Magdy Ahmed
12

تقييم الكاتب:12

Magdy Ahmed

تقييم الكاتب :12

بتاريخ : 10/12/2012 08:25:00 ص- المشاهدات : 20331

هل حجم المهبل له علاقة بالمتعة؟

هل حجم المهبل له علاقة بالمتعة؟

ما هي الحقيقة التي يجهلها معظم الرجال؟



إنها الحقيقة القائلة إن المرأة تحتاج إلى وقت أطول من وقت الرجل لكي تبلغ الذروة، ولذلك فإن الزوجين بحاجة إلى معرفة فن أصول المعاشرة الزوجية الذي يهدف إلى تعليم الزوج وتعليم الزوجة كيفية الوصول إلى ذروة اللذة في وقت واحد معًا. إن الجنس عملية روحية عاطفية بالدرجة الأولى، وليست مجرد عملية ميكانيكية بحتة.



هل حجم المهبل له علاقة بالمتعة؟



خلق الله معظم البشر أسوياء، ومن ذلك المرأة، وخلق النساء متفاوتات في الجمال والحجم والطول، ومما يشغل النساء كثيرًا، وكذلك الرجال، حجم المهبل وهل له دور في المتعة في عملية الجماع؟

من المعلومات المعروفة أن الله خلق مهبل المرأة بخاصية مطاطية، يتأقلم مع حجم القضيب، هذا في العموم، لكن هناك نساء يكون لديهن عيب خلقي في المهبل بحيث يكون ضيقًا بشكل غير طبيعي، ولا شك أن هذا عائق للعملية الجنسية، ولا بد من تدخل الجراحة لإصلاحه. في المقابل يمكن للمهبل أن يتسع لوجود قابلية فيه، أو في بعض الحالات لاتساع حجمه في الأصل، أو بسبب عوامل مختلفة منها الحمل والولادة، وهذا الاتساع لا شك قد يفقد العملية الجنسية متعتها الطبيعية، لأنه بالاحتكاك بين القضيب والمهبل تكون المتعة، وكلما كان المهبل أضيق من حجم القضيب بقليل كلما استمتع الزوجين، وإلا فإن الزوج قد لا يحس بالاحتكاك ومن ثم يفقد المتعة، وكذلك الحال بالنسبة للمرأة. إن هذا الأمر يمكن إصلاحه عن طريق كريمات ومراهم خاصة لشد عضلات المهبل، أو عن طريق عمليات جراحية لتضييق المهبل داخليًا وخارجيًا خصوصًا إذا دعت الأسباب له كتلافي آثار الولادة، ولا شك أن نظافة المهبل وتعقيمه من أهم الأسباب لسلامة المرأة والرجل معًا.



هل حجم العضو الذكري له دور؟



إذا كان هناك عيـبًا خَلقيًا في العضو الذكري أو الأنثوي، كالقصر الشديد، أو الطول الشديد، أو الانحراف الكبير لقضيب الرجل، أو الضيق غير الطبيعي، أو الاتساع الكبير في فرج المرأة، فإنه لا شك يؤثر على العملية الجنسية.

وقد مضت فترة من الزمن ارتبط حجم العضو الذكرى في أذهان الكثيرين بأوهام من نسج الخيال والعرف بـأنه رمز الرجولة، ولأن العلم غير الأوهام الشعبية، فسنناقش مسألة طول العضو وتأثيره بصورة منطقية وعملية:

إن الدراسات العلمية أثبتت أن أكثر النساء لا يرتبط إشباعهن الجنسي بالطول الزائد للقضيب، والسبب نفسي وعضوي:

نفسياً المرأة هي كائن يُثار جنسياً بالكلمة والإطراء والغزل، والتهيئة الذكية والمثيرة، وذلك يخلق جواً معطراً يرسم الصورة الرقيقة والجميلة للجنس، وقد تصل كثير من النساء إلى الذروة الجنسية بمجرد الضم الحميم أو تقبيل الفم والصدر والجسم، أو بمجرد الاحتكاك الخارجي للمهبل.

والسبب العضوي هو أن المهبل نسيج مطاطي متلاصق الجدران، وليس كما نتخيل أنبوبة أسطوانية، والإحساس الجنسي فيه يوجد معظمه في الثلث الخارجي القريب من فتحته، وإذا كان أقصى عمق للمهبل في المرأة حوالي (10 سم) فإن الجزء الحساس الذي نتكلم عنه هو حوالي (4 سم) أو أقل، ولذلك لا يحتاج الإحساس الجنسي للمرأة طول أو حجم معين للعضو الذكرى حتى تصل للنشوة.



وتؤكد الدكتورة "هبة قطب" إن الطول الأصلي للعضو الذكري -أي الطول الذي خلقه الله عليه- هو طوله أثناء الانتصاب، وإذا علمنا أن طول القناة المهبلية عند المرأة تتراوح بين 7 – 9 سم، فسنعلم بسهولة أن العضو إذا ما تساوى طوله أو زاد عن هذه المقاييس، فهو عضو طبيعي يستطيع القيام بالوظيفة الجنسية تمام القيام دون أي عيب أو غضاضة.

المصدر: النت

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

أكثر المقالات

افضل الكتاب