أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

عكاظ السعودية: قضية الجيزاوي ''صفعة للنشطاء''..والخارجية تغرد خارج السرب

عكاظ السعودية: قضية الجيزاوي ''صفعة للنشطاء''..والخارجية تغرد خارج السرب

المحامي المصري أحمد الجيزاوي

4/28/2012 12:37:00 PM

كتب - الصاوي حبيب:

نشرت جريدة عكاظ السعودية على موقعها الإليكتروني نص تحقيقات ''دائرة المخدرات والمؤثرات العقلية في هيئة التحقيق والادعاء العام'' مع المحامي المصري أحمد الجيزاوي.

وبحسب ما نشرته الصحيفة فأن التهمة الموجهة لـ''الجيزاوي''، هي تهريبه 21 ألفاً و380 قرصاً من عقار ''زاناكس''، بحجم 25 ملجرام، عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صباح 25 جمادى الأولى الماضي داخل ثماني عبوات للحليب، وثلاثة صناديق لحفظ المصحف الشريف، وهي أقراص يقتصر صرفها في المملكة على مستشفيات الصحة النفسية الحكومية تحت إشراف طبي دقيق، لاحتمالية إساءة استخدامها في الاعتداءات الجنسية مسببة الإدمان لمتعاطيها.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها الخاصة، أن ''الجيزاوي'' سيخضع للتحقيق من قبل هيئة الادعاء العام صباح اليوم، السبت تمهيداً لإحالته للمحكمة الجزئية في جدة مصحوبا بملف متكامل يتضمن إقرار الجيزاوي بالتهريب، والذي وقع عليه بعد ضبطه عند بوابة تفتيش الأمتعة بالصالة الدولية داخل المطار من قبل رجال الجمارك، عند السادسة صباحاً، وهي أوراق رسمية عليها شعار «الجمارك السعودية»، بجانب محضر التحقيق الذي جرى معه داخل إدارة مكافحة المخدرات، و23 صورة توثق حيازته ومحاولته تهريب هذه الأقراص، وتسجيل فيديو يقر فيه بذلك شفهياً.

ونشرت "عكاظ" نص الاعتراف دون نشر صورة ضوئية منه، ودون نشر الفيديو الذي تم الإشارة إليه بأنه يعترف فيه بمحاولة التهريب..

وجاء نص إقرار الجيزاوي كالتالي '' أقر أنا أحمد محمد ثروت السيد، مصري الجنسية، بموجب جواز سفر رقم (...) القادم من جمهورية مصر العربية بتأشيرة عمرة صادرة من سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة رقم (...)، بأنه تم القبض علي في الصالة الدولية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وفي حيازتي 21380 قرص زاناكس، حاولت تهريبها إلى المملكة العربية السعودية''.

وأكدت الصحيقة أنه طبقا لمحضر التحقيق فإن الجيزاوي حاول دخول الأراضي السعودية بغرض التهريب وحده، في حين أنه دخل بتأشيرة عمرة، مشيرة أنه لم يكون محرماً أبداً أثناء القبض عليه، وليس في أمتعته أي ملابس للإحرام، بل كان يرتدي قميصا أبيض، وجاكيتا أزرق (كحليا).

وزادت الصحيفة في تفسيرات ماهية الصفقة التي '' كان يعد الجيزاووي لتنفيذها في الأراضي السعودية'' على حد قول الصحيفة، حيث أضافت أن الجيزاوي كان يعد لعقد صفقة بيع الأقراص داخل المملكة بمبلغ يتجاوز 100 ألف ريال، بواقع خمسة ريالات عن القرص الواحد، فيما تمكن من شراء كامل الكمية من مصر بـ5131 جنيها، أي ما يعادل 3170 ريالا، بمعنى أنه كان يستهدف تحقيق ربح من وراء هذه الصفقة يبلغ 31 ضعف رأس المال.

وسخرت الصحيفة من الموقف السياسي من القضية في مصر قائلة '' إن الناشطون في مصر قد تلقوا صفعة قوية، بعد أسبوع من تزايد الافتراءات بأن الجيزاوي تم القبض عليه لآرائه السياسية، وأنه تم الحكم عليه بالسجن عاما وجلده 100 جلدة، يتم تنفيذها يوم أمس الجمعة، إلى أن فضح أمره بأنه (مهرب مخدرات).. ليتوارى هؤلاء الناشطون عن الأنظار بعد خيبة عمت عليهم''.

وقالت الصحيفة إن الجيزاوي ليس معروفاً في مصر أو السعودية بقدر التصعيد التصعيد في الرأي العام الذي حدث على خلفية القبض عليه، حيث نشرت ''عكاظ'' أنه بعد تداعيات القبض على الجيزاوي، وتصعيد القضية عبر وسائل الإعلام المصرية ومنابر الأحزاب السياسية، تلقت الجهات المعنية تساؤلات من قبل جهات رفيعة في المملكة عن فحوى التهمة الموجهة إلى الجيزاوي، لكن الرد كان من هذه الجهات ''لا يوجد لدينا شخص بهذا الاسم''.

وبعد مفاهمات بين وزارة الخارجية السعودية والسفارة المصرية في الرياض تبين أن لقب «الجيزاوي» ''حركي وغير رسمي''، وأن اسمه المدون في القضية ''أحمد محمد ثروت السيد''، الأمر الذي يفند افتراءات بعض المحامين والمتحدثين باسم الأحزاب في مصر باستهداف الجيزاوي للقبض عليه، ووصفت الصحيفة الخارجية المصرية بأنها '' تغرد خارج السرب''.

حيث قال التقرير الذي نشر في عكاظ اليوم إنه في الوقت الذي تدخل فيه الجيش المصري لإبعاد ''غوغائيين مصريين'' من أمام القنصلية السعودية في السويس أمس، والتجاوزات التي ارتكبها آخرون على مقر السفارة في القاهرة، بكتابة عبارات نابية وغير لائقة وطمس اسم «المملكة العربية السعودية» من لوحة المدخل الرئيسي، خرجت في هذه الأثناء الخارجية المصرية ببيان رسمي تؤكد فيه متابعتها لقضية الجيزاوي في المملكة، دون أن تدين ما قام به بعض مواطنيها من ممارسات تخدش مبادئ التعايش السلمي وحسن الجوار والاحترام المتبادل بين البلدين.

وفي هذا السياق أوضح الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم الخارجية «أن السفارة المصرية في الرياض والقنصلية المصرية في جدة تجريان اتصالات عاجلة ومكثفة مع السلطات السعودية المعنية بقضية المواطن المصري أحمد الجيزاوي المحتجز على ذمة اتهامه بجلب أقراص مخدرة إلى المملكة، حيث توجه القنصل ماهر المهدي لمقابلته والتعرف على أوضاعه واحتياجاته وتقديم الدعم القانوني له».

اقرأ أيضا:

القنصل المصرى: الجيزاوي اعترف بنقله أقراص مخدرة للسعودية

الكلمات البحثية:

الجيزاوي | اخبار | اخبار مصراوي | قضية الجيزاوي | جريدة عكاظ | السعودية | المخدرات | أحمد الجيزاوي |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل