أخبار تم حفظها

معهد علوم البحار: تغير الخواص الطبيعية للمياه أدى لانتشار اسماك القرش

معهد علوم البحار: تغير الخواص الطبيعية للمياه أدى لانتشار اسماك القرش

اضغط للتكبير

صياد ممسك بسمكة قرش - رويترز

12/5/2010 11:03:00 PM

الإسكندرية- أ ش أ
شكل المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد بالإسكندرية فريق عمل يضم نخبة متميزة من أفضل علمائها المتخصصين في مجالي البيئة والمصايد إضافة إلى مجموعة من أمهر الغطاسين، تمهيدا لإرسالهم إلى مدينة شرم الشيخ لدراسة ظاهرة انتشار أسماك القرش بشواطئها.

وقال رئيس معهد علوم البحار والمصايد بالإسكندرية الدكتور محمد شريدح إن المعهد شكل فريق عمل من علمائه للبدء في مسح المنطقة بمدينة شرم الشيخ والوقوف على وضعها الراهن وتحديد درجة الأمان بها وإمكانية التعامل مع أسماك القرش بطريقه علمية وآمنه دون المساس بحياتها.

وأضاف أن المعهد يبحث حاليا سبل التنسيق مع الهيئة العاملة للثروة السمكية لتحديد عدد الأسماك الموجودة بالمنطقة السياحية خاصة بعد مقتل سائحة ألمانية الجنسية إثر مهاجمة أحد القروش لها ظهر الأحد.

وفي نفس السياق أرجع مدير معهد علوم البحار والمصايد بالإسكندرية الدكتور ممدوح فهمى أسباب ظهور أسماك القرش بمياه البحر الأحمر وبالتحديد على سواحل مدينة شرم الشيخ إلى تغير الخواص الطبيعية لمياه البحرين الأحمر والمتوسط وتقارب نسبة الملوحة بينهما.

وأضاف أن أسماك القرش التي هاجمت بعض السائحين الأجانب قامت بالهجرة إلى البحر الأحمر من خلال عبور قناة السويس ، موضحا أن تلك الأنواع من الأسماك المفترسة تتخذ من البحر الأبيض المتوسط مأوى لها نتيجة قله نسبة الملوحة بها.

وأشار مدير معهد علوم البحار والمصايد بالإسكندرية الدكتور ممدوح فهمي في تصريح له يوم "الأحد" إلى أن مياه البحر الأبيض المتوسط تتراوح حاليا بين 35-40 جراما في اللتر بعد أن كانت نسبتها أقل من ذلك مقارنته بملوحة مياه البحر الأحمر التي تتعدي نسبتها 41 جراما ، مؤكدا أن ذلك التغير يعد من أهم الأسباب لهجرة تلك الأنواع.

ولفت إلى أن تلك الأسماك استطاعت أن تتخذ من الشعاب المرجانية المنتشرة بالبحر الأحمر والتي تتميز بها المدينة وتعد مزارا سياحيا هاما مسكنا جديدا لها مما أدي إلى مهاجمتها السائحين من هواه رياضة الغطس بتلك المنطقة.

ونبه فهمى إلى ضرورة تشكيل فريق عمل متخصص لمتابعة المناطق السياحية والبيئة البحرية والتغيرات التي تلحق بها بصورة مستمرة وذلك بهدف حماية السياحة الأجنبية والحفاظ عليها منوها إلى أن مهمة الفريق ستقتصر على ملاحظة ظهور أي كائنات بحرية جديدة داخل مياه البحر الأحمر للاتخاذ الإجراءات اللازمة والتعامل السريع معها.

وحذر من عمليات صيد القروش التي تقوم عليها بعض الجهات حاليا ، مؤكدا أن تلك الأنواع من الكائنات المهددة بالانقراض لابد من الحفاظ على سلالتها مقترحا تخصيص منطقة لتجميع تلك الكائنات الضالة بمنطقة محدده مستشهدا بمنطقة الدرافيل بما يعود على السياحة بالنفع.

اقرأ أيضا:

مقتل سائحة ألمانية بين فكي سمكة قرش بشرم الشيخ..

ASHA هذا المحتوى من

الكلمات البحثية:

مصراوي | أخبار | أخبار مصراوي | خلوم البحار | شرم |

قيم هذا المحتوى

مستخدم قيم هذا المحتوى

أضف الخبر الى

تويتر FaceBook MY YAHOO! Google WindowsLive
اضف تعليق
من أجل عالم أفضل