tsa_eg
434

تقييم الكاتب:434

tsa_eg

تقييم الكاتب :434

بتاريخ : 28/01/2012 02:40:00 م- المشاهدات : 4062

برلمان الشباب المصرى

برلمان الشباب المصرى

لا أحد يستطيع أن ينكر أن الشباب هو صاحب ثورة مصر الحقيقى ولا أحد ينكر تضحياتة فى ثورة الخامس و العشرين من يناير ؛ و لا أحد يستطيع أن ينكر بأنه لم يأخذ الفرصة و الوقت لتجهيز نفسه لخوض الانتخابات البرلمانية فى مصر ؛ و لا يستطيع أحد أن ينكر بأن الآستقرار مرهون بمدى رضا الشباب بتنفيذ أهداف الثورة التى ضحى من أجلها  و مازال يضحى و يقدم الشهداء ؛ و حتى لا تسرق الثورة  أتمنى من رئيس الجمهورية الجديد و النخب تبنى فكرة المشروع فى الدستور الجديد ليكون برلمان الشباب المصرى القومى هو النواة لبرلمان مصر 

 ذلك أن أعلى نسبة بشرية للسكان من الشباب ؛ و أيضا أعلى نسبة بطالة من الشباب ؛ لذلك أدعو الشباب الى تبنى الفكرة التركية و العمل على تحقيق تلك الفكرة وهى برلمان الشباب المصرى القومى

فمن خلال قرائتى لتقرير التنمية البشرية أستوفقنى برلمان الشباب القومى التركى و الذى جاء فيه 

حيث تم وضع تصور لمجالس الشباب في تركيا- التى أنشئت بموجب برنامج الأجندة المحلية و التى تتضمن ما يلى

•ممثلي الجمعيات، والمؤسسات، والمبادرات المدنية التي تمارس أنشطة موجهة للشباب في الفئة العمرية المستهدفة.
•ممثلي مجالس الطلاب بالجامعات.
•ممثلي مجالس الطلاب بالمدارس الثانوية.
•ممثلي أندية الشباب، وأندية الطلبة، ومجالس الطلاب في المدارس.
•ممثلي الشباب غير المنضم إلى أية تنظيمات ]ممثلي الشباب العاملين، والعاطلين، والمعوقين الخ والشباب الذين يتم التعرف عليهم عن طريق مجموعات العمل، و/أو الأماكن المجاورة[.
وتشتمل المبادئ المشتركة التي تصادق عليها مجالس الشباب، ما يلي: معارضة كافة أنواع التمييز  وحماية وتعظيم حقوق الشباب على الصعيد المحلي في إطار الاتفاقيات الوطنية والدولية- وعدم انغماسهم تنظيميًا في أية انتماءات سياسية  واستهداف التوازن بين الجنسين  والتحلي بالشفافية وروح التعاون
 والمشاركة في المعلومات بطريقة متجردة، وغير مشروطة ومتكافئة  وعدم استغلال الأنشطة الشبابية لتحقيق أية مكاسب شخصية  والعمل على أساس "التطوع"- والإعلان عن كافة الأنشطة  والتشاور مع الأعضاء وضمان مشاركتهم.
وعلاوة على ذلك، تشتمل المهام متعددة الأوجه لمجالس الشباب على زيادة مشاركة الشباب في عمليات التخطيط، وصنع القرارات، والتنفيذ، وتشجيع وضع البرامج المتعلقة بالشباب وتيسير تنفيذها، والمساهمة في وضع سياسات متكاملة للشباب على الصعيد الوطني، وفي إنشاء المجلس القومي للشباب.
وقد تم إبراز التجربة التركية كواحدة من "أفضل الممارسات" العالمية، أثناء القمة العالمية المعنية بالتنمية المستدامة في جوهانسبرج 2002 ، وسافر مندوبو أكثر من 21 دولة من أوربا ومنطقة كومنولث الدول المستقلة ) CIS (، إلى تركيا لمعرفة المزيد عن التجربة ومزاياها. ولقد بدأت تلك التجربة كحركة مجتمع مدني أثبتت إمكانياتها وقدراتها على إطلاق حركة التحول الاجتماعي، وسارعت من وتيرة تطبيق اللامركزية وإضفاء الطابع الديمقراطي على عملية التحول فى البلاد
أما أن الآوان لتطبيق الفكرة فى مصر وقد قمت بعرض الفكرة من خلال مداخلة على برنامج مصر تنتخب للكاتب مجدى الجلاد و بحضور نخبة من المثقفين كالدكتور أحمد ابو بركة و الدكتور عمار على حسن و أخرين و أشادوا بالفكرة بالبرنامج ولا أعتقد أن يرى هذا المشروع النور فى ظل سيطرة العجائز من الاخوان و السلفيين على مقاليد الحكم و أخونة الدولة و يتبقى الآن دور الشباب و البرلمان  فى العمل نحو التطبيق على أرض الواقع. 

المصدر: طارق صادق

موقع مصراوي غير مسئول بأي شكل من الأشكال عن المحتوى المنشور بالاعلى او مصدره او صحته وتقع كافة المسئوليات الأدبية والقانونية على عاتق المشترك بمقتضى اشتراكه.

تقييم:

مستخدم قيم هذه المقالة


مقالات اخرى لنفس الكاتب

تصنيف بــ :

التعليقات

اضف تعليق

رتب التعليقات

التعليقات

(0) تعليق
الصفحة

أحدث الصور

أحدث الفيديوهات

الآن يمكنك إنشاء حساب جديد للدخول على كتابات بإستخدام حسابك على الفيس بوك.

مساحة إعلانية

أكثر الكلمات بحثا

مقالات متعلقة

أكثر المقالات

افضل الكتاب