أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

بالفيديو.. ننشر النص الكامل لحوار الرئيس مرسي على قناة الجزيرة


بالفيديو.. ننشر النص الكامل لحوار الرئيس مرسي على قناة الجزيرة

الحوار الكامل للرئيس مرسي

4/20/2013 9:52:00 PM

كتب - محمود فاضل وأحمد حجي ومحمد الحكيم:

استهل الرئيس محمد مرسي حواره على فضائية ''الجزيرة''، السبت، بالتأكيد على أهمية المرحلة الحالية وتوجيه التحية لفريق عمل القناة على ما وصفه بحرصها ومجيئهم للقاهرة، وحرصه  أيضًا على أن يسمع العالم كله أن مصر الثورة شارك فيها المصريين جميعا، وأكد على أن المصريين كانوا ولازالوا على قلب رجل واحد منذ أن قاموا ليغيروا النظام ونجحوا في ذلك، واشتركوا في الثورة، مشيرًا إلى أن الاشتراك في الثورة يعطي الحق للجميع أن يقلق على مصر وينظر كيف تتحقق أهداف الثورة.

مقدمة حوار السيد الرئيس

شاهد الفيديو

مقدمة حوار السيد الرئيس

ووصف الرئيس الثورة بأنها ثورة أحرار وليست ثورة جياع، قائلًا: ''ثورتنا كانت تعبيرًا عن رغبة في أن يكون لنا إرادة نافذة تجعلنا نختار نحن المصريون قياداتنا ويكون هناك عدالة اجتماعية في توزيع الثروة والقضاء على الفساد الذي طال كل شيء قبل الثورة''.

وعن تعامل الدولة تجاه المعارضة والمظاهرات قال '' نتعامل مع المتظاهرين لتمييز الحقيقيين ولكي ننقي السوس''، وشدد على أنه يتحرك بسرعة لتحقيق العدالة الاجتماعية، إلا أن هذا يأخذ بعض الوقت فلابد أن يحصل المواطن المصري على ما يعينه على أن يعيش حياته هو وأبناءه.

وحول قانون الحد الأدنى والأقصى للأجور قال مرسي: ''قانون الحد الأقصى الذي لا يحتاج اعتمادات مالية، بلغنا حد كبير في تحديده، والحد الأدنى نحن نسعى بشكل سريع به''.

العدالة الاجتماعية في عهد الرئيس مرسي

شاهد الفيديو

العدالة الاجتماعية في عهد الرئيس مرسي

وردًا على  تصريحات المتحدث باسم مجلس الشورى والذي أكد فيها أن تحديد حد أدنى للأجور سيشكل أزمة اقتصادية لعدم توفر اعتمادات مالية قال مرسي: ''نحن نريد دائما أن نعمل بمبدأ الفصل بين السلطات، فالسلطة التشريعية منفصلة تمامًا عن التنفيذية وهذا الكلام قد يحمل رأي صاحبه، إنما الرئاسة عليها أن تسعى لتحقيق هذه المطالب بتحديد حد أدنى وحد أقصى للأجور''.

من ناحية أخرى، أكد رئيس الجمهورية أن القضاء المصري كان جزء من الثورة المصرية خلال دوره في الاعتراض على انتخابات مجلس النواب وغيرها، وأن القضاء قد قاوم ومنع التزوير وفي 2005 في الانتخابات، فقد كان للقضاة دور كبير في منع التزوير، وأشار إلى أن عام 2006 سمي بعام القضاة بسبب حركتهم ضد النظام، وأنه كان أحد الذين وقفوا في الميادين لمساندة القضاة، لافتاً إلى  أن القضاء يعدوا جزء من نسيج الثورة.

كما أكد مرسي على أن مصر لديها مؤسسات قضائية عظيمة ولكنه يسمع كلمة تطهير القضاء في إطار أن هناك قلق من الناس من أحكام تصدر أحيانًا لا يكون فيها واضح معنى العدل، وأن بعض القضاء كانوا في ميدان التحرير إبان الثورة.

وشدد مرسي على أنه يقف بالمرصاد لمنع عدوان أي سلطة على أخرى بالرغم من قلقه من أحكام البراءة على رموز النظام السابق، وردًا على سؤال عن رأيه عن تخفيض سن تقاعد القضاة قال: ''مجلس الشورى هو المشرع الآن وليس علي أن أملي رأيي على السلطة التشريعية''.

و وصف الرئيس الحديث عن تأثير جماعة الإخوان المسلمين على مؤسسة الرئاسة بأنه إضاعة للوقت قائلًا: ''هذا الحديث لا يستحق الرد عليه''،  وأنه يعتز بانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين ورئاسته لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للجماعة.

علاقة الرئيس مرسي بجماعة الاخوان المسلمين

شاهد الفيديو

علاقة الرئيس مرسي بجماعة الاخوان المسلمين

ولفت مرسي إلى أن الجماعة وحزبها يعتبروا هم سنده الشعبي، ووعاءه الانتخابي هي ومن تحالفوا معها وانتخبوه خلال الانتخابات الرئاسية، وأنه بمجرد انتخاب الرئيس يكون رئيسا لكل المصريين، ومسؤول عنهم تنفيذيًا، واصفًا ما أسماه بالخلط بين انتماء الرئيس للجماعة وتوليه سدة الحكم بأنه قد يظهر الصورة على غير حقيقتها ''فلا مشكلة بين الانتماء والنشأة وبين الرئاسة.

وعلّق الرئيس محمد مرسي، على قانون السلطة القضائية المطروح على مجلس الشوري، مؤكداً أن التشريع ليس مسؤولية الرئيس ولكن إذا رأى مجلس الشورى تخفيض سن القضاة فهذا دوره وفق الممارسة الديمقراطية، وقال '' لدينا تحدٍ كبير لمواجهة المفسدين من النظام السابق الذين تعودوا على الكسب غير المشروع و يعيشون على دماء الشعب ونحن نقف لهم بالمرصاد''، وأشار  إلي أن الوضع الأمني الآن أفضل مما كان عليه في السابق، مضيفاً: '' نتعامل مع من يخالف القانون بكل حرص كي نميز بين الثوار الحقيقيين وبين من يتسبب في الخراب''.

وحول الأحداث التي شهدتها البلاد مؤخراً قال الرئيس :'' أتألم لسقوط ضحايا من المسلمين والمسيحيين في أحداث الخصوص والكاتدرائية وكل مصري له في عنقي حق''، وأكد  على ضرورة الفصل بين السلطات، وأنه يشعر بالقلق بشأن الانتقادات الموجهة للقضاء، وطالب بأن تتولى الهيئة الرقابية في القضاء محاسبة من يخالف القانون، و'' إنه سيجرى تعديلا وزاريا في الفترة المقبلة''، مشددا على أن هذا التعديل لن يجري تحت أي ضغوط.

وأضاف أن التعديل ليس هدفا في حد ذاته، ولكن الهدف هو تحقيق المصلحة، ولذلك سوف نري تعديلا قريبا في هذه الحكومة يطال حقائب وزارية متعددة لتحقيق المصلحة في أرض الواقع جراء ما نري من تغييرات، وحول قضية إصلاح القضاء، قال '' إنه يشعر بالقلق إزاء الانتقادات الموجهة للقضاء''، مطالباً بضرورة فصل السلطات وبأن تتولي الهيئة الرقابية في القضاء محاسبة من يخالف القانون.

تعديلات وزارية في الحكومة الحالية

شاهد الفيديو

تعديلات وزارية في الحكومة الحالية

وتابع '' أنا أسمع كلمة التطهير في إطار قلق، وهذا قلق مشروع لدي الناس من أحكام تصدر أحيانا لا يكون بعد العدل واضحا فيها بالشكل الذى يراه الناس، وأنا أقف بالمرصاد لأي نوع من أنواع الخلط بين السلطات أو عدوان سلطة على أخري''، وأضاف: ''ثم أحكام البراءة التي تصدر على رموز النظام السابق تقلق الناس، وقد يكون القاضي عادل في حكمه طبقا لما هو متاح له من معلومات أو من أدلة ثبوت''.

وفي رده على سؤال بشأن التعاون الأمني بين مصر وإسرائيل، قال الرئيس مرسي ''إن هذا التعاون موجود من أكثر من ثلاثة عقود بين الجانبين وسبب استقراره في هذا الوقت هو أنه يجري على أساس من الندية بين الطرفين''، مضيفاً '' موضوع التعاون الأمني هذا نشأ منذ 30 سنة، ولم ينشأ حديثا، الدول حتى وإن كانت أعداء يحدث بينها على حدودها تعاون لتحقيق مصلحة الاستقرار على الحدود حتى ولو كانت أعداء، وبالتالي الحديث عن التعاون الأمني ليس جديدا ، لكن لماذا يقولون إنه استقر أكثر من ذي قبل لأنه أصبح هناك ندية في القرار وفي أعمال الإرادة ، فلا يملي أحد علينا أرادته لا من خلاله مباشرة ولا بطريق غير مباشر من خلال آخرين''.

وأكد رئيس الجمهورية على أنه لا يخضع لشروط من الداخل أو الخارج وأمله الوحيد هو تحقيق مصلحة الشعب المصري، ورفض وصف عدم حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي بالـ ''فشل'' لأن الصندوق له شروطه وبرامجه، قائلًا ''يوجد حوار مستمر معهم لتحقيق مصلحة الشعب المصري ونحن نقدر مصلحة مصر وغيرها ونحترم الاصدقاء والمؤسسات العالمية''.

المفاوضات مع صندوق النقد الدولي

شاهد الفيديو

المفاوضات مع صندوق النقد الدولي

ولفت مرسي إلى أنه لا يحب الاقتراض، بل يريد الاستثمار الحقيقي، قائلًا: ''مصر لديها مجالات استثمار كبيرة جداً، في الداخل والخارج، فليس بالدواء يعيش الجسد بل يساعده لكي يتعافى والجسد المصري يحتاج الدواء التي تتمثل في القروض وهي مرحلة مؤقتة حتى نصل لحالة الاستقرار الحقيقي''.

وأضاف مرسي أن السوق المصرية ومجالات العمل المصري وحجم السوق المصرية والعربية والإمكانيات التي تنقل البلاد لحالة النهضة موجودة في مصر، ولابد من وجود الوقت حتى تظهر الشركات القادرة على استثمار أموالها والتي تأتي من كل دول العالم مثل الهند وروسيا وغيرها،  وعن مشروع محور قناة السويس قال ''يحتاج هذا المشروع أموال كثيرة، ولدينا مشروعات في الإسماعيلية والوادي الجديد والاسكندرية وغيرها، فثورتنا نشأت لتنجح.

حرية التعبير عن الرأي في عهد الرئيس مرسي

شاهد الفيديو

حرية التعبير عن الرأي في عهد الرئيس مرسي

وقال رئيس الجمهورية ، ''إنه لا صحة لإهدار حرية الصحافة والإعلام، بل إننا نشهد واحدة من أكثر فترات حرية التعبير عن الرأي في الصحافة والإعلام''، وأضاف أن الإعلام المصري يشهد حرية تسمح لمن يشاء أن يقول ما يشاء، و منذ 2012 تم منح ترخيص لـ 59 قناة فضائية، و22 جريدة، وأكد على أنه لم يتخذ أي اجراءات ضد أي إعلامي أو وسيلة إعلامية، ولقد ألغى الحبس الاحتياطي للصحفيين.

اقرأ أيضا:

مرسي: نشهد واحدة من أكثر فترات حرية الصحافة والإعلام

مرسي: ''لم نفشل في الحصول على القرض.. ويوجد حوار مستمر حوله''

مرسي: القضاء المصري كان جزء من الثورة المصرية

مرسي: ''الحديث عن تأثير جماعة الإخوان على الرئيس لا يستحق الرد عليه''

مرسي: قانون الحد الأقصى لا يحتاج اعتمادات مالية

مرسي: كل مصري له في عنقي حق.. والوضع الأمني أفضل مما كان عليه

مرسي: قلق من كلمة ''تطهير'' القضاء.. ولا ضغوط في التعديل الوزاري

خديجة بن قنة تدير حوار ''مرسي'' على ''الجزيرة''.. و''الرئاسة'': يذاع الساعة 08.05

الكلمات البحثية:

محمد مرسي | المتظاهرين | عدالة اجتماعية | رئيس الجمهورية | الثورة المصرية | مجلس الشوري | الإخوان المسلمين | النظام السابق | الكاتدرائية | الصحافة والإعلام | اخبار مصراوى |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل