خلاف داخل نقابة الأطباء بشأن معارضة اتفاقية "تيران وصنافير"

11:42 ص الخميس 15 يونيو 2017
خلاف داخل نقابة الأطباء بشأن معارضة اتفاقية "تيران وصنافير"

نقابة-الأطباء

كتب - أحمد جمعة:

أثارت موافقة مجلس النواب على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، خلافًا داخل نقابة الأطباء. ففي الوقت الذي أصدر فيه 6 أعضاء بالمجلس بيانًا انتقدوا فيه إحالة السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، داعين النقابات المهنية للاعتراض على ذلك، أكدت الدكتورة منى مينا وكيل النقابة، أنهم "كمؤسسة مهنية نقابية ليس لهم علاقة بهذه القضية السياسية والوطنية المهمة".

وأقرّ مجلس النواب الاتفاقية بأغلبية أعضاء المجلس في تصويت جرى على عجل، أمس الأربعاء، بعد مناقشتها على مدار 3 أيام داخل اللجنتين التشريعية، والدفاع، وأحالها إلى الرئيس للتصديق عليها، وأثارت احتجاجات في وسط القاهرة.

وقال الأعضاء في بيانهم: "نعلن نحن أعضاء مجلس النقابة العامة للأطباء الموقعين على هذا البيان رفضنا التام لاتفاقية تيران وصنافير والمستقر في وجدان كل مصري حر مصريتهما بناءً على حكم محكمة القضاء الإداري (...) وستفقد مصر منفذًا لها على خليج العقبة وهوّ مضيق تيران ومعها ستفقد أهمية قناة السويس".

والأعضاء هم: أحمد حسين، وعبد الفتاح أحمد، ومحمد عبد الحميد، وهبة شرف الدين، وراجح السياجي، وحسام عبد الفتاح.

لكن الدكتورة منى مينا، رفضت أن تعلن نقابة الأطباء رأيًا رسمياً تجاه قضية "تيران وصنافير"، إذ اعتبرت أن "الزج بالنقابة في هذا المعترك سيكون له نتائج خطيرة عليها".

وكتبت "مينا" عبر موقع "فيسبوك" اليوم، أنّ "النقابة كمؤسسة مهنية نقابية ليس لها علاقة بهذه القضية السياسية والوطنية، وكل ما أذكره من أراء حول هذه القضية، هوّ رأي الشخصي كمواطنة مصرية، أتحمل وحدي المسئولية الكاملة عنه، ولا دخل للنقابة فيه، ولا تتحمل النقابة أي مسئولية عنه".

إعلان

إعلان

إعلان