mahmoud fahmy
2

تقييم الكاتب:2

mahmoud fahmy

تقييم الكاتب :2

بتاريخ : 28/04/2012 12:41:00 ص- المشاهدات : 2071

أمي أو إبني أيهما أختار لأنقذه؟؟ وأنت من تختار ؟؟؟

أمي أو إبني أيهما أختار لأنقذه؟؟ وأنت من تختار ؟؟؟




أمي أو إبني أيهما أختار لأنقذه؟؟ وأنت من تختار ؟؟؟ 


سؤال صعب جداً .. ياترى إننى أحب إبنى و أحب امى .. قرأت هذه القصة .. واحترت لو أنا فى هذا الموقف كيف أتصرف وقررت أن أنقل لكم هذه الحيرة لعل الأراء تختلف من واحد لآخر وعلى العموم فإن التفكير فى هذه المواضيع قد يفيد فى وقت الحاجة ..  وفى هذه القصة سنرى ماذا فعلت هذه السيدة لترد على هذا السؤال .. ولنقرأ قصتها لنستطيع تحديد القرار السليم من جهتنا :

عمارة كان أسفلها مستودعات وفي أعلاها شقق سكنية، وفي إحدى الشقق ترقد في جوف الليل إمرأة غاب عنها زوجها في تلك الليلة ، وهي تحتضن بين يديها طفلها الرضيع وقد نام بجوارها طفلتيها الصغيرتين، وأمـــــــها الطاعنة في السن 

وفي جوف الليل تستيقظ هذه المرأة فجأة على صياح وضوضاء ... وإذا بحريق قد شب في أسفل العمارة وإذا برجال الإطفاء يطلبون من الجميع إخلاء العمارة إلى السطح ..
قامت المرأة وأيقظت صغيرتيها ، وصعدت الصغيرتان إلى أعلى العمارة ثم بقيت المسكينة في موقف لاتحسد عليه ،

لقد ظلت تنظر إلى صغيرها الرضيع الذي لا يستطيع حِراكا ، والى أمها الطاعنة في السن العاجزة عن الحركة والنيران تضطرب في العمارة ....
 وقفت متحيرة ،،،، أتقدم البر ؟؟؟ أم تقدم الأمومة ؟؟؟

وبسرعة قررت بأن تبدأ بأمها قبل كل شيء وتترك صغيرها ، وحملت امها وصعدت بها الى سطح العمارة
 وما إن صعدت درج  العمارة إلا وإذا بالنيران تداهم شقتها وتدخل على صغيرها وتلتهم محتويات الشقة وما فيها ..... تفطر قلبها وسالت مدامعها وصعدت إلى سطح العمارة لتضع أمها ، وتتجرع غصص ذلك الإبن الذي داهــمته النيران على صغره ..

 أصبح الصباح وأخمد الحريق وفرح الجميع إلا تلك الأم المكلومة ، لكن مع بزوغ الفجر إذا برجال الانقاذ يعلنون عن وجود طفل حي تحت الانقاض بفضل الله .
سبحان الله
إنه البر وإنه عاقبة البـارين 
عندما تموت الأم ينزل ملكان ويناديان في أولادها 
( لقد ماتت من ستدخلك الجنه ، لقد ماتت من كانت ستشفع لك ، لقد ماتت من كانت تدعوا لك دعاء مستجاب ، فأين أنت يا إبن آدم ) 
لقد تصرفت المرأة التصرف السليم  بفضل الله سبحانه وتعالى

نعم يخسر الأبناء خسارة فادحه ويصيبهم مصيبه كبيره عند موت أمهم 
رب إغفر و ارحم واعفو وتكرم وتجاوز عما تعلم إنك تعلم ما لا نعلم إنك أنت الله الأعز الأكرم 
اللهم آمـــين

المصدر: mahmoud fahmy

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

مقالات متعلقة

أكثر المقالات

افضل الكتاب