أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

بالفيديو - هيكل: القبض على ''قذاف الدم'' ليس جائزًا لدوره في حرب أكتوبر


بالفيديو - هيكل: القبض على ''قذاف الدم'' ليس جائزًا لدوره في حرب أكتوبر

الكاتب الصحفي الكبيرمحمد حسنين هيكل

3/21/2013 6:54:00 PM

كتبت - سحر عزام: 

واصل الكاتب الصحفي الكبيرمحمد حسنين هيكل سرد رؤيته للأحداث في مصر عبر الحلقة الثانية من حواره مع الاعلامية لميس الحديدي عبر الحوار الممتد '' مصر اين وإلى أين؟ '' والذي تبثه على'' سي بي سي''،  حيث تحدث فيها عن الاخوان المسلمين ، النشأة والتطور التاريخ والحاضر و إلى أين يأخذون البلد.

هيكل: القبض على قذاف الدم ليس جائزًا لدوره في حرب أكتوبر

شاهد الفيديو

قذاف الدم

 وتناول هيكل قضية القبض على أحمد قذاف الدم، المنسق السابق للعلاقات المصرية الليبية قائلا: ''أعتقد أنه مهما كانت الأسباب لم يكن جائزاً لنا أن نقوم بالقبض على أحمد قذاف الدم وهو ليس صديقي بالشكل الكافي.. لا أعرفه جيداً لكني رأيته كثيراً وزارني من فترة قريبة من مايقارب شهر مضى ولأسباب كثيرة تجعلني أرفض القبض عليه''.

وأضاف: '' قذاف الدم لعب دوراً رئيسياً في التسليح المصري عام 73 وكان أنذاك ورغم أنه إبن عم القذافي لكنه أدار مليار دولار من ليبيا لشرائح أسلحة لمصر حتى القوارب المطاطية من إيطاليا كان مسئولاً عنها رغم إعتراضي على بعض ما شاب هذه الصفقات وبالتالي له دور مهم في قضايا تمسنا جيداً ، أيضاً كات قذاف الدم من الشخصيات في العهد السابق الذي كان يمثل سفيراً فوق العادة ومقبول من المنطق أن هذا إنتهى بعد سقوط القذافي لكن في النهاية هو له شبهة لاجيءسياسي وقد طلب أن يخرج أكثر من مرة من المجلس العسكري رفعاً للحرج عن مصر ولكن في النهاية أعتقد له وضع اللاجيء السياسي''.

وتابع: '' ودعيني أعرج بكي مجدداً إلى التاريخ لأنه متصل بما يحدث الآن عهد الخديوي إسماعيل كان البداية التي أصبحت مصر فيه الملاذ الامن لكل لكل من يلجأ إليه بدء من المفكرين والعلماء ويكفي أن موجات اللاجئين من سوريا ولبنان في فترات معينة ساهمت في إرساء قواعد الصحافة مثل (تكلا) وغيرها وأخرهم كان لاجئين سياسيين مثل السنوسي والملك سعود.. صحيح قذاف الدم لايساوي لاالسنوسي ولا الملك سعود لكن ماكان ينبغي أن نفعل ذلك وإن صح وكان هناك بعض التحرج من الامر كان يمكنه المغادرة من البلاد وخصوصاً وأنه عرض ذلك ومصر كانت الملاذ حتى الملك سعود عندما لجأ إلى مصر أقام بها وعندما ابدى الملك فيصل رغبة في إخراجه من البلاد وليس تسليمه فعل ذلك وخرج..''.

واكمل: أعود لقذاف الدم لقد زارني وقال لي أنا ممنوع من السفر وحاولت الخروج من مصر لرفع الحرج ولكن فوجئت أني مدرج على قوائم الممنوعين من السفر ولدي فرصة للسفر إلى فرنسا وهي مرحبة بي جداً لن اقف عند القبض عليه كثيراً لكني أخشى من تسليمه ودعيني أعود بكي إلى مصنور كخيا الذي جرت صفقة تسليمه وهو وزير الخارجية الأسبق في عهد مبارك وكان يظهر أنه لايعرف عنه شيئاً واكتشف بعد ذلك أنه جرى تسليمه وبحضور محمد فايق الذي شارك في تشييع جنازته لأن القذافي المعتوه بعد مقتله احتفظ به لمدة 15 سنة في الثلاجة وخرجت جنازته قريباً.. وعودة إلى مصر لا أتمنى حدوث حدوث ذلك مع مكانة مصر التاريخية''.

 

اقرأ أيضا:

صباحي: ليس من الإنصاف أن تدفع حماس فاتورة أخطاء الإخوان في مصر

الكلمات البحثية:

هيكل | لميس الحديدي | مصر اين وإلى أين | الاخوان المسلمين | قذاف الدم |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل