• "العملية نجحت يا أفندم".. تفاصيل 90 دقيقة أنقذت المهندسين من "تفجير" (صور)

    03:22 م الجمعة 15 ديسمبر 2017

    كتب - فتحي سليمان ومحمد شعبان:

    تصوير - أحمد النجار

    الساعة كانت تشير إلى الحادية عشرة صباحا، هدوء يسود شارع السودان بمحافظة الجيزة، الذي يخلو من المارة إلا القليل، توقفت سيارة "فيرنا" فيراني اللون، أمام عقار قبل مطلع كوبري أرض اللواء في الاتجاه القادم من ميدان لبنان إلى شارع جامعة الدول العربية، ترجل منها سائق يحمل صندوقين خشبيين وضعهما بجوار الرصيف بمطلع الكوبري، وحاول إخفاءهما بالتراب، ثم قاد السيارة بسرعة جنونية".. بهذه الكلمات عبر المعتز بالله عبدالمنعم، عن التفاصيل التي شاهدها برفقة زميله عمر، وأبلغ بها رجال الشرطة.

    تواجد المعتز وزميله أمام محل جزارة قريب من موقع وضع القنبلتين جعلهما يرصدان الواقعة منذ بدايتها، ودعا الأول لمراقبة ما يحدث، ثم الاتصال بغرفة النجدة بالجيزة حال شكوكه فيما حدث.

    الأسئلة التي تلقاها معتز من غرفة النجدة عن هويته ورقم بطاقته وموقع تواجده واستفسارات أخرى، جعلته ينفعل قائلاً: "أنا بقولك فيه واحد حط قنبلتين، انت هتحقق معايا، يلا تعالوا اشتغلوا"، وانتهى الاتصال دون أن يجد "معتز" أي رد فعل لاتصاله لمدة لا تقل عن نصف ساعة.

    "سيارتين شرطة جيب كانوا معديين بقيادة ضابط برتبة صغيرة أنقذوا المنطقة من الانفجار"، قال الشاهد إنه استوقف السيارتين، فور رؤيته لهما، ليجري الضابط اتصالاً بغرفة المفرقعات التي حضرت بعد 7 دقائق تقريباً: "النجدة مابعتتش حد، ولولا الضابط كان بيمر مش عارف كان إيه ممكن يحصل".

     

    دقائق قليلة وتتحول المنطقة إلى كردون أمني، ورجال شرطة يطوقون المنطقة، ويمنعون السيارات والمارة من المرور، وتدخل سيارة بيضاء بها جهاز سيميليتور كبير، وكلاب بوليسية تمشط المنطقة، وينزل خبراء المفرقعات بقيادة العقيد إبراهيم حسين، مدير قسم المفرقعات بالجيزة، يرتدون ملابس خاصة، يتعاملون مع البلاغ.

    ساعة ونصف حُبست فيها الأنفاس، وسط ترقب الجميع، حتى نجح رجال المفرقعات في تفكيك العبوتين بواسطة مدفع المياه، وتحفظوا على المواد المفجرة داخلهما، وتوجه ضابط المفرقات نحو القيادات الأمنية المتواجدة قرب الموقع قائلاً: "عملية التفكيك نجحت يا أفندم".

    مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن الجيزة، أشار إلى أن القنبلتين شديدتا الانفجار، تزن كل واحدة منهما نحو 15 كيلوجراماً بداخل كل منهما كمية كبيرة من مادة tnt شديدة الانفجار، ومسامير، بالإضافة إلى أنها مزودة بمفجر، ودائرة كهربائية، ووضعهما الإرهابي داخل صندوقين خشبيين، مؤكداً "المسافة بينهم كانت 20 متراً".

    المعلومات الأولية عن المتهم التي جمعتها أجهزة الأمن من شهود العيان، أكدت أنه كان يقود السيارة بمفرده، متوسط القامة يرتدي "جاكت" بني اللون، أصلع، كان يستقل سيارة فيرنا.

    ولفت مصدر مسؤول بمباحث قطاع شمال الجيزة إلى أن اللواء إبراهيم الديب، مدير مباحث الجيزة، وجه بالتحفظ على كاميرات المراقبة للمحلات التجارية في محيط مكان البلاغ.

    وأكد مصدر أمني بالحماية المدنية بالجيزة، أن رجال المفرقعات تحت إشراف اللواء هاني سعيد، تحفظا على محتويات العبوتين، لبدء فحصها بواسطة رجال المعمل الجنائي بالتنسيق مع جهاز الأمن الوطني.

    وفي سياق متصل، أوضح مصدر أمني بمباحث الجيزة، أنها ليست المرة الأولى التي يتم العثور فيها على عبوات ناسفة بتلك المنطقة، بقوله: "عثر على أكثر من عبوة في الجهة المقابلة للكوبري على أكثر من عبوة"، لافتا إلى أن مكان القنبلتين قريب من مقر نقطة شرطة أرض اللواء، التابعة لقسم العجوزة.

    وشدد المصدر على أن اللواء عصام سعد، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، وجه بتمشيط شارع السودان بالكامل بواسطة خبرا المفرقعات والكلاب البوليسية المدربة؛ تحسبا للعثور على أية أجسام أخرى.

     

    شاهد فيديو| لحظة تفكيك قنبلتين بشارع السودان أسفل كوبري بولاق

    شاهد بالفيديو.. صاحب بلاغ "قنبلتين بشارع السودان" يحكي عن مشهد "أثار شكَّه"

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان