ben_hassen66
117

تقييم الكاتب:117

ben_hassen66

تقييم الكاتب :117

بتاريخ : 24/11/2010 08:54:00 م- المشاهدات : 6039

أبرهة ونهر النيل والمحروسة .....!!!!

أبرهة ونهر النيل والمحروسة .....!!!!

اسم السلسلة: مصر هبة النيل

ان مصر لا يمكنها ان تكسب حربا مع أثيوبيا على مياه نهر النيل وانها تدعم جماعات متمردة في محاولة لزعزعة استقرار اثيوبيا " هكذا قال أبرهة "زيناوي هل منا من  كان يتخيل أن تأتي دولة افريقية وتتحدث عن الحرب مع مصر وقبلها  توقع على اتفاقية أو اطار يضر بشريان الحياة وهو نهر النيل !! ما الذي يحدث وأين نحن مما يحدث حولنا لقد ظل نهر النيل وتأمين منابع النيل هماً لكل حكام مصر منذ الفراعنة مرورأً بالعهد الاسلامي ،  وصولا إلى مصر الحديثة ، نال نهر النيل وتأمين منابعة اهتمام محمد علي حتى انه أرسل الحملات لاستكشاف وتأمين منابع النيل ، ونجد ان الخديوى اسماعيل قاد حملة إستكشافية عسكرية ، وصلت إلى حيث يلتقى فرعا النيل الابيض والأزرق ، وهو المكان الذى تم إنشاء مدينة الخرطوم فيه عام 1820 تقريبا ، ومن ثم واصلت الحملة رحلتها متتبعة مجري النيل الازرق حتى وصلت إلى منطقة فازوغلي ، أما الحبشة فكانت تحظى بإهتمام خاص لدى الرئيس عبدالناصر، رغم التناقض الحاد بين عبدالناصر الثائر والأمبراطور هيلا سلاسي. حيث عَملَ الرئيس عبد الناصر على إحتواء " سلاسي " ، وذلك من أجل تأمين منابع نهر النيل االازرق ،  وأيضا من أجل العمل على تحرير ووحدة أفريقيا، ولذلك تم إحتيار عاصمة الحبشة أديس أبابا مقرا لمنظمة الوحدة الأفريقية، وذلك لإقحام سيلاسى فى وسط المعمعة، وخصوصا أن تلك الفترة شهدت بناء السد العالي ، وفي عهد الرئيس أنور السادات تدهورت العلاقات بين مصر وأثيوبيا والتي كانت تدعمها وتحرضها روسيا وقتها ، والتي كانت علاقتها بمصر ليست على ما يرام ، وقد اتسمت السياسة المصرية وقتها بالحكمة ، وقد تمكنت من نزع فتيل الازمة وفي الوقت الحالي نجد ان السياسة المصرية قد أهملت الملف الافريقي ( ولا أعرف سبب ذلك) بصورة كبيرة لدرجة انك تظن اننا لا ننتمي الى قارة افريقيا ، فبعد ان كانت مصر وثورتها في الستينات هي ملهمة الدول النامية في العالم الثالث عموما وأفريقيا على وجه الخصوص نجد أن مصر قد همشت نفسها في نرجسية لم يعهدها أحد في مصر وبعد تنازلت مصر عن مكانها أفريقيا ، نجد أن دولاً اخرى شغالت أوحاولت شغل مكان مصر ، ونجد أن دولاً اخرى تجرأت على مصر وحاولت الأخذ من هيبتها ، مثل ما يحدث من أثيوبيا. والآن ما المخرج من تلك الازمة وكيف السبيل لاستعادة مصر مكانتها والحفاظ على أمنها ؟ هذ ما سنجيب عنه في المقال القادم بإذن الله .    ناصر حسن

المصدر: ناصر حسن

اسم السلسلة: مصر هبة النيل

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

مقالات متعلقة

أكثر المقالات

افضل الكتاب