الأربعاء-2-شوال-1435 الموافق 30-يوليو-2014

WeatherStatus

40 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

محمد كامل عمرو يكشف كواليس فترة حكم مرسي


محمد كامل عمرو يكشف كواليس فترة حكم مرسي

محمد كامل عمرو

9/24/2013 2:21:00 AM

كتب – محمد الحكيم:

كشف محمد كامل عمرو، وزير الخارجية السابق، كواليس فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسي، أثناء توليه وزارة الخارجية، حيث قال إن تعاملاته كانت مباشرة مع مرسي، ولم تكن عبر المراسلات أو الأشخاص، مضيفًا ''كنت واضح من بداية التعامل بفرضي أن لا يوجد أي وسيط بين وزير الخارجية ورئيس الجمهورية''.

وأضاف عمرو في حواره لبرنامج ''الحياة اليوم'' المذاع على فضائية ''الحياة''، الإثنين: ''مسألة الرسميات بين مرسي وعصام الحداد لم تكن موجودة بحكم العلاقة السابقة بينهما وانتمائهما لحزب الحرية والعدالة، ووجود الحداد كمساعد لمرسي للعلاقات الخارجية لم يتعارض مع منصبي لأنني لم أكن أسمح بذلك''.

وأشار إلى أن هناك بعض المواقف التي أبدى تحفظه عليها، منها محاولة قيادات من جماعة الإخوان المسلمين الاتصال المباشر مع السفارات المصرية في الخارج، مشيرًا إلى أنه شدد على أن أي اتصال مع أي سفارة مصرية بالخارج يكون عن طريق وزارة الخارجية، و''قلت ذلك بوضوح تام وتم العمل به، ولم أسمح بالتدخل في سياسة مصر الخارجية من قبل أي أحد''.

وشدد على أن منصب مستشار الشؤون الخارجية لرئيس الجمهورية موجود في العديد من دول العالم، لاستشارة الرئيس له في بعض الأمور، مؤكدًا أنه لم يجتمع منفردًا بـالحداد، وأن كل اللقاءات بينهما تمت في وجود مرسي، مضيفًا: ''نحن وزارة مختلفة نعمل لصالح البلد، ورأي وزارة الخارجية هو الذي يتم الأخذ به في أي شأن يخص السياسة الخارجية لمصر في فترة حكم مرسي، ضاربًا المثل بما تم من محاولات لنظام مرسي من تأييد جماعات وطنية في مالي.

وأشار إلى أنه رفض هذا الأمر، بقوله: ''هذه ليست جماعات وطنية بل تتاجر في السلاح، ولا يمكن اعتبارها جماعات وطنية وهذا الموقف يضر بمصالح مصر في أفريقيا، وكان فيه كلمة في مؤتمر أفريقي بخصوص مالي لدعم جماعات معينة، فقلت إنني لن ألقي هذه الكلمة، واتصلت وقتها برئيس الجمهورية، وقلت له سأغير هذه الكلمة فرد وقال لي لك مطلق الحرية، وموقف الخارجية كان واضحًا في امتلاك ملف السياسة الخارجية''.

وعن القضية الفلسطينية وموقف مصر منها قال:'' إحنا معترفين بسلطة الحكم الموجودة في رام الله، ولا نعترف بأي سلطة أخرى، ووزارة الخارجية حافظت على هذا الوضع وتحافظ عليه إلى الآن، وهذا هو الوضع الرسمي، ونفترض أن وفدًا جاء من حماس وذهب لرئاسة الجمهورية وقابل جماعة فهذا لا يهمني، فما يهمني هو التعامل مع المسؤولين الرسميين في رام الله''.

كما أشار إلى أن الخارجية تحملت عبء تصريحات بعض قيادات الإخوان ضد دول عربية، وأصدرنا بيانات تقول إن هذا خطأ، مشيرًا إلى أن الوزارة تؤدي هذا الدور لأنها من أعرق مؤسستين في مصر لا يهمهما إلا صالح مصر، وهما الدفاع والخارجية.

وبسؤاله عن التعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية، وقت المظاهرات، التي نُظمت أمام السفارة الأمريكية، العام الماضي، أجاب: كنا على اتصال بهيلاري كلينتون وأكدنا لها حماية السفارة، واعتبر أن أمريكا مدركة أن مصالحها مع مصر تتعدى من يوجد في سلطة الحكم، ومؤكد أنهم يتعلمون من تجارب الثورات المصرية، وأن مصر تحدد مصيرها، حسب تعبيره.

كما تطرق للحديث عن مشروع سد النهضة الإثيوبي، بقوله: أصبت بالدهش والانزعاج من إذاعة حوار سد النهضة على الهواء، فهذا ضرر كبير لحق بمصر وأزعج سلطات إثيوبيا، لكنني استطعت احتواء الموقف.

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة واغتنم الفرصة واكسب 10000 جنيه أسبوعيا، للاشتراك اضغط هنا

اقرأ أيضا:

محمد نور فرحات: لابد من قانون عزل للإخوان ورموز الوطني

الكلمات البحثية:

اخبار | اخبار مصراوي | محمد كامل عمرو | وزير الخارجية السابق | الرئيس السابق محمد مرسي |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل