الجمعة-27-رمضان-1435 الموافق 25-يوليو-2014

WeatherStatus

39 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

مصر: مستقبل غامض بعد سقوط الإخوان


مصر: مستقبل غامض بعد سقوط الإخوان

مصر: مستقبل غامض بعد سقوط الإخوان

7/4/2013 12:49:11 PM

فتحية الدخاخني- هنا أمستردام - احتفل مئات الآلاف من المصريين الليلة الماضية بسقوط نظام الرئيس السابق محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وخرجوا إلى الشوارع والميادين في جمع محافظات مصر، معيدين إلى الأذهان صورة مشابهة خلال احتفالهم قبل عامين ونصف بسقوط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، و أطلق المحتفلون الألعاب النارية في الهواء ورفعوا الأعلام المصرية، وصور وزير الدفاع، واستقلوا السيارات ونظموا مسيرات في شوارع المحافظات المختلفة.


وكان الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، قد ألقى بيانا أمس الأربعاء، بعد التوافق مع القوى الوطنية تضمن عزل الرئيس محمد مرسي من منصبه، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وتولي المستشار عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية العليا إدارة البلاد خلال المرحلة الانتقالية وتعليق العمل بالدستور الحالي، وذلك استجابة لملايين المصريين الذي نزلوا إلى الشوارع يوم 30 يونيو للمطالبة برحيل مرسي.


مستقبل غامض
ورغم الاحتفالات والسعادة المرتسمة على وجوه المصريين إلا أن البعض مازال يرى المستقبل غامضا، ويخشى من تدخل الجيش في حل الأزمة، ويقول بسام مرتضى، مخرج، :' ما حدث إنقلاب عسكري لكن ليس في كل شيء، فهذه المرة إنقلاب عسكري ورئيس مدني، تركيبة غريبة وغير مفهومة.'


وأضاف بسام، وهو عضو في أحد الحركات الشبابية الداعية والمنظمة لثورة 25 يناير، إنه ما زال يرى المستقبل السياسي لمصر غامضا، ولا يستطيع الحكم على الموقف، رغم سعادته الكبيرة بسقوط نظام الإخوان المسلمين.


واتفق معه حاتم خيري، في أن المشهد غامض وملتبس، وقال :' لا أستطيع التنبؤ بالمستقبل، أو الحكم على الأشياء وانا ما زلت أخشى العنف في الشارع.'


إنقلاب عسكري
أما محمد إسماعيل، صحفي، فكان أكثر صراحة في توصيف المشهد، وقال :'هذا انقلاب عسكري، رغم سعادتي بسقوط نظام مرسي، لكننا سلمنا ثورتنا إلى الجيش مرة أخرى.'


محمد الذي شارك في ثورة 25 يناير، وكان في الميدان خلال جميع المظاهرات على مدار العامين ونصف الماضيين، لم يشارك هذه المرة في المظاهرات، رغم اعتراضه على نظام الإخوان، ويقول :'تركنا الثورة للجيش، وأي رئيس سيحكم مصر مستقبلا سيضع في اعتباره أن الجيش هو وسيلة بقائه، وهو من يستطيع إزاحته من الحكم'، واصفا ما حدث بأنه 'فاشية عسكرية قضت على فاشية دينية.'


وكان أول تعليق للناشط السياسي علاء عبد الفتاح على عزل مرسي قوله إن الشعب أسقط مرسي و'أنهى مشروع الإخوان'، لكنه طالب في أكثر من تدوينة له على حسابه الشخصي على تويتر بالإفراج عن المحكوم عليهم أحكام عسكرية، وواصل الحديث عن جرائم الجيش والشرطة ضد حقوق الإنسان.


بينما كتبت الناشطة السياسية أسماء محفوظ، عضو في جماعة 6 أبريل، على حسابها الشخصي لعلى تويتر تقول :'يسقط حكم المرشد.. يسقط حكم العسكر.'


استعدنا الثورة
لكن عمر محمود، يختلف معه في هذا التوصيف، ويقول :'ما حدث انقلاب عسكري بإرادة شعبية، فالملايين خرجوا إلى الشوارع مطالبين بإسقاط مرسي، والجيش استجاب لإرادة الشعب'، مشيرا إلى أن مصر استعادت ثورتها وستعيد بناء الدولة المدنية التي حلمت بها في 25 يناير.


وقال الدكتور علاء الأسواني، الكاتب والروائي، إن 'الذين اتهموا الثورة بأنها مكّنت الإخوان من مصر، هؤلاء ننتظر منهم الآن اعتذارا'، وأضاف إن' الثورة حررت إرادة الشعب فاختبر الإخوان وتخلص منهم إلى الأبد'، مشيرا إلى أن الانقلاب العسكري هو استيلاء العسكريين على السلطة بالقوة والانفراد بالحكم، وما حدث في مصر هو انحياز الجيش لمطالب الشعب الديمقراطية المشروعة.'


الموقف الملتبس حول ما إذا كان الجيش قد استولى على الثورة هذه المرة، لم يمنع الكثيرين من الاحتفال والتعبير عن سعادتهم برحيل نظام جماعة الإخوان المسلمين، ويقول محمد السيد:' استعدنا الثورة، وسنكملها وأسقطنا النظام وعلى أي رئيس أن يعلم أن المصريين لن يقبلوا بالاستبداد ولا الفاشية الدينية او العسكرية.'
الكثير من الأفكار والمخاوف بين الفرحة بسقوط نظام ديني، والخوف من سيطرة الجيش، ومن انتشار العنف في الشوارع، والجميع ينتظر ا ستسفر عنه الأيام المقبلة، وهل ستزيد المخاوف أو تهدئها.

اقرأ أيضا:

الكلمات البحثية:

|

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل