باحثون يكتشفون "زرقاء اليمامة" بين الذباب!

10:25 م الجمعة 10 مارس 2017
باحثون يكتشفون "زرقاء اليمامة" بين الذباب!

صورة أرشيفية مقربة لذبابة

(دويتشه فيله)

"ذبابة العنتر" قد تكون - بحسب علماء - هي "زرقاء اليمامة" بين الحشرات، وذلك لحدة نظرها. لكن لحدة النظر سبب هام بالنسبة للذبابة المفترسة.

كيف يمكن لذبابة صغيرة لا يتعدى حجمها ستة مليمترات الصيد بتلك المهارة؟ هذا ما عكف باحثون من أكثر من دولة على دراسته، لاكتشاف أسرار وخبايا ذبابة العنتر في اصطياد فرائسها. وستُنشر نتائج هذه الأبحاث في مجلة "كارانت بيولوجي" المتخصصة في دراسات الأحياء. ويشير الباحثون إلى أن هذه الذبابة تستخدم استراتيجية بالغة الذكاء في الطيران لاعتراض فرائسها المحلقة في الجو.

وأوضح الباحثون أن هذه الذبابة تعتمد بشكل خاص على حدة بصرها المتناهية، ذلك أنها تستطيع رؤية فريستها، التي يقل طولها عن مليمترين، من مسافة أكثر من نصف متر. كما اكتشف الباحثون أمراً غير متوقع، إذ تبين لهم أنه عندما تقترب هذه الذبابة من فريستها وتصبح على مسافة نحو 30 سنتيمتراً منها، فإنها تكبح سرعتها وتغير مسار طيرانها قبل أن تنقض على الفريسة. لكن لم يكن ذلك هو الاكتشاف الوحيد غير المتوقع لهؤلاء الباحثين.

عين تشبه عين الإنسان

راقب فريق الباحثين بقيادة تريفور فارديل من جامعة كامبريدج البريطانية ذباب العنتر من نوع "هولوسيفالا فوسكا" في الوسط الطبيعي الذي يعيش فيه مستخدمين في ذلك كاميرا فائقة الدقة. كما استخدم الباحثون جهازاً خاصاً لجعل كرة صغيرة بحجم واحد إلى أربعة مليمترات معلقة بخيط صيد بلاستيكي شفاف تحوم في الهواء كأنها حشرة أمام الذباب المفترس. النتيجة كانت انقضاض الذباب على الكرة الصغيرة. وفيما بعد، تبين للباحثين أثناء تصوير ملاحقة الذباب المفترس فريسته المزعومة أنه يسلك مساراً محدداً يتقاطع من خلاله مع فريسته عند نقطة محددة.

ورغم أن الفريق العلمي لم يفاجأ كثيراً عندما اكتشف أن الذباب المفترس الصغير يستخدم هذه الاستراتيجية المنتشرة في عالم الحيوان، إلا أنهم أوضحوا أنهم لم يكونوا يعرفون أن هذه الحشرة تستخدم هي الأخرى هذه الاستراتيجية، موضحين أن هذه المناورة تزيد من قدرة الذبابة المهاجمة على الإمساك بهدفها.

وبفحص العين المركبة لهذه لذبابة بشكل أكثر دقة، اكتشف الباحثون أنها تتمتع بقوة إبصار فائقة، إذ تمتلك في مركزها ما يعرف بالنقرة المركزية وهي نقطة تبلغ فيها قوة الإبصار ذروتها. نفس هذا التجويف يوجد في شبكية العين لدى الإنسان أيضاً وغيره من الثدييات، وتساعد هذه النقطة الذباب المفترس في رؤية الحيوانات ضئيلة الحجم أيضاً حسبما أوضح الباحثون.

حول ذلك تقول بالوما جوزاليز بيليدو، المشرفة على الدراسة: "نعلم أن هذا الذباب يتمتع بقوة إبصار أفضل من غيره من الحشرات ذوات الجناحين، ولكننا لم نكن نتوقع أن تتفوق في ذلك على اليعسوبيات التي تفوق حجمها عشر مرات فيما يتعلق بدقة الرؤية عن بعد". وتضيف بيليدو بالقول: "برهنا على أن الحشرات الصغيرة نفسها يمكن أن تشهد تكيفات في جهازها العصبي عندما تتعرض لضغط قوي وأن هذه التكيفات تتيح حلولاً لهذه الحشرات الضئيلة لم نكن نعرفها سوى عن حيوانات أكبر حجماً".

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان

;