كيف خططت "مشرفة الحضانة" لإخفاء 3 أجزاء من جُثة عشيقها بالجيزة؟

11:14 م الإثنين 21 أغسطس 2017
كيف خططت "مشرفة الحضانة" لإخفاء 3 أجزاء من جُثة عشيقها بالجيزة؟

كتب - محمد شعبان:
جريمة "ثلاثية الأبعاد"، هكذا وصف مصدر أمني مسؤول بمباحث الجيزة، جريمة ذبح سائق وتقطيعه 3 أجزاء على يد مالكة حضانة وصديقتها بمنطقة بشتيل التابعة لمركز أوسيم، شمال محافظة الجيزة.

المصدر الذي تحفظ على ذكر اسمه في تصريحات لمصراوي، أكد أن مالكة الحضانة خططت لجريمتها بعد ابتزاز المجني عليه لها، واستدرجت "إ. م."، 37 سنة، إلى شقة ربة منزل تعمل لديها بالحضانة بشارع مسجد الرحمن بمنطقة بشتيل في ساعة متأخرة من الليل قبل حلول شهر رمضان بأيام قليلة؛ بزعم وجود مشترٍ لشقته بنفس المنطقة.

وأوضح المصدر أن المتهمتان ووضعتا له أقراصًا مخدرة في مشروب النسكافيه، وعقب استغراقه في النوم، قامت العاملة بذبحه وتقطيع جسده بالساطور إلى 3 أجزاء، تم وضعها داخل 3 أكياس.

وأشار المصدر إلى أن المتهمتين توجهتا إلى الحضانة التي تملكها الأولى بشارع المطحن بالوراق، وقامتا بتقطيع الأجزاء الثلاثة إلى قطع صغيرة جدًا؛ لضمان عدم كشف هوية الجثة، لافتًا بأن مالكة الحضانة ألقت الجزع بترعة المتربة بإمبابة، وباقي الأجزاء (الرأس، الذراعين، الخصر، الساقين) في نهر النيل من أعلى كوبري الوراق.

يُذكر أن تحريات اللواء إبراهيم الديب، مدير مباحث الجيزة، توصلت إلى أن المجني عليه سائق يدعى إ. م. (37 سنة)، سيء السمعة، وله علاقات نسائية آثمة، واعتياده تصوير السيدات اللاتي أقام معهن علاقات في أوضاع مخلة لابتزازهن مادياً، وإجبارهن على استمرار العلاقة.

جهود العميد إيهاب شلبي، رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، كشفت أن السائق ارتبط بعلاقة غير شرعية بسيدة تدعى م. (37 سنة)، مالكة حضانة بالوراق. وأمام اللواء محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية، أكدت المتهمة أنها ارتبطت بعلاقة آثمة مع السائق المبلغ بتغيبه منذ مارس الماضي، وعقب تهديده وابتزازه لها عقدت العزم على التخلص منه.

وأشارت تحريات العقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة، إلى أن المتهمة اتفقت مع سيدة تعمل لديها تدعى "سارة" 31 سنة، مقابل حصولها على 20 ألف جنيه، واستدرجت المجني عليه إلى شقتها بمنطقة بشتيل بعزم عرضها للبيع، ووضعتا له أقراصًا مخدرة في مشروب النسكافيه، وعقب استغراقه في النوم، استولت المتهتمان على المبلغ وهاتفي محمول، ثم ذبحه وتقطيع جسده بالساطور إلى 3 أجزاء، تم وضعها داخل 3 أكياس.

وكشفت جهود الرائد هاني مندور، رئيس مباحث الوراق، أن مالكة الحضانة ألقت الجزع بترعة المتربة بإمبابة، وباقي الأجزاء (الرأس، الذراعين، الخصر، الساقين) في نهر النيل من أعلى كوبري الوراق.

وأمام العميد أيوب أبو رجيلة، مأمور قسم أوسيم، أكدت المتهمة أنها احتفظت بكارت ميموري لهاتف المجني عليه، تبين أنها يحوي مقاطع وصور سيدة أخرى من ضحاياه.

تمكن المقدم محمد أبو القاسم، رئيس مباحث أوسيم، من ضبط المتهمة الثانية، واعترفت باشتراكها في ارتكاب الواقعة مقابل مبلغ مالي لمروها بضائقة مالية، مضيفة أن الشقة محل الجريمة هي شقة الزوجية.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان