الأربعاء-23-شوال-1435 الموافق 20-أغسطس-2014

WeatherStatus

38 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

لأول مرة منذ 23 عاما.. مصر تشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

لأول مرة منذ 23 عاما.. مصر تشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

الجمعية العامة للأمم المتحدة

9/23/2012 8:14:00 AM

نيويورك- (أ ش أ)

أكد السفير معتز أحمدين خليل مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، أن العالم كله يتطلع باهتمام شديد للاستماع الى كلمة مصر في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي من المقرر أن يلقيها الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية الأربعاء القادم أمام زعماء وقادة العالم المشاركين في هذا المحفل الدولي الكبير الذي غابت عنه مصر على المستوى الرئاسي منذ حوالي 23 عاما.

وكانت آخر مشاركة في عام 1989 عندما رأس وفد مصر الرئيس السابق حسني مبارك.وقال السفير معتز أحمدين في تصريحات له اليوم ، إنها الزيارة الأولي لرئيس منتخب ديمقراطيا من المصريين للأمم المتحدة، والعالم كله يترقب صوت مصر وأن تضطلع بمسئولياتها علي المستويين الاقليمي والدولي، ومصر أيضا تتطلع للقيام بهذا الدور الحيوي.

ونفى السفير أحمدين ما رددته بعض وسائل الاعلام الأمريكية عن رفض إدارة أوباما لوجود رجال أعمال مصريين ضمن الوفد المرافق لمرسي خلال الزيارة، موضحا أنه على العكس تماما كان هناك اقتراح من الجانب الأمريكي على مصر بأن يضم الوفد رجال أعمال ولكن الادارة المصرية رأت عدم جدوى ذلك خلال هذه الزيارة، مشددا على أن زيارة مرسي هى للأمم المتحدة وليس الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك فرق كبير وبالتالي فلن يكون هناك مجالا لأي مباحثات تجارية أو اقتصادية.

ولفت مندوب مصر لدى الأمم المتحدة الى أنه ''لايوجد في برنامج الرئيس دقيقة واحدة للراحة ''، فهناك جدول حافل من اللقاءات الثنائية مع عدد كبير من قادة العالم وبطلبات شخصية منهم للقاء الرئيس المصري حرصا علي التواصل معنا خلال هذه المرحلة الهامة.

وأشار الى أن هذه اللقاءات ستضم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني ورئيس الوزراء الياباني وغيرهم، مؤكدا أن جدول زيارة الرئيس يشهد تغييرات يومية بسبب كثافة اللقاءات التي تتحدد علي مدار الساعة لمحاولة التركيز على بحث ومناقشة العديد من القضايا العالمية والاقليمية .

وكشف سفير مصر لدى الأمم المتحدة معتز أحمدين، عن أن هناك ترتيبات جدية تجري حاليا بين القاهرة وواشنطن تحضيرا لزيارة الرئيس محمد مرسي الى العاصمة الأمريكية واشنطن خلال الأشهر القليلة القادمة وسيصطحب خلالها وفدا كبيرا من رجال الأعمال المصريين نهاية العام الجاري أو مطلع العام القادم بحد أقصى ، وهذا هو المحل الطبيعي لوجود رجال أعمال مع الرئيس، ولاسيما أن الاسابيع القليلة الماضية شهدت مباحثات جدية على المستوى الاقتصادي خلال زيارة وفد الاعمال الأمريكي رفيع المستوى للقاهرة وتم بالفعل طرح العديد من الافكار والرؤى للتعاون الاقتصادي والفرص الاستثمارية وبالتأكيد لايوجد جديد قبل بحث مادار في هذه الزيارة واستعراض نتائجها، وهو ما سيكون قد تحقق بالفعل في الزيارة القادمة لأن انعكاسات مباحثات القاهرة ستكون قد اتضحت بشكل أكبر لدى الطرفين.

وعن الجدل الدائر حول اللقاء الثنائي بين الرئيس المصري ونظيره الأمريكي باراك أوباما، أوضح السفير أحمدين، أن برنامج الرئيس حتى الآن لم يتضمن أي لقاء ثنائي مع أوباما نظرا لطبيعة الحدث الذي يحضراه وارتباطات كل منهما، فمن المعروف أن الرئيس الأمريكي سيحضر الى نيويورك لمدة يوم واحد لالقاء كلمته ولقاء بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ويغادر على وجه السرعة نظرا لارتباطاته الداخلية في هذه المرحلة الحرجة داخل الولايات المتحدة وهى على أعتاب الانتخابات الرئاسية، لافتا الى أن نفس الجدل دار خلال الايام الماضية في الصحافة الأمريكية حول لقاء ثنائي بين أوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واستبعد أحمدين، أن يكون للاحتجاجات الغاضبة في مصر على الفيلم المسيء للرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) أي تأثير على العلاقات بين القاهرة وواشنطن، مؤكدا أن العلاقات المصرية - الأمريكية هامة للطرفين، والتصريحات التي صدرت من الجانبين علي خلفية الأحداث تعكس ذلك .. فالفيلم المسيء لم تنتجه الحكومة الأمريكية والاحتجاجات والاعتداءات لم تحركها الحكومة المصرية، وبالتالي فإن الطرفين يديران الموقف بشكل عاقل وموضوعي.

وحول ردود الأفعال داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة على الغضب الذي اجتاح العالم الاسلامي على خلفية الفيلم المسيىء للرسول الكريم ( صلى الله عليه وسلم)، قال مندوب مصر الدائم لدى المنظمة الاممية : هذه ليست أول مرة تظهر مثل هذه الأعمال السفيهة التي لاتسئ سوى لمرتكبيها وبالطبع لا تؤثر على عظمة الدين الاسلامي وثقتنا كمسلمين في ديننا الحنيف، وعلى المستوى الأممي هناك اتفاق على رفض الاساءة للأديان وعدم اللجوء للعنف، مشيرا الى بيان الأمين العام للأمم المتحدة غداة اغتيال السفير الأمريكي بليبيا الذي أدان فيه الحادث ولم يشر إلى مصر كما استنكر الأعمال التي تحرض ضد الدين الاسلامي، إضافة إلى ذلك أصدرت مفوضة حقوق الانسان بيان رفضت فيه ازدراء الأديان.

وأشار معتز أحمدين الى أن مصر تبنت مبدأ لتجريم هذه الأفعال باعتبار أن ما يصفه البعض بحرية ابداع، يشكل تهديدا على السلم الدولي، لافتا الى أن مجموعة المندوبين الدائمين للدول الاسلامية في الأمم المتحدة طالبت المجتمع الدولي بتفعيل القرارات العديدة الخاصة بمنع العنف واحترام الأخرين، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية يؤكد علي أن حرية التعبير لا يجب أن تتضمن ازدراء معتقدات الأخرين.

وعن ملامح كلمة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية المرتقبة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال مندوب مصر الدائم انه من المنتظر أن تتضمن أولويات مصر الاقليمية والدولية وعلى رأسها حل الأزمة السورية والقضية الفلسطينية، والوضع في السودان ، والتأكيد علي ضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

اقرأ أيضا:

مندوب مصر لدي الأمم المتحدة : مصر تحترم التزاماتها التعاهدية والقانونية الدولية

ASHA هذا المحتوى من

الكلمات البحثية:

الجمعية العامة للأمم المتحدة | الدكتور محمد مرسي | رئيس الجمهورية | حسني مبارك | وسائل الاعلام الأمريكية | ازدراء الأديان |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل