مدير مكافحة المخدرات يكشف سبب عدم اقتحام "السحر والجمال" وارتفاع سعر الحشيش (حوار)

05:43 م الثلاثاء 17 أكتوبر 2017

حوار - محمد الصاوي وعلاء عمران:

قال اللواء أحمد عمر، مساعد وزير الداخلية لقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، إن الحشيش المتواجد في مصر "مضروب"، وإن وزارة الداخلية بالتعاون مع القوات المسلحة استطاعت إغلاق جميع الطرق على المهربين للمخدرات براً وبحراً باستثناء الصحراء الغربية، لافتًا إلى أن تجارة الأعضاء والهجرة غير شرعية من أخطر القضايا ويتراوح سعر بيع العضو من 3 إلى 50 ألف جنيه بسبب الفقر والجهل.

وأكد "عمر" في حواره مع "مصراوي" أن الأمن كشفَ جميع البؤر لتجارة المخدرات في مصر، وسيطر عليها، وقضى على أخطرها، ولم يتبقَ إلا منطقة "السحر والجمال"، وجاري القضاء عليها.

واتهم مساعد وزير الداخلية، الدراما والسينما بأنها تحرض علي بيع وتعاطي المخدرات وأنها تجارة مُربحة، ما نتج عنه إفساد أخلاقي خاصة في ظل الظروف السيئة التي يمر بها الشباب، كما تسبب ذلك في زيادة تقبل المجتمع لفكرة إدمان المخدرات... وإلى نص الحوار:

- في البداية، حدثنا عن قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة الجديد الذي تم إنشائه

هذا القطاع الجديد تم إنشاؤه بقرار من وزير الداخلية مؤخراً، خاصة بعد تزايد جرائم الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، ويضم 3 إدارات هي: مكافحة المخدرات، والأسلحة غير المرخصة، والهجرة غير الشرعية؛ تتشابه جميعها في الأسلوب والدوافع وطرق ارتكاب الجرائم وتديرها عصابات من المافيا.

- كيف تدخل المخدرات إلى مصر؟

مصر دولة حدود ممتدة ومفتوحة، من الشمال البحر المتوسط والجنوب، والصحراء الغربية هي المنفذ الأخطر للتهريب، حيث يستطيع المهربون اختراق بحر الرمال وإدخال كميات من المخدرات، رغم النشاط المكثف لحرس الحدود والطيران في هذه المنطقة.

- هل هناك أسلحة يتم تهريبها من هذا الطريق ؟

نعم، أسلحة الخرطوش فقط بسبب الحروب التي تحدث بليبيا فهم يحتاجون الأسلحة النارية.

- ماذا عن انتشار الحشيش والهيروين في الوقت الحالي؟

الحشيش المتواجد في مصر "مضروب" و"الترامادول" مُصنَّع تحت بئر السلم والهيروين أيضًا يتم خلطه بالجماجم والحجر الجيري، وكل هذه المخدرات تم تحليلها، وتبين أنها تؤثر علي الجهاز العصبي والكلي والرئتين وتسبب فشل كلوي، حسب تقارير الطب الشرعي، مضيفًا أن تركيز الهيروين في العالم من 60 إلى 70% منها 6% في مصر ويسبب فقدان الذاكرة والتوهان والهلوسة.

هل هناك مصانع حشيش داخل مصر؟

لا يوجد في مصر صناعة "حشيش" أو مخدرات بشكل عام، حيث أن الصناعة القائمة في مصر هي خلط المواد المخدرة وغشها بمواد اخرى من أجل زيادة الكمية وتحقيق أعلى ربح مادي، وكل المخدرات التي يتعاطاها المواطنين في مصر مغشوشة "مضروبة"

ما هو مصير "الحشيش والترامادول" التي تضبطها قوات الأمن؟

كميات المخدرات التي تضبطها سواء الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية إدارة المكافحة، أو أجهزة البحث الجنائي أو المديريات، أو القوات التابعة للجيش، يتم جردها وإعدامها، بعد تشكيل لجنة من الإدارة ورجال النيابة العامة، تشرف على إجراءات الإعدام، مشيرًا إلى أن حتى الأدوية التي يتم ضبطها وخاصة الترامادول تتعرض لنفس المصير، حيث أن غالبيتها تكون غير صالحة للاستخدام أو غير مطابقة للمواصفات الطبية.

- كيفت تواجهون ظاهرة انتشار المخدرات؟

نقوم بوضع خطة أمنية لمداهمة البؤر وأماكن بيع هذه السموم ويتم ضبط العديد من التجار، ونأمل أن تقوم جميع أجهزة الدولة من إعلام وثقافة ورجال دين في القيام بالتوعية.

- هل الأعمال التلفزيونية والسينمائية لها دور في انتشار المخدرات؟

نعم، لأن هناك أعمال تُحرض على بيع وتعاطي المخدرات باعتبارها وسيلة للربح السريع، ما نتج عنه إفساد أخلاقي خاصة في ظل الظروف السيئة التي يمر بها الشباب، كما تسببت في تقبل المجتمع للمدمن وحديثه خلال العمل عن المخدرات بأنها "استخدام شخصي".

- ما أبرز الطرق الجديدة لتهريب المخدرات؟

كل يوم نكشف طرق جديدة لعملية التهريب، ولا يمكن الوصول لجميع الوسائل، فمرة حاوية بداخلها لعب أطفال أو ملابس أو ترابيزات، وأخيرا داخل "الشوكولاتة" وتحت سيراميك الحمام بالباخرة، وعندم نكتشف طريقة تهريب يتم استحداث أخرى.

- ما هي الدول المُصدرة للمخدرات؟

هناك دول تقوم بتصدير الحشيش وهي المغرب ولبنان، أما الهيروين فيأتي من أفغانستان، ويقوم المهربون بمحاولة إدخاله عن طريق البحر.

- هل تم القضاء على أباطرة المخدرات في مصر؟

المخدرات موجودة، ومنتشرة ولكن بدون أباطرة، إلا باستثناء طريق "السحر والجمال" بطريق الإسماعيلية، وهناك مداهمات مستمرة، والقضاء عليها سيكون قريبًا، وما حدث في مسلسل "تحت السيطرة" هو شكل حقيقي لتاجر ومدمن المخدرات فهو يقتل شقيقه ويغتصب ويسرق ويعرض زوجته للخطر من أجل جرعة مخدر.

- لماذا لم تقتحم الداخلية منطقة السحر والجمال حتى الآن؟

منطقة "السحر والجمال" تربط بين محافظتي الإسماعلية والشرقية، ولها طبيعة جغرافية صعبة جدًا حيث المناطق الجبلية المرتفعة، ويتردد عليها عدد كبير من مدمني المخدرات سواء من الشباب أو الفتيات، وهذا ما يصعب أمر اقتحامها نظرًا لأن تجار المخدرات هناك يتخذون من الشباب المدمن دروعًا بشرية يتم تصديرها إذا ما اقتحمت قوات الأمن المنطقة.

وحرص وزارة الداخلية على حياة الشباب هو سبب التأخير في اقتحامها والقضاء عليها، ولا توجد بؤر مغلقة لتجارة المخدرات إلا تلك المنطقة، وجاري القضاء عليها من خلال عدة محاور أبرزها تجفيف مصادر دخول المخدرات وتضييق الخناق على المنطقة، بالإضافة لشن هجمات مباغتة من آن لآخر.

- الكلاب البوليسية كان لها دور في ضبط قضايا؟

نعم، الكلاب البوليسية أحد الوسائل في ضبط قضايا المخدرات، فتم العثور على العديد من مخازن الحشيش، فهي تكشف خلال مئات الأمتار وحتى عمق ٦ متر، آخرها اكتشاف صندوق به كمية من الحشيش تحت الأرض منذ أشهر.

- ماذا عن تنقية الجداول من المخدرات؟

هناك لجنة مشكلة من الإدارة العامة للمخدرات تقوم بتنقية الجداول بشكل دوري بالتوازي مع مراقبة السوق ومعرفة الأدوية التي تستخدم كمخدر جديد، وفِي حالة ثبوت أي نوع يتم إخطار وزارة الصحة لإدراجها ضمن الجداول.

- ما هي جهود القطاع في ضبط القضايا؟

تمكنت إدارة المخدرات خلال الثلاث سنوات الماضية من ضبط ١٠٠ طن حشيش، و ٥٢٠ طن بانجو، و٢ طن وربع هروين، و ٦٠٠ كيلو كوكايين، و٣٠ كيلو أفيون و٥٤٠ مليون قرص مخدر، و٣ ألف قطعة سلاح.

- ماذا عن إدارة الهجرة غير الشرعية؟

هي إدارة مستحدثة، تختص بقضايا الهجرة غير الشرعية وتجارة الأعضاء والتزوير في المستندات بالتنسيق مع جميع مديريات الأمن والموانئ والمطارات والقوات المسلحة.

- كم يتراوح سعر بيع الأعضاء، وما أسباب تجارة الأعضاء؟

تتروح ما بين ٣٠ إلى ٥٠ ألف جنية لبيع أي عضو في الإنسان، وتعود أسبابها للفقر والجهل.

- وهل تم تفعيل العمل بالإدارة، وهل ضباطها تلقوا تدريب على نوعية العمل؟

نعم، يقوم الضباط بالإدارة بعمل جولات بجميع المحافظات، وبها عدد من الضباط محدود، لكن لديهم الخبرة في التعامل مع قضايا الهجرة غير الشرعية وتجارة الأعضاء.

- هل تم ضبط أي قضية بإدارة الهجرة غير الشرعية؟

لا، لأن الإدارة حديثة، ولكن تم تلقي عدد من البلاغات، وجاري فحصها لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه كل واقعة.

- ماذا عن ضبط الأسلحة غير مرخصة؟

هناك مجهود يومي من الضباط على مستوى الجمهورية، وتم ضبط ٣ آلاف قطعة سلاح خلال عامين.

اقرا ايضا:

مدير إدارة المخدرات لمصراوي: "الحشيش اللي بيتعاطاه المصريين مضروب"

مدير المكافحة: لو لقيت "ديلر مخدرات" اتصل بهذا الرقم.. وماتخافش

ما هو مصير "الحشيش والترامادول" التي تضبطها قوات الأمن؟

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان