الإدارية يكشف أسباب الانفجار الذي أودى بحياة 4 عمال

إعلان

إعلان

إعلان