أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

هل ينتهي جدل ''سيدات الحائط'' في إسرائيل؟


هل ينتهي جدل ''سيدات الحائط'' في إسرائيل؟

الحائط الغربي في القدس

4/13/2013 10:20:00 PM

بي بي سي:

تحول الحائط الغربي في القدس، وهو أحد أقدس البقاع لدى اليهود، إلى مكان يشهد نزاعات متكررة بين مجموعة لليهوديات المتحررات من جهة واليهود المحافظين من جهة أخرى تدور رحاها حول الحقوق الدينية.

وتًبذل حاليا الجهود -بعد أشهر من التوتر- للتوصل إلى حل وسط لرأب ذلك الصدع الذي يبدو عميقا.

ففي قلب القدس القديمة، ينظر لقرون إلى الموقع الذي يعرف لدى اليهود باسم ''جبل الهيكل'' ولدى المسلمين بـ''الحرم القدسي الشريف'' على أنه مكان مقدس للديانتين معا. كما أن وضع ذلك الموقع يعتبر أحد أكثر الأوضاع حساسية في المنطقة، ويمثل أيضا جوهر الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأسفل ذلك الموقع، يوجد الحائط الغربي، وهو أحد بقايا البناء القديم الذي يحيط بما يصفه اليهود بالمعبد المقدس، والذي يعتبر رمزا يجمع اليهود من شتى أنحاء العالم.

إلا أن المكان أصبح في الأشهر الأخيرة مركزا لصراع قوي بين الطيفين الأكثرِ محافظة والأكثرِ حداثة في المجتمع اليهودي، وذلك إثر محاولات من قبل مجموعة من السيدات اليهوديات للحصول على حقوق ''الصلاة بحرية'' في ذلك المكان المقدس.

وقال ليسلي ساكس، رئيس منظمة ''سيدات الحائط'': ''يعتبر ذلك جزءا من الصراع الذي يضم نطاقات أوسع للمساواة بين الجنسين والحرية الدينية في إسرائيل.''

وتهدف تلك المنظمة إلى تأمين حقوق المرأة في ارتداء الشال، والصلاة والقراءة في التوراة بطريقة جماعية وبصوت مرتفع عند الحائط الغربي.

وطبقا للتقاليد اليهودية المحافظة، لا ينبغي للسيدات أن يقمن بتأدية تلك الطقوس الدينية.

وأوضح الحاخام شمويل رابينوفيتز، كبير حاخامات الحائط الغربي، أن تلك الطقوس تحكمها أعراف استمرت لعقود، وقال إن عليه أن يمنع كل المحاولات التي تهدف إلى جعل ذلك المكان المقدس أكثر تحررا أو أكثر أصولية.

وقال رابينوفيتز: ''يجب أن يعمل هذا المكان على توحيد الكل وجمعهم. وحتى يحدث ذلك، يجب على كل طرف التنازل عن شيء مما يطالب به، وإلا فإن كارثة ما ستحدث.''

وأردف قائلا: ''من المفترض أن هذه أرض لها قدسية لا تشهد ذلك النوع من النزاع.''

''معركة الكوتيل''

وتعتبر تلك الصراعات رمزا للتوترات الأكبر التي يشهدها المجتمع الإسرائيلي بين اليهود الأكثر تشددا، الذين يلتزمون بالتأويلات المتشددة للشريعة اليهودية، واليهود الأكثر حداثة.

وكان لذلك الأمر تأثير على الانتخابات الأخيرة في إسرائيل، إذ أن أغلب اليهود المتعصبين من الذكور يتعلمون في معاهد لاهوتية ويتلقون رواتب من الدولة بدلا من أدائهم الخدمة العسكرية، كما أنهم يطالبون بتعطيل الأعمال يوم السبت وأن يكون هناك فصل بين الجنسين في خطوط حافلات النقل.

أما شيرا بروس، وهي المتحدثة الرسمية باسم المجموعة فقالت إنها تأمل أن يكون هناك يوم ترتدي فيه السيدة اليهودية الملابس المخصصة للصلاة وتقرأ التوراة مع أفراد عائلتها أمام الحائط دون خوف من أن يتم اعتقالها.''

ومع شروق الشمس على الحائط الغربي، الذي يطلَق عليه في العبرية اسم ''الكوتيل''، بدأت النساء اليهوديات بأداء شعائر صلاتهنّ الشهرية، التي يرتدي خلالها بعضهن أوشحة ملونة للصلاة، فيما ترتدي أخريات قبعات يهودية مزركشة، ويقمن بالغناء بتناغم مع قائد مجموعة الترتيل.

وانضمت ذلك الصباح إلى تلك المجموعة تمار زاندبيرغ وميشال روزين، وهما عضوتان في الكنيست الإسرائيلي من حزب ميرتس.

حيث قالت زاندبيرغ وهي يهودية علمانية إنها ستحضر طقوس الصلاة الشهرية تلك لتبدي تضامنها مع تلك المجموعة.

وقالت: ''إن هذه هي معركة الكوتيل، وقد جعل منها المتعصبون اليهود معركة إقليمية حول من له الحق في هذا المكان. إن هذا المكان لا يعتبر كنيسا للمتعصبين من اليهود، إنه مكان يخص كل الإسرائيليين ولا يقتصر على المتعصبين الذين لا يمثلون أغلبية في المجتمع الإسرائيلي.''

ومع انتهاء هذه الطقوس، ألقت الشرطة القبض على خمس سيدات، بينما أبعدت سادسة عن المكان بعد أن قامت بفتح مظلة منقوش عليها بعض الشعارات المناهضة، كما ألقي القبض على رجل عمد إلى إحراق كتاب من كتب الصلاة التي كنّ يقرأن فيها.

وتعمل الشرطة هناك على تنفيذ قانون صدر عام 2003 عن المحكمة العليا في إسرائيل يقضي بعدم ارتداء السيدات اليهوديات أوشحة الصلاة وقيامهنّ بالغناء من التوراة، أو ترديد بعض الصلوات بصوت عالٍ في مجموعات أمام الحائط الغربي.

وبعد صدور الاحتجاجات من اليهود في العالم حول إلقاء القبض على بعض السيدات هناك منذ عدة أشهر، كلف رئيسُ الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رئيسَ الوكالة اليهودية ناتان شارانسكي بالتوصل إلى طريقة من شأنها أن تعطي الحائط الغربي مساحة لتقبل جميع أطياف المجتمع اليهودي.

وعاد شارانسكي للتو من رحلة إلى الولايات المتحدة، قابل فيها زعماء اليهود في أمريكا وعمل معهم لوضع مقترح لخطة لبناء قسم للصلاة قريبا من الحائط الغربي يختص بهذا النوع من الصلوات.

ويخضع ذلك المقترح لأن يتم إقراره من قبل الحكومة، كما أنه لم يتم قبوله بعد من قبل منظمة ''سيدات الحائط''.

وقالت شارانسكي بعد لقائها بالحاخام رابينوفيتز: ''إننا شعب واحد ودولة واحدة ولنا حائط غربي واحد. ومن المهم أن يكون بإمكان كل يهودي ويهودية في العالم التعبير عن هويتهم ومعتقداتهم بطريقتهم.''

وتابعت قائلة: ''يجب عليك أن تنظر إلى الحائط الغربي كله كمكان واحد للصلاة، حيث يمكن أن يكون في هذا المكان الكبير بعراقة تاريخه وأهميته مساحة كافية تضم اليهود جميعا للصلاة دون أن يزعج أحدهم الآخر''.

اقرأ أيضا:

''الأناركيون'' يجتاحون إسرائيل إلكترونياً.. وفيس بوك: ''لسه فاضل دور في المزرعة السعيدة''

الكلمات البحثية:

الحائط الغربي | إسرائيل | سيدات الحائط | القدس | اليهود | اليهود المحافظين | جبل الهيكل | الفلسطينيين | اخبار | شرق اوسط | مصراوي |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل