محمد سمير
243

تقييم الكاتب:243

محمد سمير

تقييم الكاتب :243

بتاريخ : 01/06/2010 11:14:00 ص- المشاهدات : 909

مالكومX -الأمريكي الذي اغتالتة حركة أمة الأسلام -2

مالكومX -الأمريكي الذي اغتالتة حركة أمة الأسلام -2

اسم السلسلة: قصص من الحياه

دخل مالكوم السجن عام 1946 ونفسة تستشيط غضبا فكان عنيفا يسب حراسة فيحبس في الحبس الأنفرادي لفترات طويلة وبدأ رويدا رويدا يتعلم من حبسة الأنفرادي أن يكون ذا إرادة قوية وعزيمة يستطيع من خلالها التخلي عن الكثير من عاداتة القديمة وفي بداية سجنة وبالتحديد في عام 1947 تأثر مالكوم بأحد زملائة السجناء وكان يدعى بيمبي والذي كان يتحدث عن الدين والعدل فبدأ في زعزعة الكفر والشك من نفس مالكوم.
وفي عام 1948 كتب إليه احد أخوتة أنة أهتدى الى الدين الطبيعي للرجل الأسود ونصحة ألا يدخن وألا يأكل لحم الخنزير.
أمتثل مالكوم لنصائح أخية وخاصة بعد أن علم أن أخوته جميعا قد إهتدوا للإسلام فوجد في نفسة إستعدادا للإسلام.
وتم نقل مالكوم فيما بعد لسجن "ينورفولك" وهو سجن مخفف في عقوباتة ويقع في الريف ويحاضر فية بعض اساتذة جامعات هارفارد وبوسطن وبه مكتبة ضخمة تحتوي على عشرة ألاف مجلد قديم ونادر.
بدا السجن الجديد لمالكوم وكأنة واحه فبدأ مرحلة الأعتكاف العلمي لتنفتح بصيرتة على عالم جديد ، فكان يقرأ يوميا خمس عشرة ساعة وكان عندما تطفأ أنوار السجن مساءا يقوم بالقرأءة على ضوء مصباح الممر، فقرأ عن قصة الحضارة وتاريخ العالم وقرأ عن علم الوراثة لمندل وقرأ لمعظم فلاسفة الشرق والغرب وقرأ عن معاناة السود والعبيد والهنود على يد الرجل الأبيض وخرج منها بأراء تدين البيض بأنهم عاملوا غيرهم من الشعوب معاملة الشيطان ، فغيرت القراءة تفكيرة ومجرى حياتة وأصبح هدفة منها أن يحيا فكريا لأنة أدرك أن الشخص الأسود في أمريكا يعيش أبكم أعمى أصم ، ودخل في السجن عدة مناظرات أكسبتة خبرات في مخاطبة الجماهير والقدرة على الجدل.
زاره في السجن أخوة الذي كان قد أنضم لحركة "أمة الأسلام" وهي حركة ذات أفكار عنصرية منها أن الأسلام دين الجنس الأسود فقط وأن المسيحية هي دين للبيض وأن الزنجي تعلم من المسيحية أن يكرة نفسة لأنة تعلم منها أن يكره كل ما هو أسود.
.
وجد مالكوم ما يربط بين أفكار حركة "أمة الاسلام" وبين ما كان يقرأة في السجن فراسل الأيليجا محمد زعيم حركة أمة الأسلام والذي كان يعتبر نفسة رسولا وتأثر بأفكارة وأمن بها وبدأ في الدعوة الى الحركة منذ ان كان داخل السجن.

*
خرج مالكوم من السجن عام1952فالتقى بإليجا محمد وأنضم الى حركة أمة الأسلام وبدأ بدعوة الشباب الأسود في البارات وأماكن الفاحشة وأشتهر بأنة كان خطيبا مفوها ذا حماس شديد وذاع صيتة واصبح اماما لمسجد مدينة ديترويت وامتاز بأنة كان يخاطب الناس باللغة التي يفهمونها ، وفي نهاية عام 1959 بدأ مالكوم في الظهور بوسائل الأعلام الأمريكية كمتحدث رسمي عن حركة أمة الأسلام وأصبح نجما إعلاميا تنهال عليه المكالمات التليفونية وتكتب عنة الصحافة وشارك في كثير من المناظرات التليفزيونية والإذاعية والصحفية.
.
كانت دعوة مالكوم في تلك المرحلة من حياتة لا تركز على الدين الإسلامي بقدر ما كانت تهتم بتوضيح ومحاولة رفع المعاناة التي تقع على ابناء جنسة من الزنوج في امريكا مطالبا بالحقوق الإنسانية للزنوج قبل الحقوق المدنية وكان من داخلة ما زال يقتنع بأن الإسلام هو دين الرجل الأسود.
.
.
.
والبقية تأتي

المصدر: قصة حياة مالكوم أكس

اسم السلسلة: قصص من الحياه

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

أكثر المقالات

افضل الكتاب