رقية محمود
57

تقييم الكاتب:57

رقية محمود

تقييم الكاتب :57

بتاريخ : 20/11/2012 12:44:00 ص- المشاهدات : 853

اول واخر من يدخل الجنة

اول واخر من يدخل الجنة


 اول من يدخل الجنة
إنه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، أبو القاسم، في المركز الأول، درجته في الجنة الوسيلة.
.
http://www.lebanon.ms/movies/islam-docs/al-kawthar/al-kawthar.jpg

ولذلك اختلف أهل العلم ما هي الوسيلة؟

قال صلى الله عليه وسلم: {درجةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ وأرجو أن أكون أنا هو } أي أن أعلى منزلة في الجنة مقعد واحد، لا اثنين، وليس هو إلا للرسول عليه الصلاة والسلام، ودخوله إلى الجنة طريفٌ وعجيب، ولنا أن نفرح بهذا؛ لأنه رسولنا عليه الصلاة والسلام، تغلق أبواب الجنة، والناس في الحشر في عرصات القيامة وهي مغلقة، فيأتي عليه الصلاة والسلام، فيطرق باب الجنة، فيقول خازن الجنة رضوان: من؟ قال: أنا محمد بن عبد الله رسول الله، فيقول الملك: بكَ أُمرت ألا أفتح لأحدٍ قبلك، فيفتح الباب.
.

قال عليه الصلاة والسلام والحديث عند مسلم في الصحيح: {أنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة } وعند مسلم في الصحيح: {آتي باب الجنة يوم القيامة، فأستفتح فيقال لي: من؟ فأقول: محمد فيقول: بك أمرتُ ألا أفتح لأحدٍ قبلك } وعند ابن ماجة ، أن أول من يدخل من الأمة: أبو بكر لكن في الحديث كلام، ذكره ابن القيم وتكلم في الحديث.

على كل حال أول من يدخل الجنة من الناس محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الأصناف الفقراء يدخلون قبل الأغنياء بخمسمائة عام!!

آخر من يدخل الجنة رجل فهو يمشى على الصراط مرة  وهو  يكبو  مرة  وتسفعه النار
مرة أى تلطمه وتضربه فاذا جاوزها إلتفت إليها فقال تبارك الذى نجانى منك لقد اعطانى
ألله شيئا ما أعطاه أحداً من الأولين والآخرين فترفع له شجرة فيقول
  أى رب  أدننى من
هذه الشجرة أستظل بظلها وأشرب من مائها  فيقول اللـه تبارك وتعالى يا ابن آدم لعلى
إن أعطيتكها سألتنى غيرها فيقول:لا يارب ويعاهده أن لا يسأله غيرهاوربه يعذره لأنه
يرى ما لا صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب من مائها ثم ترفع له شجرة
هى أحسن من الأولى فيقول يارب أدننى من هذه الشجرة لأشرب من مائها وأستظل 
بظلها ولا أسألك غيرها 

فيقول يا ابن آدم ألم  تعاهدنى  أنك  لا  تسألنى غيرها؟ فيقول  
على ان ادنيك منها أن تسألنى غيرها، فيعاهده أن لا يسأله غيرها وربه يعذره لأنه يرى 
ما لم صبر له عليه فيدنيه منها فيستظل بظلها ويشرب  من  مائها ثم  ترفع  له  شجرة 
عند باب الجنه هى احسن من الأوليين فيقول:

أى ربى أدننى من هذه الشجرة لأستظل 
بظلها و اشرب من مائها و لا أسألك غيرها فيقول يا ابن آدم ألم تعاهدنى أن  لا تسألنى  
غيرها قال بلى يارب هذه و لا أسألك غيرها  وربه  يعذره  لأنه  يرى ما  لا  صبر  له  عليه
فيدنيه منها فاذا  ادناه  منها  سمع  صوت  أهل  الجنة   فيقول

  يا رب  أدخلنيهـا   فيقول
يا ابن ادم ما يرضيك منى ايرضيك ان أعطيك الدنيا  ومثلها معها؟  قال :يارب  أتستهزئ 
منى و انت رب العالمين فضحك ابن مسعود فقال  :ألا تسألونى  مما أضحك ؟ قالوا :مما 
تضحك قال  ضحك  رسول الله   فقالوا مما  تضحك  يا رسول  اللـه ؟ قال  من  ضحك رب 
العالمين حين قال اتستهزئ بى و انت رب العالمين  فيقول لا استهزئ بك ولكنى على
ما أشاء قادر )

المصدر: وصف الجنة من الكتاب والسنة ) للشيخ : ( عائض القرني )

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

أكثر المقالات

افضل الكتاب